نوبل
0

أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم بالسويد، صباح اليوم الخميس 8 أكتوبر، عن منح جائزة نوبل في الآداب 2020 إلى الشاعرة الأمريكية Louise Glück – لويز غلوك لإنتاجها الشعري الأكثر تميزًا.

BREAKING NEWSThe 2020 Nobel Prize in Literature is awarded to the American poet Louise Glück “for her unmistakable…

Posted by Nobel Prize on Thursday, October 8, 2020

جائزة نوبل في الآداب 2020

جائزة نوبل في الآداب 2020 - لويز غلوك
يحصل الفائزون على ميدالية ودبلوم ومبلغ مالي من أموال جائزة نوبل المرموقة عالميًا.

وتعمل لويز غلوك كأستاذة للغة الإنجليزية في جامعة ييل، وظهرت في الأوساط الثقافية عام 1968، وسرعان ما اشتهرت كواحدة من أبرز الشعراء في الأدب الأمريكي المعاصر. وحصلت على العديد من الجوائز المرموقة، من بينها جائزة بوليتزر 1993، وجائزة الكتاب الوطني 2014، نشرت لويز غلوك اثنتي عشرة مجموعة شعرية، وبعض المقالات عن الشعر، لكن مجموعتها الشعرية The Wild Iris هي الأشهر في مشوارها، وحصلت بسببها على جائزة بوليتزر.

وكانت الأكاديمية الملكية السويدية قد منحت العام الماضي جائزة الآداب لعامي 2019 و 2018 معًا، لكلًا من المؤلف النمساوي Peter Handke – بيتر هاندكه والذي منح الجائزة لعام 2019، والمؤلفة البولندية Olga Tokarczuk – أولغا توكاركوك والتي منحت الجائزة لعام 2018. وحدث هذا الإعلان المزدوج لأنه لم يتم منح الجائزة في عام 2018 بعد اندلاع فضيحة فساد (جنسية-مالية) لأحد الأعضاء وزوجها.

نرشح لك قراءة:

يذكر أن اللجنة المنظمة لجائزة نوبل العالمية قد أعلنت في وقت سابق خلال العالم، أن القيمة المالية لجائزة 2020 ستزيد بمقدار مليون كرونة إضافية، لتصبح بذلك 10 ملايين كرونة سويدية. وقد جرى خلال هذا الأسبوع الإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز نوبل في مجالات الفيزياء والكيمياء والآداب، بينما سيجري الإعلان عن جائزة نوبل في السلام غدًا، في حين أن جائزة الاقتصاد ستعلن الأسبوع المقبل.

حقائق عن جائزة نوبل في الآداب

تعد جائزة نوبل في الآداب 2020 هي ذروة الإنجاز الأدبي خلال العام - لويز غلوك
تعد جائزة نوبل في الآداب 2020 هي ذروة الإنجاز الأدبي خلال العام، وقد ذهبت للشاعرة الأمريكية لويز غلوك لإنتاجها الشعري الأكثر تميزًا.

في 27 نوفمبر 1895، وقع مخترع الديناميت ألفريد نوبل وصيته الأخيرة، وأعطى أكبر نصيب من ثروته (تقدّر وقتها بـ31 مليون كرونا سويدية) لصالح تأسيس سلسلة جوائز تحمل اسمه، لتصبح جائزة نوبل في الآداب واحدة ضمن جوائز نوبل الخمسة، والتي تمنح لمساهمات بارزة في الكيمياء والفيزياء والأدب والسلام والطب أو علم وظائف الأعضاء.

وكما هو موضح في الوصية، يتم منح جائزة نوبل في الآداب لكاتب أو روائي أو مسرحي أو شاعر فذ قدم خدمة كبيرة للإنسانية من خلال عمل أدبي، أو بحسب وصف الوصية “الشخص الذي قام بإنتاج الأعمال الأدبية الأكثر تميزًا في الاتجاه المثالي”، لتصبح بذلك أهم الجوائز الأدبية المرموقة في العالم.

تم منح 112 جائزة نوبل في الآداب منذ عام 1901. تعتبر فرنسا من أكبر الحائزين عليها، حيث حصلت على أكثر من 16 جائزة، تليها الولايات المتحدة بـ 12 جائزة، والمملكة المتحدة بـ 11 جائزة.

وأول من فاز بها هو الكاتب الفرنسي René Sully Prudhomme – رينيه سولي برودوم عام 1901، وقد رصد قيمة الجائزة التي حصل عليها لإنشاء جائزة للشعر. في العام 1909.

حصلت 15 امرأة على الجائزة المرموقة أدبيًا حتى الآن. وكانت الكاتبة السويدية Selma Lagerlöf – سلمى لاغرلوف، هي أول امرأة في العالم تفوز بجائزة نوبل ‏للآداب، عن روايتها الأشهر بيت المقدس، والتي تحولت في ما بعد إلى فيلم ‏سينمائي يحمل الاسم ذاته.‏ فيما أصبحت الكاتبة Toni Morrison – توني موريسون أول امرأة أمريكية من أصل أفريقي تحصل على الجائزة في عام 1993.

جان بول سارتر - جائزة نوبل في الآداب
رفض الفيلسوف الفرنسي الشهير جان بول سارتر قبول جائزة نوبل في الآداب عام 1964.

بينما رفض شخصان جائزة نوبل في الآداب، الأول كان Boris Pasternak – بوريس باسترناك، وذلك عام 1958 بسبب رفض سلطات بلاده في الاتحاد السوفيتي للجائزة، والثاني كان الفيلسوف الفرنسي الشهير Jean Paul Sartre – جان بول سارتر، والذي رفض قبول الجائزة في عام 1964، رغم فوزه بها، بسبب رفضه لجميع أشكال التكريمات الرسمية. كما كان رد فعل Bob Dylan – بوب ديلان للفوز بها في عام 2016 ستة أشهر من الصمت التام، ورفض التعليق على الأمر برمته، ثم وافق على قبول الميدالية في العام التالي.

وفي عام 1988، أصبح الأديب المصري الشهير نجيب محفوظ، أول عربي يفوز بالجائزة، وتعرّض في منتصف التسعينات لمحاولة اغتيال بسبب روايته المثيرة للجدل أولاد حارتنا.

يذكر أن أصغر فائز بجائزة نوبل في الآداب حتى الآن هو الكاتب والشاعر والقاص البريطاني من أصل هندي Rudyard Kipling – روديارد كبلنغ، والذي اشتهر بكتاب The Jungle Book، فقد كان يبلغ من العمر 41 عامًا وقت حصوله على جائزة الآداب عام 1907. فيما تعد الكاتبة والروائية البريطانية Doris Lessing – دوريس ليسينج أكبر فائزة بالجائزة حتى الآن، فقد كانت تبلغ من العمر 88 عامًا وقت حصولها على الجائزة عام 2007.

 

 

 

0

شاركنا رأيك حول "جائزة نوبل في الآداب 2020: تذهب للشاعرة الأمريكية لويز غلوك"