لا علاقة بين لقاح فايزر وحالات الوفاة
0

أعلنت وكالة الأدوية النرويجية (Statens Legemiddelverk Norway) منذ يومين عن وفاة 23 حالة (تطورت اليوم إلى 33) من الأفراد الذين تلقوا اللقاح من بين 42000 شخص، 13 حالة منها هي لكبارٍ في السن، وأُعزي سبب وفاتهم إلى الآثار الجانبية (كالحمى والغثيان والإسهال) التي حدثت لهم بعد تلقي اللقاح، حيث عانى أولئك من أمراض حادة بالأصل.

 النرويج تحقق في 23 حالة وفاة لأفراد تلقوا لقاح فايزار

انتشر الخبر “غير المؤكد” تمامًا من السلطات الصحية في النرويج، وأثار الذعر بين المواطنين والقلق بين سكان العالم أجمع، فكما نعلم، الجميع يبحث عن الآثار الجانبية المبكرة المحتملة للقاح، لذا سعت السلطات الصحية في النرويج إلى التحقيق أكثر والتأكد من الموضوع، وتهدئة المواطنين قائلةً بأنه لا يوجد دليل كافٍ على وجود صلة وصل مباشرة بين تأثير اللقاح والوفاة.

“من الواضح أن الإصابة بكوفيد-19 هي أكثر خطورة على معظم المرضى من أخذ اللقاح، ومن الصعب إثبات وجود صلة بين تأثير اللقاح والوفيات”- ستينار مادسن، المدير الطبي في وكالة الأدوية النرويجية.

من جهة أخرى، قامت الدول الإسكندنافية بتطعيم أكثر من 48000 شخص حتى ظهر يوم الإثنين 18-1، وأبلغت عن عدد وفيات قليل جدًا، وفاة شخص واحد من كل 1000 مريض في دور رعاية المسنين بشكل خاص، لذا أقرت أنه لا يمكن استبعاد حالات الوفاة عندما يتجه المريض- بعد أخذه اللقاح – نحو مسار أكثر خطورة من تعرّضه للمرض الأساسي.

“من المهم جدًا أن نتذكر أن هناك حوالي 45 مسنًا يموتون يوميًا في دور رعاية المسنين في النرويج، لذا ليس من المنطق أن نسلّم بأن هناك علاقة سببية بين تلقي اللقاح والموت، أو حتى زيادة معدل الوفيات” – كاميلا ستولتنبرغ، رئيسة المعهد النرويجي للصحة العامة.

وحتى يوم الجمعة الماضي، استخدمت النرويج فقط اللقاح الذي طرحته شركتا فايزر وبيوأنتك Pfizer Inc. and BioNTech SE، ولكن تعمل هاتان الشركات الآن مع الدول الإسكندنافية للنظر في الوفيات، ومن المقرر نشر أول تقرير حول استخدام هذا اللقاح بشكل آمن على مستوى أوروبا في نهاية هذا الشهر (يناير).

حقيقةً، أوضحت وكالة الأدوية النرويجية وقبل بدء برنامج التطعيم أنه من المتوقع كان حدوث وفيات في وقت التطعيم، وبشكل خاص للأفراد الأكبر سنًا والمرضى، لذا هي ليست قلقة أو منزعجة من الموضوع، بل يجب المقارنة بين عدد الأشخاص الذين يموتون عادةً في دار الرعاية، ويصل إلى حوالي 400 شخص أسبوعيًا، مع عدد الوفيات بعد فترة من تلقي اللقاح.

وفي سياق اللقاح والوفيات، أبلغت دول أخرى بما في ذلك ألمانيا، عن وفيات لأشخاص تلقّوا اللقاح مؤخرًا ولكن دون تحديد روابط سببية للوفاة، وأكدت اللجنة الإستشارية للقاحات المعيّنة من قبل حكومة هونغ كونغ، عن اهتمامها بالحصول على المزيد من البيانات من الحكومتين النرويجية والألمانية حول الحوادث المنطوية على تلقي لقاح فايزر-بيوأنتك، والتي تمت الموافقة عليها مسبقًا في الإقليم.

0

شاركنا رأيك حول "النرويج: لا يوجد أي علاقة بين حالات الوفاة ولقاح فايزر"