الدنمارك تخزن مليوني قرص من اليود وعليك أن تحذو حذوها

الدنمارك تخزن حبوب اليود
ولاء سليمان
ولاء سليمان

3 د

نتيجة تداعيات الحرب على أوكرانيا ووجود مخاوف من حدوث حربٍ نووية، أعلنت الدنمارك عن زيادة احتياطي التخزين من أقراص اليود ليصل عددها إلى مليوني قرص، وذلك تجنبًا لمخاطر إصابة المواطنين بسرطان الغدة الدرقية عند التعرض لأي آثار ناتجة عن النشاط النووي المتوقع. فوفقًا لبيانٍ صادرٍ اليوم عن هيئة الصحة والأدوية في الدنمارك، أن قرار زيادة مخزون أقراص اليود قد جاء نتيجة توقع وجود آثارٍ محتملة لأي نشاطٍ نوويٍّ يحدث في محيط الدنمارك، كإصابة محطة الطاقة النووية التابعة لألمانيا أو السويد.

"وعلى الرغم من عدم وجود أي محطةٍ نوويةٍ في الدنمارك أو حتى سفينة تعمل في هذا المجال ضمن المياه الإقليمية للدنمارك، إلا أنها اتخذت تلك الإجراءات تيمنًا بما حدث معها ومع بقية الدول في تجربة كوفيد 19، كذلك ما تعرضت له أوكرانيا من حربٍ مفاجئة، التي أثبتت أنّه لا يمكن التنبؤ بما سيحدث للعالم". هذا ما جاء ضمن تصريح وكالة الصحة الدنماركية، إضافةً لفكرة ضرورة وجود أقراص اليود بكمياتٍ متوفرة لتوزع على الفئات المعرضة للخطر، عند تعرض البلاد لانسكاب اليود المشع المنبعث من محطات الطاقة النووية.

كما أعلنت هيئة الصحة الدنماركية ذاتها أن مخزون اليود لديها سيوزع على فئة الأطفال؛ أي من تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أقل، إضافةً للنساء الحوامل والمرضعات مع موظفي الصحة والطوارئ ممن لم يتجاوزوا عمر الـ 40 عامًا.

ومع ذلك فقد طمأن وزير الصحة الدنماركي المدعو (ماغنوس هيونيك) المواطنين، بعد تصريحه لوكالة رويترز الإخبارية قائلًا: " أن الدنمارك ليست قريبة من أي محطة نووية في أوكرانيا، فهي تبعد عنها مسافة 560 ميلًا، هذا ما يدل على عدم وجود خطرٍ مباشر، وعند حدوث أي كارثة نووية تساعد أقراص اليود على الحماية من مخاطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية عن طريق تشبعها باليود بشكلٍ مؤقتٍ أي لمدة 24 ساعة، هذا ما يؤدي إلى منع وصول اليود المشع 131 والمنبعث من النشاط النووي إلى الغدة الدرقية، الذي يمكنه أن ينتقل عبر الهواء أو الطعام الملوث، كذلك سيوفر هذا من عناء البحث عن مأوى يحمي من التعرض لليود المشع المحتمل بقاؤه حوالي 8 أيام".

وتأكيدًا على خبر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية الناتجة عن النشاط النووي، يمكن العودة إلى حادثة تشيرنوبيل في عام 1986، حيث أثبتت الإحصائيات حينها إلى ارتفاع نسب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية بعد وقوع الحادثة وذلك لدى فئة الرضع والأطفال الذين كانوا يعيشون في كلٍ من بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا وتعرضوا لآثار النشاط الإشعاعي.

لماذا عليك أيضًا الاحتفاظ بأقراص اليود من الآن فصاعدًا؟

ذو صلة

من المؤكد أن الإجابة قد أصبحت واضحة، فليست الدنمارك البلد الوحيد المعرض للإصابة بآثار النشاط النووي، فإن كنت متواجدًا في أي بقعة من الأرض ستكون معرضًا لذات التأثير، خاصةً بعد توقعات قيام حربٍ عالميةٍ نووية، لذلك من الأفضل لك أن تأخذ احتياطك وتخزن أقراص اليود لعلك تحمي نفسك من خطر سرطان الغدة الدرقية ونأمل ألا تحتاجها.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.