كل ما ترغب في معرفته عن حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021

حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021
أراجيك فَنّ
أراجيك فَنّ

3 د

سيكون حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021 مختلفًا عن أي حفل توزيع جوائز في التاريخ. بسبب جائحة فيروس كورونا المستمرة، تم تأجيل العرض نفسه إلى الربيع، حتى 25 أبريل 2021، وهو أحدث موعد في تاريخ حفل توزيع جوائز الأوسكار. ونتيجة لذلك، تم تمديد الأهلية أيضًا: الأفلام التي تم إصدارها حتى 28 فبراير 2021، مؤهلة للتنافس على ترشيحات الأوسكار، أي أفلام مثل “يهوذا والمسيح الأسود” و “ميناري” و “نومادلاند”، والتي ظهرت جميعها لأول مرة في إصدار واسع خلال شهر فبراير، مؤهلون للحصول على جوائز الأوسكار لعام 2021.

إليك ما يمكن معرفته عن حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2021، بما في ذلك كيفية المشاهدة والوقت الذي يبدأ فيه.


ما هو موعد حفل توزيع جوائز الأوسكار2021 ؟

سيقام حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021 في 25 أبريل 2021. وكان من المقرر مسبقًا أن يُقام العرض في 28 فبراير 2021، لكنه اضطر إلى الانتقال بسبب جائحة فيروس كورونا. تبدأ تغطية الحفل الساعة 8:00 مساءً. ET / 5: 00 مساءً PT و على ABC.


في أي وقت تبدأ حفل توزيع جوائز الأوسكار؟

يبدأ حفل الأوسكار السنوي الثالث والتسعون رسميًا الساعة 8:30 مساءً. ET / 5:30 مساءً. PT في 25 أبريل 2021. سيتم بث العرض على الهواء مباشرة على ABC وسيكون متاحًا للبث عبر الإنترنت عبر ABC.com وتطبيق ABC بشرط أن يكون لدى المستخدم اشتراك كابل.

ذو صلة

متى يبدأ التصويت على الأوسكار؟

تبدأ فترة التصويت على حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021 يوم الجمعة 5 مارس 2021 وتنتهي يوم الأربعاء 10 مارس 2021. الأفلام التي تم إصدارها في 2020 وحتى 28 فبراير 2021 مؤهلة للنظر فيها.


ما هو موعد ترشيحات الأوسكار؟

يتم الإعلان عن الترشيحات لجوائز الأوسكار يوم الإثنين 15 مارس 2021. سيتم بث حفل الترشيحات مباشرة عبر الإنترنت عبر YouTube وكذلك على ABC.

يتم الإعلان عن ترشيحات الأوسكار في الساعة 8:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة / 5:30 صباحًا بتوقيت المحيط الهادئ في 15 مارس 2021.


من المرشح لجوائز الأوسكار 2021؟

في حين لم يتم الإعلان عن ترشيحات الأوسكار لعام 2021 أو تحديدها بعد، هناك عدد من المتنافسين المتوقعين الذين يجب أن يجدوا أنفسهم يكافئون في 15 مارس كمرشحين لجوائز الأوسكار السنوية الـ 93. ومن بين المرشحين المرتقبين مخرجة فيلم “Nomadland” كلوي تشاو والنجمة فرانسيس مكدورماند ومخرج “مانك” ديفيد فينشر والنجوم جاري أولدمان وأماندا سيفريد ومخرج The Trial of the Chicago 7 آرون سوركين والنجم ساشا بارون كوهين، وفيلم Ma Rainey’s Black Bottom من بطولة تشادويك بوسمان وفيولا ديفيس، ومخرجة “المرأة الواعدة” إميرالد فينيل والنجمة كاري موليجان، ومخرج “ميناري” Lee Isaac Chung والنجم Steven Yeun. ومن المتوقع أيضًا أن تتنافس هذه الأفلام على جائزة أفضل فيلم إلى جانب أفلام مثل “One Night in Miami” و “Da 5 Bloods” و “الأب”.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.