لقاح أكسفورد ضد كورونا
0

في خضم سباق اللقاحات الجاري للسيطرة على جائحة كوفيد-19، أظهرت النتائج الحديثة حول اللقاح الذي تطوّره جامعة أوكسفورد بالتعاون مع شركة استرا زينيكا للصناعات الدوائية الخاص بفيروس كورونا والمُسمّى (ChAdOx1 nCoV-19)، أنّه لقاحٌ آمن ويحفّز الاستجابة المناعية لدى متلقيه. حيث أظهرت النتائج الأولية والتي شملت 1077 متطوعًا، أنّ حقن اللقاح أدى إلى تحفيز جزئيّ الجهاز المناعي اللازمين لمقاومة فيروس كورونا المستجد؛ إذ حفّز اللقاح إنتاج أجسامًا مضادة قوية، كما نشّط استجابة الخلايا التائية المناعية. وأضاف الباحثون أنّ الاستجابة المناعية الحاصلة قد تكون أقوى بعد الحصول على جرعة ثانية من اللقاح.

وأشار الباحثون إلى أنّ المرحلة الأُولى من التجارب قد خلُصَت إلى أنّ اللقاح آمن بشكل عام، لكن مع بعض الآثار الجانبية غير الخطيرة؛ إذ أُصيب 70% من متلقي اللقاح بالحُّمى أو الصداع، وهي من الأعراض التي يمكن معالجتها بمسكنات الألم (الباراسيتامول)، حسبما أعلن القائمون على الدراسة.

وعلى الرغم من هذه النتائج الواعدة، لكن لا يزال من السابق لأوانه معرفة فيما إذا كان هذا اللقاح كافيًا لتوفير الحماية، إذ أنّ هذه الدراسة لا تكفي حتى الآن لتوضيح فيما إذا كان اللقاح سيقي الناس من الإصابة بالمرض، أو هل سيقلل حتى من أعراض مرض كوفيد-19. لذلك سيتم التوّسع بالدراسة، حيث ستشمل المرحلة التالية من الإختبار إشراك أكثر من 10000 شخص في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى توسيع التجربة لتشمل بعض الدول الأُخرى، حيث ستضم 30,000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، و2000 شخص في جنوب إفريقيا، و5000 شخص في البرازيل.

لقاح أوكسفورد ليس أول لقاح يصل إلى هذه المرحلة، إذ تنشر العديد من المجموعات التي تعمل في الولايات المتحدة الأمريكية والصين نتائج مماثلة. في الواقع، هناك 23 لقاح لفيروس كورونا في طور التجارب السريرية حول العالم، بالإضافة إلى 140 لقاح آخر في مرحلة التطوير المبكر.

0

شاركنا رأيك حول "النتائج الواعدة حول لقاح أوكسفورد الخاص بفيروس كورونا"