البلاستيك في صناعة الملابس
0

تعد صناعة الأزياء واحدة من أكثر الصناعات تسببًا للتلوث في العالم، إذ يستهلك تصنيع المنسوجات كميات هائلة من المياه ويولد ملايين الأطنان من النفايات، بالإضافة إلى 5-10٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري سنويًا. وغالبًا ما يستهلك غسل وتجفيف الملابس طاقة ومياه أكثر من تلك المصروفة أثناء مرحلة الإنتاج.

تمكن علماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT من تصنيع أقمشة من البوليثين في خطوة يقولون إنها يمكن أن تقلل التلوث البلاستيكي وتجعل صناعة الأزياء أكثر استدامة.

البوليثين هو أحد أنواع البلاستيك الموجود في كل مكان، من الأكياس البلاستيكية إلى المواد المستخدمة في تغليف المواد الغذائية. وقد قال باحثون أمريكيون إن المنسوجات الجديدة لها استخدامات محتملة في الملابس الرياضية وحتى الأزياء الراقية.

ويقولون إن “القماش” البلاستيكي صديق للبيئة أكثر من نظيره الطبيعي ويمكن إعادة تدويره.

البلاستيك في صناعة الملابس

قالت الدكتورة سفيتلانا بوريسكينا، من قسم الهندسة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في كامبريدج بالولايات المتحدة، إن الأكياس البلاستيكية التي لا يريدها أحد يمكن تحويلها إلى أقمشة عالية الجودة ذات أثر بيئي منخفض. وأضافت:

“لا يوجد ما يمنع تحويل هذه الأكياس البلاستيكية البسيطة إلى ألياف تُستخدم في تصنيع الأقمشة عالية الجودة، وحرفيا يمكنك أن تنتقل من سلة القمامة لتصنع ملابس عالية الأداء وتوفر الراحة كما يمكن إعادة تدويرها عددًا من المرات في أشكال أثواب جديدة”.

النسيج الناتج مصنوع من ألياف البوليثين المنسوجة على أنوال صناعية لتصبح ملابس مريحة في الارتداء. وقد تم تصميم الألياف للسماح للماء بالنفوذ، بدلاً من أنسجة البوليثين التقليدي المضادة للماء.

يقول الباحثون إن النسيج أقل ضررًا بالبيئة من الصوف والقطن والكتان والحرير والنايلون والبوليستر، ويمكن غسله بالماء البارد، مما يقلل من الأثر البيئي. ويمكن صبغ البلاستيك بألوان مختلفة قبل نسجه إلى القماش المطلوب. ونظرًا لأنه مصنوع من نوع واحد فقط من البلاستيك- البولي إيتيلين- يمكن إعادة تدويره في ملابس جديدة مرارًا وتكرارًا.

ويقولون إن القماش يمكن استخدامه في الملابس الرياضية، مثل الأحذية الرياضية والسترات والسراويل الضيقة. وعلى المدى الطويل ، يمكن أن يكون لها أيضًا تطبيقات كبدلة فضائية عالية الأداء ، مصممة هندسيًا للحماية من الإشعاع الكوني.

وتعليقًا على الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Sustainability، قال الدكتور مارك سومنر من جامعة ليدز إنه لم يتضح بعد ما إذا كان مثل هذا النسيج قد يلقى رواجًا أم لا. وقال إن الخصائص الميكانيكية المعيارية للبوليثين- مثل المتانة ودرجة حرارة الانصهار- تميل إلى الحد من استخدامه في المنسوجات، وكذلك امتصاصه الضعيف للرطوبة. وأضاف: “التحدي الأساسي الذي أراه مع هذا التقدم، كما رأينا مع العديد من التطورات الأخرى على مستوى “الألياف الجديدة”، هو مدى تلبية هذه الألياف لمتطلبات الراحة وإمكانية الثني التي يوليها المستهلك أهمية كبيرة، فإذا شعرت أن القماش شمعي أو قاسٍ وتفتقر إلى الشعور بالراحة فلن تشتري كمستهلك المنتج، وبالتالي فإن استخدام الألياف محدود في الملابس”.

مع تصاعد مشاكل التلوث الي يسببها البلاستيك، يبحث العلماء عن سبل جديدة للتخلص من هذه المادة التي يستغرق تحللها ملايين السنين.

0

شاركنا رأيك حول "لمكافحة التلوث الناجم عن صناعة الأزياء: قد تتمكن المصانع من تحويل البلاستيك من نفايات إلى أقمشة عالية الجودة"