نقل الأمير فيليب إلى المستشفى
0

نُقل أمس دوق إدنبرة الأمير فيليب زوج ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية إلى مستشفى بارثولوميو لمتابعة العلاج، بعد قضاء 13 ليلة في مستشفى إدوارد السابع في لندن.

يُعالج الدوق فيليب من حالة التهابية، كما سيوضع تحت المراقبة وسيتم إجراء تحاليل ومراقبة عن كثب بأمور تتعلق بحالات مرضية قلبية موجودة سابقًا، وذلك وفق ما صرح به قصر باكنغهام الملكي.

من المتوقع أن يبقى الأمير فيليب في المستشفى حتى نهاية الأسبوع، كما صرح القصر أن الأمير يستجيب للعلاج ويشعر بالراحة.

سيبلغ الأمير فيليب عامة المئة في يونيو المقبل، وكان قد أُدخل إلى مستشفى إدوارد السابع في لندن بتاريخ 16 شباط/ فبراير الماضي، كإجراءٍ احتياطي بعد أن شعر بوعكة صحية خفيفة، وقال مصدر ملكي أن الأمير استطاع المشي في المستشفى دون مساعدة. لكنه نُقل اليوم إلى مستشفى بارثولوميو، وهو مركز ممتاز للرعاية القلبية.

لم يتم الإعلان حتى اللحظة عن السبب الحقيقي لإدخال الأمير فيليب إلى المستشفى للمرة الأولى، لكن لم يكن لذلك علاقة بكوفيد-19. وكان الأمير والملكة البالغة من العمر 94 عامًا، قد تلقيا لقاح كورونا.

وبغض النظر عن عمر الأمير البالغ 99 عامًا، هناك أمران اثنان يدعوان للقلق بشأن حالته الصحية، أولهما أنه في المستشفى حتى الآن، وتلك المدة الزمنية الأطول التي يمكث فيها في المستشفى، وقد تم نقله إلى مستشفى ثانٍ، أما ثانيهما، أن الدوق أجرى عمل جراحي لتركيب دعامة بعد انسداد الشريان التاجي عام 2011، وهو الآن سيخضع للمراقبة القلبية.

استقال الدوق من مهامه الملكية منذ عام 2017، ومنذ ذلك الحين لم يعد يُسمع عنه شيئ سوى زياراته المتكررة إلى المستشفى. وفي إقامته هذه في المستشفى زاره ولده الأمير تشارلز لمدة ثلاثين دقبقة في نهاية الأسبوع، وبعدها صرح دوق كامبريدج الأمير ويليام بأن جده بخير وأن الأطباء يبقونه تحت المراقبة.

تابع أفراد العائلة المالكة أداء مهامهم الملكية، بمن فيهم الملكة.

يُعرف عن الأمير فيليب روحه المغامرة، وقد قال مرة في إحدى خطاباته أنه (اللوحة الأكثر خبرة في العالم)، وقبل استقالته من مهامه الملكية، كان قد حضر ما يربو عن الـ 22 لف مناسبة عامة، وألقى أكثر من 5 آلاف خطاب.

0

شاركنا رأيك حول "بعد دخوله مستشفى إدوارد السابع في لندن: الأمير فيليب يُنقل إلى مستشفى بارثولوميو لإبقائه تحت المراقبة"