الأمير فيليب بحث عن الفضائيين لـ 70 عامًا وأبحاثه قد تخرج إلى العامة الآن بعد وفاة الملكة!

الأمير فيليب بحث عن الفضائيين لـ 70 عامًا وأبحاثه قد تخرج إلى العامة الآن بعد وفاة الملكة!
أراجيك
أراجيك

3 د

كان الأمير فيليب مهووسًا بالفضائيين وصدم من حوله بعد أن أبلغ أحد عمال البناء عن لقاء قريب له مع فضائي في منزل اللورد لويس مونتباتن ومن يومها أصبح البحث عن الفضائيين شغله الشاغل واستمرّ هذا البحث 70 عامًا، نتج عنه مكتبة ضخمة من الكتب عن الأجسام الطائرة والفضائيين، صدمت من حوله عندما مات وتركها.

واليوم بعد وفاة الملكة بعتقد الكثيرون أنّه من الممكن أن تنجح المحاولات في الإفصاح للعامة عن نتائج تحقيقاته أو ما يسمّى "Royal X-Files".

يقول هواة الفضائيين إن الوزراء الحاليين يجب أن يعلنوا عن نتائج بحث الراحل دوق أدنبرة الذي دام بحثه 70 عامًا حول مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة في بريطانيا.

كان الأمير مهووسًا بالفضاء وأصبح مأخوذًا برجال الفضاء بعد أن أبلغ عامل بناء عن لقائه لأحدهم عن قرب في منزل اللورد لويس مونتباتن -عم فيليب- في عام 1955.

ادّعى فريد بريجز أن قوة غامضة صدمته وأوقعته عن دراجته عندما رأى شخصية تخرج من مركبة فضائية. اللورد مونتباتن، تحدث إلى فيليب حول رؤية الجسم الغريب في عقاراته في برودلاندز في هامبشاير.

قضى الملك معظم بقية حياته في التحقيق والبحث عن الفضائيين، لكن الخبراء يعتقدون أنه تكتّم لأنه كان من الممكن أن "تحدث ضجة كبيرة" إذا علم العامة بهذا االبحث، بينما يظنون أنه من شبه المؤكد قيام محاولات لفتح الملفات بعد وفاة الملكة.

ذو صلة

قال نيك بوب، المسؤول السابق بوزارة الدفاع، والذي تولى إدارة مكتب الحكومة للأطباق الطائرة من 1991 إلى 1994، إن فيليب ومساعده السابق في سلاح الجو الملكي البريطاني السير بيتر هورسلي حققوا "بهدوء" في مشاهدات الفضائيين "على مر السنين".

وقال إن العائلة المالكة "راقبت التطورات، واشتركت في مجلات ونشرات UFO، وتم إجراء مقابلات مع شهود عيان". وأضاف: "هذا أمر بالغ الحساسية". "هنا زوج الملكة يحقق في الأجسام الطائرة المجهولة. لو انتشر الخبر لكان قد تسبب في ضجة كبيرة ".

وقال نيك لتلفزيون هيستوري ومقره الولايات المتحدة إن فيليب أثار اهتمامه الحادث الذي وقع على أرض عمه. وقال إن بريجز زعم أنه رأى سفينة "ضخمة" قبل ظهور كائن "بشكل بشري" وسقط عن دراجته.

أبلغ بريجز اللورد مونتباتن عن اللقاء، الذي أمره بالإدلاء بإفادته وكتابة تقريره الخاص عن الحادث.

قال المؤرخ ريتشارد دولان: "عليك أن تفترض أن الملكة إليزابيث كانت تعلم".

قالت الصحفية الاستقصائية ليندا مولتون هاو إن فيليب -بمساعدة عمه- كان بإمكانه جمع بحث يحتوي تقريبًا على كل ما تعرفه حكومة المملكة المتحدة عن الأجسام الطائرة المجهولة التي يعود تاريخها إلى سبعة عقود.

ظلت ملفاته سرية بعد وفاته، عن عمر يناهز 99 عامًا، في أبريل 2021. وبعد شهرين رفض قادة الدفاع البريطاني الكشف عن معلومات عن الحياة الفضائية فهل من الممكن أن يتغيّر هذا الرفض بعد وفاة الملكة؟

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة