كش ملك بوتين! عقوبات جديدة لشل صناعة الطاقة الروسية وتسليمها لأوكرانيا

عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا
منة الله سيد أحمد
منة الله سيد أحمد

2 د

استكمالًا للسلسلة اللانهائية من العقوبات التي ما زالت تُفرض على روسيا، قام الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات جديدة لشل صناعة الطاقة الروسية وتحويل الأموال لدعم أوكرانيا.

تم فرض تلك العقوبات كرد فعل على العمليات التي قامت بها القوات الروسية في بوتشا، إذ يخطط الاتحاد الأوروبي للاستيلاء على حصة من عائدات الطاقة الروسية واستخدامها لتمويل إعادة الإعمار في وأوكرانيا.

وتتمثل عائدات الطاقة التي يتحدث عنها الاتحاد الأوروبي في واردات روسيا من النفط والغاز إلى القارة، التي تمثل جزءًا كبيرًا من اقتصادها، وبموجب تلك العقوبات الجديدة سيتم تحويل جزءٍ كبير من العائدات بقيمة 19 مليار يورو، منذ غزو بوتين لأوكرانيا من شركات الطاقة الروسية، ثم بعد ذلك سيتم وضع هذه الأموال في حساب مصرفي خاص يتم إنشاؤه لاستخدامه في مساعدة كييف.

يأتي ذلك في الوقت الذي التقت فيه رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، بزعماء الاتحاد الأوروبي أمس، لمناقشة حظر محتمل على واردات الفحم الروسية، إلى جانب وضع خارطة طريق لحظر محتمل على النفط الروسي.

تعتبر تلك العقوبات ضربة قوية، لأن روسيا تجني مليارات الدولارات من الوقود الأحفوري، فقد استورد الاتحاد الأوروبي 48.5 مليار يورو من النفط الخام في عام 2021، و 22.5 مليار يورو من زيوت البترول بخلاف النفط الخام.

لن تكون تلك العقوبات هي الأخيرة، هذا ما أكدته رئيسة المفوضية الأوروبية، قائلة: "نعم، لقد حظرنا الآن الفحم ولكن علينا أن ننظر في النفط، وسيتعين علينا النظر في الإيرادات التي تجنيها روسيا من هذه الأنواع من الوقود الأحفوري، وعلينا أن نحد من مصدر تلك الإيرادات".

ذو صلة

وأشار جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إلى أن حجم المساعدة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا يتضاءل مقارنة بالمبلغ الذي يدفعه الاتحاد لروسيا على أساس يومي مقابل النفط والغاز.

وعلق قائلًا: أعطينا أوكرانيا مليار يورو، لكن مليار يورو هو ما ندفعه لبوتين كل يوم مقابل الطاقة التي يوفرها لنا.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات