كوينتين تارانتينو أقسم على عدم مساعدة والدته بعد إهانته إياه صغيرًا
0

المخرج كوينتين تارانتينو هو واحد من أشهر المخرجين على مستوى العالم هذه الأيام، ببساطة يذهب الناس إلى أفلامه من أجل اسمه في المقام الأول، ثم الطاقم العمل في المقام الثاني، وأخيرًا القصة في المقام الثالث. استطاع أن يضع بصمته الخاصة في صناعة السينما عن طريق الدموية والأكشن بشكلٍ مفرطٍ للغاية، وقادرٍ على تدمير كل شعور بالأمان لدى المُشاهد، بجانب اهتمامه الشديد بتقديس بعد مناطق الجسد بالتحديد أثناء أخذه لمشاهده الأيقونية، ولهذا اشتهر، ولهذا يحبه الملايين على مستوى العالم. لكن بالرغم من شهرته الطاغية في المجال، إلا أن هناك بعض التصريحات الفجائية التي يُدلي بها هنا وهناك في اللقاءات الصحفية والتلفزيونية دون اكتراث برد فعل الجمهور عليها، فشهرته طاغية على كل حال. وربما آخر ما كشف عنه رسميًّا هو الشيء “غير الأخلاقي” بالنسبة للبعض، و”المبرر تمامًا” بالنسبة للبعض الآخر، خصوصًا أن هذا الشيء مرتبط بأحد أقرب البشر إليه؛ والدته.

أعلن تارانتينو في الفترة الأخيرة عن عدم مساعدته لوالدته على الإطلاق من حيث الرفاهيات المالية، مثل البيت الكبير أو السيارة الكاديلاك أو حتى العطلة الفاخرة في منتجعات عالمية. إلا أنه أعانها ماليًّا في أكثر من مرة عندما كانت حريتها على المحك؛ إما الدفع أو الحبس. لكن الرفاهيات بفضل كون ابنها حاليًّا من أشهر وأغنى صنّاع السينما في العالم؟ لا.

كوينتين تارانتينو أقسم على عدم مساعدة والدته بعد إهانته إياه صغيرًا

قال مخرج Once Upon a Time in Hollywood في بودكاست The Moment أن هذا أتى بسبب سخرية والدته منه وهو صغير عندما كان في بدايات صعوده سلم المجد في هوليوود، حيث بدأ بالكتابة، لا الإخراج، وكان متواضعًا جدًا وقتها، وبطبيعة الحال، المبتدئون لا يتم تسليط الضوء عليهم إلا بعد مُعاناة، خصوصًا في الأوساط الفنية المزدحمة بالمواهب مثل هوليوود. رأت والدته أن الكتابة غير مجدية وأنه غير موهوب بالمرة، وبالتبعية عملت على تكسير عزيمته في أكثر من مرة، ولم تؤمن قط بقدرات ابنها على إحداث ثورة في صناعة الفن الأمريكي أبدًا، وبالتبعية عزم تارانتينو على عدم منحها أي شيء من تبعات نجاحه المستقبلي، والذي هو بالفعل يتباهى به الآن، وهي لم تحصل على شيء منه فعلًا حتى هذه اللحظة، لم تحصل على “بيني” واحد حتى.

أوه، وبالمناسبة، مسارك المهنى “الصغير” بالكتابة الذي تتباهى به؟ هذا الهراء انتهى!

هكذا قالت له والدته في أحد موجات هياجها عليه وهو شاب، وهي تشير له بأصابع يدها في دلالة استهزائية، وبالتبعية قال في قرارة نفسه:

حسنًا، أيتها السيدة، عندما أصبح كاتبًا ناجحًا، لن تحصلي على بيني واحد من نجاحي. لن يكون هناك منزل من أجلك، عطلة من أجلك، أو سيارة إلفيس كاديلات من أجلك، يا ماما. لن تحصلي على شيء لأنكِ تفوهتي بذلك.

كوينتين تارانتينو أقسم على عدم مساعدة والدته بعد إهانته إياه صغيرًا

حاول مقدم البرنامج بشتى الطرق إقناع تارانتينو بمساعدة والدته، وبالتحديد شراء منزلٍ لها، لكنه أصر على موقفه بشدة، وختم حديثه قائلًا:

هناك تبعات لكلماتك عندما تخاطب أطفالك. تذكر أن هناك تبعات لنبرتك التهكمية بخصوص الأشياء ذات المعنى لهم.

بتلك الكلمات وجه المخرج رسالة لجميع الأهالي على مستوى العالم، وبالتحديد هؤلاء من يسخرون من آمال وطموحات أبنائهم، أو المواهب التي لديهم، والتي للأسف لم تؤتِ ثمارها بعد نظرًا لكونهم في مراحل ابتدائية من المواهب. ربما ما فعله المخرج في محله فعلًا، ربما والدته استحقت كل هذا الجفاء، وربما لم تستحق، دائمًا الناس تنقسم بين هذا وذاك، لكن الذي لا شك فيه هو أن المخرج غير مفاهيمًا كثيرة، خارج السينما أيضًا.

0

شاركنا رأيك حول "كوينتين تارانتينو أقسم على عدم مساعدة والدته بعد إهانتها إياه صغيرًا"