الكوازار
0

اكتشف العلماء أقدم  مصدر إشارة راديوية معروف حتى الآن، وهذه الأشعة الراديوية التي وصلت الأرض واكتشفها العلماء استغرقت 13 مليار سنة لتصل الأرض، أي أن الإشارة التي التقطها العلماء عائدة إلى الزمن الذي كان فيه عمر الكون 730 مليون سنة. مع العلم أن مصدرها هو كوازار.

تم اكتشاف العديد من الكوازارات في الماضي، لكن الكوازار مصدر هذه الأشعة هو الأبعد المكتَشف حتى الآن.

تعد الكوازارات من أكثر الأجسام الكونية لمعانًا، وعادة توجد في مراكز بعض المجرات، وهي تستمد طاقتها من ثقب أسود فائق الكتلة، فعندما يلتهم الثقب الأسود الغاز المحيط به، يطلق دفقات من الطاقة القادرة على عبور الكون لتصل الأرض في وقتٍ ما، وقد تمكن العلماء من التقاط هذه الأشعة بسبب النشاط الراديوي لهذا الكوازار، وهو ما لا تتميز به كل الكوازارات، إذ أن 10% فقط من الكوازارات قادرة على إطلاق أشعة راديوية.

وعلى الرغم من اكتشاف الكثير من الأجسام الكونية العائدة إلى عمر الكون المبكر، إلا أن الكشف عن الأجسام التي تصدر أشعة راديوية يعد من بين الاكتشافات الأكثر صعوبة حتى الآن.

يستمد الكوازار P172+18 طاقته من ثقب أسود فائق الكتلة، وشره جدًا، وتفوق كتلته كتلة شمسنا بمقدار 300 مليون مرة، ويستنزف المواد المحيطة به بسرعة هائلة، وهو من أكثر الأجسام المرصودة حتى الآن تسارعا في النمو.

استطاع العلماء الكشف عن تفاصيل هذا الكوازار باستخدام تلسكوب ماجلان الموجود في مرصد لا كامباناس في تشيلي، كما أن هناك المزيد من الأبحاث حول النمو المتسارع لهذا الثقب الأسود والكوازار المكتَشف التي تُجرى باستخدام الكثير من المعدات  ومنها التلسكوب الكبير جدا في المرصد الأوروبي الجنوبي.

قد لا يصمد الرقم القياسي في البعد عن الأرض الذي سجله هذا الكوازار، فمع المزيد من الأبحاث سيتم العثور على أجسام كونية على مسافات أبعد في الكون.

 

0

شاركنا رأيك حول "التقاط إشارة راديوية قادمة من أبعد كوازار مكتَشف حتى الآن"