بين المحتالين وشركات الألعاب الجشعة: تعرفوا على آخر أخبار التقنية في الأسبوع الماضي!
0

دائمًا ما نحرص في أراجيك تك على تقديم كل جديد في عالم التكنولوجيا، ولهذا لدينا بعض الأخبار “التجميعية” الخاصة التي نطرحها عليكم من حينٍ لآخر. نحن نعلم أنه من الصعب قراءة الأخبار منفردة وباستمرار، ولهذا اليوم معنا جزء من الأخبار المنتمية لمختلف فروع التقنية بشكلٍ عام. إذا كنت من هواة ألعاب الفيديو، ستجد مرادك هنا، وإذا كنت من هواة كشف المحتالين التقنيين، أيضًا مكانك هنا. لدينا خبرين مهمين، كل واحد منهما قام بعمل ضجة في الفترة الأخيرة بالساحة العالمية، وسواء اتفقت أو اختلفت مع شرائح جمهور تلك الضجة، إلا أنها حدثت، ولا يمكن أبدًا إنكار تأثيرها على صناعة التك في العالم عمومًا، وفي عالم الحماية وألعاب الفيديو خصوصًا.

احتيالات مواقع التواصل الاجتماعي

من الحيل التقنية لسرقة الحسابات هي استدراج المستخدم لإدخال بياناته الرسمية والسرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يعتمد على الهندسة الاجتماعية مجملًا؛ وهي كيفية إقناع المستخدم أن الصفحة التي أمامه هي من الموقع الاجتماعي فعلًا. هناك الكثير من الآليات المستخدمة للهندسة الاجتماعية، لكن أهمها هي تلك التي تُعطي جوائز للمستخدم، دون الحصول على أي شيء في المقابل. وهنا نأتي على ذكر آخر حملات احتيال تيك توك في الفترة الأخيرة.

بين المحتالين وشركات الألعاب الجشعة: تعرفوا على آخر أخبار التقنية في الأسبوع الماضي!

مؤخرًا ظهر رجل تركي يدعى Enver Ceylan على سطح الإنترنت، وصف نفسه بالمغني والممثل والعبقري، وادعى أنه يقدم الكثير من الخدمات الإلكترونية للجمهور، ومن ضمنها خدمة زيادة مشتركيّ تيك توك لدى المستخدم المعين. بالرغم من كون زيادة عدد المشتركين بطريقة غير شرعية هو أمر يؤدي إلى حظر الحساب من المنصة تمامًا، إلا أن المشكلة ليست هنا؛ بل المشكلة في أنه لا توجد خدمة من الأساس. قام فريق موقع CENT الشهير بإدخال بيانات وهمية لتجربة الخدمة العبقرية تلك، وما حدث كان مثيرًا للدهشة فعلًا.

على الفور اختفت كل خانات تسجيل البيانات، وظهر الموقع فجأة باللغة التركية بدلًا من الإنجليزية، أي أنه تم سحب البيانات تمامًا دون زيادة أو أي شيء، مجرد صفحة لسرقة الحسابات معنى أصح. وضمن تلك البيانات طلب الموقع اسم المستخدم، عنوانه، هاتفه، وأيضًا كلمة مروره، كل هذا بحجة دخول الفريق على الحساب وزيادة المتابعين يدويًّا بطريقة “شرعية”.

فيفا 21 تحت القصف!

التقنية لا تقتصر فقط على مواقع التواصل الاجتماعي، أيضًا ألعاب الفيديو في المعادلة.

بالفترة الأخيرة أعلنت شركة EA رسميًّا أنها لن تدعم النسخة المحدثة من لعبة فيفا 21 على أجهزة الحاسوب، أبدًا. وأتى هذا عقب الإعلان عن مجيء التحديث الجديد بمنتهى السهولة لأجهزة PS5 و XBOX-SERIES X الجديدة، بينما تم إسقاط الحاسوب الشخصي من الحسبة تمامًا. وعندما غضب مجتمع اللاعبين بشدة تجاه هذا الخبر، خرجت الشركة وقالت في تصريحٍ رسميّ أنه لم يتم طرح التحديث للحاسوب نظرًا لنيّة إبقاء الشركة على مواصفات التشغيل ثابتة.

بين المحتالين وشركات الألعاب الجشعة: تعرفوا على آخر أخبار التقنية في الأسبوع الماضي!

وأتى تبرير تلك النية بكون التحديثات الجديدة قوية جدًا وتستهلك الكثير من قدرات المعالجين؛ المركزي والرسومي، مما يجعل تحديث قائمة متطلبات تشغيل الحاسوب أمرًا قهريًّا، وهذا ما لا تريده الشركة حاليًّا. ومن وجهة نظر سوقية، فإن هذا القرار منطقيّ بعض الشيء. هناك الكثير من اللاعبين الذين يقومون بأخذ قرار شراء لعبة بناء على متطلبات التشغيل فحسب. فإذا كانت المتطلبات فوق جهازهم ولو بكسرٍ بسيط، هذا يُخسر الشركة مالًا كثيرًا.

الجدير بالذكر أن التحسينات الجديدة في فيفا 2021 اشتملت على محتوى جرافيكي جديد، زاوية رؤية مميزة، مع بعض التحسينات الفنية الأخرى في الأداء العام للعبة، وهذا ما شجع الجمهور على انتظارها بقوة.

 

0

شاركنا رأيك حول "بين المحتالين وشركات الألعاب الجشعة: تعرفوا على آخر أخبار التقنية في الأسبوع الماضي!"