أعاصير المحيط الأطلسي
0

حذرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي National Oceanic and Atmospheric Administration من وصول عدد العواصف في المحيط الأطلنطي إلى 25 عاصفة، أي ضعف المتوسط السنوي في المحيط الأطلنطي. وقال لويس أوشيليني، مدير خدمة الأرصاد الوطنية National Weather Service: “نحن ندخل الآن أشهر ذروة موسم الأعاصير الأطلنطية، من أغسطس إلى أكتوبر”.تشير التوقعات أنه على الأقل سيكون هناك 18 عاصفة، نصفها سيصبح أعاصير، كما تتوقع الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي أن المحيط الأطلنطي ستنشأ فيه من 19 إلى 25 عاصفة منها 3 إلى 6 أعاصير مُدمرة حتى نهاية عام 2020.

الأعاصير الاستوائية

وقد توقع باحثون من جامعة ولاية كولورادو في الخامس من أغسطس 24 عاصفة وأشاروا لإمكانية تحول 12 منها إلى أعاصير من ضمنها أعاصير مُدمرة، كما توقعوا أن احتمالية نشوء إعصار واحد على الأقل يصل إلى اليابسة في الولايات المتحدة يصل إلى 74%، وهي نسبة كبيرة مقارنةً بالاحتمالية الموسمية المعتادة، والتي تبلغ 52%.

يُذكر أن العواصف الأخيرة في المحيط الأطلنطي أدت لحدوث كوارث في العديد من المُدن، كعاصفة كريستوبال Cristobal التي بدأت كعاصفة في شرق المحيط الهادئ إلى أن ظهرت في خليج كامبيتشي، وبعد تحولها لعاصفة استوائية مع رياح تصل سرعتها إلى 50 ميلٍ في الساعة، كانت قد وصلت لجراند آيل في لوس أنجلوس.

تسببت العاصفة في هطول أمطار شديدة وحدوث فيضانات في أجزاء من الجنوب، كما أثرت على ولاية ويسكونسن بإعصار مداري، وتسبب في انقطاع التيار الكهربي عن أكثر من نصف مليون نسمة عندما هبت سلاسل قوية من العواصف الرعدية.

أعاصير المحيط الأطلنطي
أثار عاصفة كريستوبال في بحيرة بونتشارتين. مصدر الصورة Gerald Herbert.

على الرغم من أنه لم يتضح بعد إذا كان هناك علاقة بين التغير المناخي وشدة الأعاصير، سيقدم الباحثون على دراسة الزيادة في نسب الأعاصير في إطار التغير المناخي، كما يقول جيري بيل، المتخصص في مناخ الأعاصير وباحث في مركز التنبؤات المناخية التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: “بمجرد انتهاء الموسم، سندرسه في سياق السجل المناخي العام”.

0

شاركنا رأيك حول "حتى الأعاصير نحو الأسوأ .. توقعات تُشير بأن أعاصير المحيط الأطلنطي تزداد شدة في 2020"