القمر كان يأخذ مياه الأرض منّا سرًا لمليارات السنين!

القمر كان يأخذ مياه الأرض منّا سرًا لمليارات السنين!
أراجيك
أراجيك

2 د

اكتشف الباحثون حديثًا وجود جزيئات الماء والجليد على سطح "القمر"، وعزوا ذلك إلى حوادث الاصطدام بين القمر والكويكبات والمذنبات، التي سبق وحصلت سابقًا كثيرًا. ولكن تشير دراسة حديثة إلى وجود مصدر آخر لتلك المياه القمرية، وهو أرضُنا، أو بمعنى أدق، الغلاف الجوّي لكرتنا الأرضية.

ربما يوجد الآن ما يقارب 3500 كيلومتر مكعب (840 ميل مكعب) من التربة الصقيعية السطحية، أو المياه السّائلة على سطح القمر، وذلك بفعل أيونات الهيدروجين والأوكسجين والتي - بحسب ما يقول العلماء - تتسرب من الغلاف الجوي العلوي لكوكب الأرض، لتتّحد على سطح القمر، وتتراكم على مدى مليارات السنين، وتشكّل المياه القمرية.

وأما عن الطريقة التي يسحب فيها القمر مياه الأرض، فهي عن طريق سحب أيونات الهيدروجين والأوكسجين من الأرض إلى سطح القمر، عندما يمرّ القمر في منطقة ذيل الغلاف المغناطيسي للأرض (الغلاف أو المجال المغناطيسي يمكنك رؤيته بشكل يشبه الدمعة، يحيط بالأرض متأثرًا بمجالها المغناطيسي).

يمرّ القمر في ذيل الغلاف خلال 5 أيام من كل شهر قمري، وخلال تلك الأيام، تدفع الرّياح الشمسية بعضًا من الغلاف (ربما مكان الذيل)، وتخترقه فتنكسر بعض خطوط المجال المغناطيسي، ما يترك تلك الخطوط مرتبطة بالأرض من جهة واحدة فقط. عندما يتداخل القمر مع الذيل المكسّر، يتم إصلاح بعض تلك الروابط المحطمة، وخلال هذه العملية، تمرّ بعض أيونات الأكسجين والهيدروجين إلى القمر فجأة، بعد أن تكون قد هربت سابقًا عن سطح غلاف الأرض خلال تحطم الروابط المغناطيسية.

وكونه ليس هناك من غلاف مغناطيسي محيط بالقمر، فلذلك عندما تصطدم الأيونات بسطحه، تتشكل طبيعيًا التربة الصقيعية، ومن خلال مجموعة من العمليات الجيولوجية في تربة القمر، قد يندفع بعض ذلك الصقيع إلى أسفل سطح القمر، وتتشكل المياه السائلة.

يرى الباحثون أن هناك تراكمًا بطيئًا لتلك الأيونات على مدى مليارات السنين، منذ القصف الثقيل المتأخر (وهو - بحسب تعريف غوغل - فترة زمنية امتدت مما قبل 4.1 إلى 3.8 مليار عام، يُعتقد أنه قد تكوّن خلالها عدد كبير من الفوهات الصدمية على القمر وعطارد والزهرة والأرض والمريخ).

ذو صلة

من جهة أخرى، استخدم العلماء بيانات الجاذبية للنظر عن كثب في المناطق القطبية في القمر، والحفر الموجودة، وتبيّن أن هناك كسور صخرية قادرة بالفعل على حبس التربة الصقيعية، لذا من المحتمل أن الماء قد أتى من عدة مصادر وليس من مصدر واحد، وتراكم عبر السنين.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.