تحدثنا في خبر سابق عن تأجيل عملية هبوط أربعة رواد فضائيين في محطة الفضاء الدولية نتيجة سوء الأحوال الجوية، وكمتابعة للخبر فقد تمكن أخبرًا هؤلاء الرواد من العودة إلى الأرض على متن مركبة SpaceX Crew Dragon بعد رحلة فضائية دامت 6 أشهر (177يومًا) تخللها كثيرٌ من العمل، وهبط الرواد بواسطة المظلات مقابل سواحل فلوريدا ضمن خليج المكسيك تحديدًا في تمام الساعة 12:43 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ليذهبوا بعدها إلى مركز جونسون التابع لوكالة ناسا والموجود في هيوستن.

كما ضم طاقم الرحلة 3 رواد تابعين لوكالة ناسا وهم (توم مارشبورن وراجا شاري وكايلا بارون)، بالإضافة إلى الرائد الألماني التابع لوكالة الفضاء الأوروبية وهو ماتياس مورير.

ويذكر أنهم خرجوا إلى الفضاء في شهر نوفمبر من العام الماضي ضمن مهمة تدعى (Crew-3)، ومن ثم دخلوا محطة الفضاء الدولية للبدء بالمهام المطلوبة منهم. وقد استقروا في المختبر الموجود داخل محطة الفضاء وهناك بدؤوا بإجراء التجارب العلمية مع مجموعة من الأنشطة في كل من مجال العلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى إجراء عمليات الصيانة للمحطة الفضائية، أيضًا قاموا ب3 عمليات سير فضائية خارج المحطة للقيام ببعض عمليات الصيانة الخارجية.

وفي تصريح لمدير ناسا بيل نيلسون عن هذا الموضوع، فقد قال:" لقد مكنتنا شراكة ناسا مع سبيس إكس مرة أخرى من توصيل الطاقم إلى محطة الفضاء وإعادته بأمان، هذا ما يمكننا من متابعة تجارب السفر لأبعد المسافات الموجودة في الكون أكثر من أي وقت مضى، وقد أثبتت هذه المهمة على أننا في عصر الرحلات الفضائية الذهبي". وتابع قوله شاكرًا رواد الفضاء: "كايلا، راجا، توم، وماتياس، أشكركم على خدمتكم ومرحبًا بكم في وطنكم".

كذلك علق قائد الرحلة رائد الفضاء شاري بقوله: "لقد كانت رحلة رائعة، لكن توجد شكوى واحدة فقط وهي أن زجاجات المياه كانت ثقيلة للغاية".

والجدير بالذكر أن هذه المهمة (Crew3) تعتبر الثالثة من مهام مبادرة الطاقم التجاري المشتركة بين Space X ووكالة ناسا، التي تضمنت تعهدًا من مركبة سبيس إكس بنقل الرواد الفضائيين من وإلى محطة الفضاء الدولية كلما تطلب الأمر.

وفي سياق الخبر انطلقت المهمة الفضائية الرابعة (SpaceX's Dragon) في 27 أبريل الماضي والمؤلفة أيضًا من 4 رواد فضائيين ثلاثة منهم يتبعون لوكالة ناسا والرابع يتبع لوكالة الفضاء الأوروبية، ومن المقرر أن تستمر رحلتهم إلى خريف هذا العام الحالي.