جبل جليد أنتاركتيكا A68a
0

iceberg A68a هو جبل جليد عملاق يقع في جنوب المحيط الأطلسي، وقد كان أكبر جبل جليدي في العالم لأكثر من ثلاث سنوات، فإذا أردنا تقدير مساحته، يشكل تقريبًا حوالي ربع مساحة دولة ويلز أو نيوجيرسي، ولكن يبدو أنه ليس فقط لن يبقى تحت مسمى أكبر جبل جليدي، إلا أن تبيّن أنه في طريقه للاضمحلال بشكل نهائي، حيث تُشير صور الأقمار الصناعية أنه هناك جزءان من الجبل ينجرفان بالقرب من بعضهما البعض على بعد حوالي 135 كيلومتر جنوب شرق المناطق البريطانية في جورجيا الجنوبية، مما لا شك فيه أنهما في طريق التباعد قريبًا.

وتشير الأبحاث إلى أن سبب الفصل طبيعي، وهو تعرُّض الجبل للمناخات الدافئة جدًا في المنطقة، وارتطام البحار – العدوانية إذا صحّ التعبير – فيه، حيث تضرب به بعنف مخلّفة انكسارات، وهذا ما يسبب الفصل التدريجي للقطع عن بعضها البعض أثناء تحركها شمالًا بعيدًا عن القارة القطبية الجنوبية إلى الجنوب من المحيط. شكّلت أكبر كتلة في الجبل مساحة حوالي 5800 كيلومتر مربع، ولكنها عانت من انقسام كبير.

بعد انقسام الجبل ككل لأول مرة، تتم تسمية الأجزاء بالتسلسل، مع حرف البادئة الذي يشير إلى أنتاركتيكا “A”، وتسجيل رقم الجزء لمكانهم، حيث يحصل كل جزء رئيسي تابع للكتلة الأصلية من القارة البيضاء، على لاحقة ذات أحرف، وقبل يوم الخميس الذي مضى، وصلت التسمية إلى A68f، وهذا التقسيم الأخير حتى الآن، وبعد ذلك، سيكون اسم الجزء الأكبر A68a والأصغر من ذاك هو A68g.

الجبل الجليدي

المثير في الموضوع أنه لا يمكن الحكم عما إذا كان اضمحلال هذا الجبل هو نعمة أم نقمة، فقرب نهاية العام الماضي، أثار الجبل A68a المخاوف حول عما إذا كان سيعطّل الحياة في جورجيا الجنوبية إذا ما تم إبعاده، وكان هناك قلق كبير حول وقوفه عائقًا أمام الكثير من الحيوانات في بحثها عن الطعام، مثل البطريق والفقمة، ولكن يبدو أن القلق حول هذا الموضوع قد انتهى تقريبًا.. إنما يكمن السؤال هنا حول ما إذا كانت البعثة العلمية التي تهدف إلى دراسة الجبل، سيبقى لديها أي شيء من الجبل لتراقبه مع مرور الوقت، فإذا بقي ينقسم بهذا الشكل، لن يبقى منه شيء يُدرس..

0

شاركنا رأيك حول "مؤشرات جديدة بشأن انقسام جبل جليد أنتاركتيكا A68a"