دراسة جديدة تبيّن أنّ الدماغ البشري عبارة عن كمبيوتر كمومي!

دراسة جديدة تبيّن أنّ الدماغ البشري عبارة عن كمبيوتر كمومي!
أراجيك
أراجيك

3 د

تشير دراسة جديدة إلى أن الدماغ البشري في الواقع لديه الكثير من القواسم المشتركة مع الكمبيوتر الكمومي.

يمكن أن تعلّمنا النتائج الكثير عن وظائف الخلايا العصبية وكذلك أساسيات ميكانيكا الكم. لماذا لا تزال أدمغتنا قادرة على التفوق على أجهزة الكمبيوتر العملاقة في مهام معينة، مثل اتخاذ القرارات أو تعلم معلومات جديدة.

كما هو الحال مع الكثير من أبحاث الحوسبة الكمومية، تبحث الدراسة في فكرة التشابك - جسيمان منفصلان موجودان في حالات مرتبطة ببعضها البعض

يقول الفيزيائي كريستيان كيرسكينز "Christian Kerskens" من جامعة دبلن: "قمنا بتكييف فكرة، طورناها لإجراء تجارب لإثبات وجود الجاذبية الكمية، حيث تأخذ أنظمة كمومية معروفة، والتي تتفاعل مع نظام غير معروف".

"إذا كانت الأنظمة المعروفة متشابكة، فإن المجهول يجب أن يكون نظامًا كميًا أيضًا. إنه يتغلب على صعوبات العثور على أجهزة قياس لشيء لا نعرف عنه شيئًا."

بعبارة أخرى، لا يمكن أن يحدث التشابك أو العلاقة بين الأنظمة المعروفة إلا إذا كان النظام الوسيط في الوسط - النظام المجهول - يعمل على المستوى الكمي أيضًا. بينما لا يمكن دراسة النظام المجهول مباشرة، يمكن ملاحظة آثاره، كما هو الحال مع الجاذبية الكمية.

ذو صلة

لأغراض هذا البحث، تعمل دورات البروتون في "ماء الدماغ" (السائل الذي يتراكم في الدماغ) كنظام معروف، مع التصوير بالرنين المغناطيسي المخصص (MRI) بمسح يستخدم لقياس نشاط البروتون بشكل غير جراحي. إن دوران الجسيم، الذي يحدد خواصه المغناطيسية والكهربائية، هو خاصية كمومية.

من خلال هذه التقنية، تمكن الباحثون من رؤية إشارات تشبه الجهود التي تثيرها ضربات القلب، وهي نوع من إشارات تخطيط كهربية الدماغ (EEG). لا يمكن عادة اكتشاف هذه الإشارات عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي، والتفكير هو أنها ظهرت بسبب تشابك دوران البروتون النووي في الدماغ.

تتطلب الملاحظات التي سجلها الفريق التحقق من خلال التأكيد عبر دراسات مستقبلية عبر مجالات علمية متعددة، لكن النتائج الأولية تبدو واعدة للأحداث الكمومية غير الكلاسيكية في الدماغ البشري عندما يكون نشطًا.

يقول كيرسكينز: "إذا كان التشابك هو التفسير الوحيد الممكن هنا، فإن ذلك يعني أن عمليات الدماغ يجب أن تتفاعل مع السبينات النووية (العزوم الذاتية)، مما يؤدي إلى التشابك بين الدورات النووية". "نتيجة لذلك، يمكننا أن نستنتج أن وظائف الدماغ هذه يجب أن تكون كمومية."

ارتبطت وظائف الدماغ التي أضاءت قراءات التصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا بالذاكرة قصيرة المدى والوعي الواعي، وهذا يشير إلى أن العمليات الكمية - إذا كان هذا ما هي عليه بالفعل - تلعب دورًا مهمًا في الإدراك والوعي، كما يشير كيرسكينز.

يقول كيرسكينز: "إن تجاربنا، التي أجريت على بعد 50 مترًا فقط من قاعة المحاضرات حيث قدم شرودنغر أفكاره الشهيرة عن الحياة، قد تلقي الضوء على ألغاز علم الأحياء، وعلى الوعي الذي يصعب فهمه علميًا".

الخطوة التالية التي يتعين على الباحثين القيام به بعد ذلك هو معرفة المزيد عن هذا النظام الكمي غير المعروف في الدماغ - ومن ثم قد نفهم تمامًا طريقة عمل الكمبيوتر الكمومي الذي نحمله في رؤوسنا.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة