فيلم The Conjuring: Devil Made Me Do It ينفجر في شباك التذاكر الأمريكي!
0

في عام 2020، شهدت السينما العالمية حالة ركود غير طبيعية، نظرًا لاهتمام الناس بالمكوث في المنازل بسبب فيروس كورونا. بالطبع الأمر أثر على المبيعات بشدة حتى أن هناك سينمات أغلقت أبوابها تمامًا؛ ولأجل غير مسمى. لكن مع بدء تصنيع اللقاحات وتوزيعها على مستوى العالم، شرع الناس في العودة مجددًا إلى سحر الشاشة الكبيرة، وشرعت السينما في تنفس الصعداء من جديد. وبالنسبة للسينما الأمريكية على وجه التحديد، فيبدو أن الفترة الحالية هي فترتها الذهبية فعلًا، مقارنة بالعام الماضي الذي لم يقم فيه أي فيلم بإحداث تغيير محوري إلا TENET فقط، وسرعان ما خبى بريقه أيضًا. النجم هذه المرة هو The Conjuring: Devil Made Me Do It .. فلما لا نتحدث عنه؟

نجاح الفيلم!

هذه الأيام لدينا كوكبة من الأفلام المميزة في شباك التذاكر الأمريكي، ويبدو أن The Conjuring: Devil Made Me Do It على وجه الدقة سيكون هو نجم المرحلة القادمة. إنه فيلم الرعب الأحداث بالشباكين المحلي والعالمي، والجزء الثالث في ثلاثية The Conjuring بشكلٍ عام. استطاع الفيلم تحقيق 25 مليون دولار على مستوى 3102 دول عرض في الولايات المتحدة، وهذا في ثلاثة أيام فقط. متخطيًا بذلك أفلامًا عديدة في نفس السباق، وعلى رأسهم A Quiet Place الجزء الثاني؛ فيعتبر هو المنافس الأبرز له في الشباك الآن، وبالأخص في تصنيف الرعب.

فيلم The Conjuring: Devil Made Me Do It ينفجر في شباك التذاكر الأمريكي!

المثير للاهتمام أكثر وأكثر أن فيلم The Conjuring: Devil Made Me Do It لم يصدر فقط بالسينمات، بل أيضًا على شبكة HBO MAX الشهيرة، أي أنه موجود في السينما وأونلاين كذلك، ومع ذلك شباك التذاكر يحقق النجاح تلو الآخر؛ يومًا بعد يوم. هذا الأمر تكرر مع أفلام أخرى كثيرة، ولعل أهمها في الفترة الأخيرة هو Godzilla VS Kong؛ الفيلم الياباني-الأمريكي الذي توصلت وارنر بروس لاتفاق مع HBO على إصداره بالسينمات في نفس وقت إصداره بشبكة MAX، ومع ذلك حقق مبيعات سينمائية عملاقة.

قصة الفيلم

يستكمل ثنائي التحقيق الما ورائية تحقيقاته الجديدة في هذا العالم الغريب مع الجزء الثالث من السلسلة، حيث يقوم باتريك بمساعدة زوجته فيرا في استكشاف الغوامض الشيطانية التي تحدث في الحاضر، والتي ترتبط فجأة محاكمة قديمة جدًا بتهمة القتل. ما الذي في انتظار الثنائي هذه المرة؟ وهل ستنجو البطلة مرة أخرى بينما كانت السابقة قادرة على إنهاء حياتها تمامًا لولا تدخل الحظّ في اللحظة الأخيرة؟ هذا ما ستعرفوه عند الذهاب لدور السينما ومشاهدة الفيلم.

نظرة للعالم السينمائي

الجدير بالذكر أن السلسلة بشكلٍ عام تهتم بتقديم الصورة التقليدية لأعمال الرعب، أي أنها لا تعتمد على الرعب النفسي على الإطلاق، بل تقدم “قفزات الرعب” الكلاسيكية كويسلة لإرعاب المُشاهد. ولذلك لا يمكن وصف السلسلة كلها على أنها مرعبة فعلًا بالمقاييس الحديثة، بل على أنها سلسلة أعمال تقدم قصصًا فلكولورية لطيفة للغاية، مع لمسة من الغموض والتشويق، وربما قفزة رعب ناجحة هنا وهناك. نالت السلسلة شعبيتها الطاغية نظرًا للأبطال أنفسهم من جهة، والتأصل السينمائي من جهة أخرى. حيث أن السلسلة مرتبطة بأفلام رعب أخرى ويتداخل عالمها مع آخرين، مثل دمية الرعب الشهير (أنابيل)؛ مما يجعل The Conjuring: Devil Made Me Do It مادة خصبة للتخيلات والتوقعات بالنسبة للقصة قبل دخول دور السينما واستكشافها فعليًّا.

فيلم The Conjuring: Devil Made Me Do It ينفجر في شباك التذاكر الأمريكي!

أيضًا شباك التذاكر الأمريكي ليس الوحيد الذي شهد نموًا عملاقًا في الفترة الأخيرة. اليابان مثلًا كانت صاحبة السبق في انتعاش السينما منذ صدور فيلم الأنمي Demon Slayer: Mugen Train بدور العرض اليابانية بتاريخ 16 أكتوبر 2020، وعلى غير المتوقع ظل الفيلم رقم 1 في شباك التذاكر المحلي لـ 12 أسبوعًا على التوالي، وحتى الأسبوع الماضي فقط مكث في قائمة أفضل 10 أفلام مبيعًا في الشباك، وحاليًّا يقوم الفيلم بشقّ طريقه للعالم العربي، وموجود بالفعل في سينمات عربية كثيرة، على رأسها سينمات VOX بجمهورية مصر العربية. وربما عليكم مشاهدة فيلم الأنمي بعد مشاهدة The Conjuring، لكن احذروا، ربما ستبكون أكثر مما تتحمسون.

0

شاركنا رأيك حول "فيلم The Conjuring: Devil Made Me Do It ينفجر في شباك التذاكر الأمريكي!"