استقالة موري
0

في تصريحاتٍ له مثيرة للجدل حول النساء، وما يتمتعن به من كثرة الكلام والرغي وعدم القدرة على الكبت والسكوت، استقال رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو المقبل يوشيرو موري (Yoshiro Mori) البالغ من العمر 83 عامًا، يوم الجمعة، وذلك عُقب تصريحاته التي مسّت بشعور النساء عامةً، حيث جابه النساء اللاتي من المقرر مشاركتهن بمجلس الإدارة الرياضية في طوكيو، ونعتهنّ “مثرثرات”، في إشارة منه أنهن يتحدثن كثيرًا وغير قادرات على إنهاء حديثهنّ، وعبّر عن سخطه وانزعاجه من هذا الأمر.

“إذا زدنا عدد النساء في مجلس الإدارة الرياضية، فيجب أن نقيّد وقت التحدث الخاص بهنّ، فهنّ يواجهن صعوبة في إنهاء الأحاديث، وهذا أمرٌ مُزعج!” – يوشيرو موري

استقال موري بعد أكثر من أسبوع من الانتقادات لتصريحاته التي لم يتوقف عنها في وقتٍ سابق من هذا الشهر، ولعبت وسائل التواصل الاجتماعي لعبتها في دعم المرأة وانتقاد تصريحاته التي اعتبرها الناس “معادية للنساء”، حيث أعقب تلك التصريحات تقديم عريضة عبر الانترنت جذبت 150 ألف موالي، كما ساهم النّقاد والجهات الراعية لحقوق المرأة على ما يبدو، في نقد الرئيس، الأمر الذي جعله يعتذر عما بدر منه لأولئك “المثرثرات”، بإدلائه أن تعليقاته كانت “غير مناسبة”.

رفضَ موري التنحّي عن منصبه بدايةً، ولكن على ما يبدو أن ثرثرة النساء التي تزعجه قد نالت منه وسحقته، ذلك أن ردود الفعل السلبية كانت عالمية، وخاصةً أن تصريحاته جاءت في الوقت الذي تحاول فيه المنظمات اليابانية الرياضية زيادة عدد النساء في المناصب العليا، فكانت ردات الفعل عنيفة في اليابان وخارجها، واعتبرت اللجنة أن تعليقه غير مناسب وأعادت تأكيدها على قضية المساواة بين الجنسين.

حقيقةً، ليس من الواضح ما إذا كانت استقالته خطوة مهدّئة للوضع في طوكيو ريثما يحين وقت افتتاح الألعاب الأولمبية، والمقرر في 23 يوليو، أي بعد 5 أشهر، ولكن أجريت استطلاعات بشأن هذا الأمر، وكانت أغلب الآراء (حوالي 80%) قد اقترحت إلغاء أو تأجيل الأولمبياد. على الرغم من حُسن أخلاق موري واختياره لبديله قبل أن “يودّع الأولمبياد”، إذ ذكرت بعض المصادر أنه اقترح تولّي سابورو كوابوتشي (Saburo Kawabuchi) خليفًا له، وهو الرئيس السابق للاتحاد الياباني لكرة القدم ولاعب سابق.

اتضح أن ثرثرة النساء فعلًا مزعجة، ربما كان يجب أن تتركهنّ يثرثرن بدلًا من أن يزعجوك!.

0

شاركنا رأيك حول "طوكيو: “ثرثرة النساء” تطيح برئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو المقبل!"