افتتاحية أولمبياد طوكيو 2020 أثارت الإعجاب، لكن مع بعض الأعاجيب!
0

عام 2020 كان سيئًا بعض الشيء بالنسبة إلى العديد من الصناعات الترفيهية على مستوى العالم، وأهم الأحداث الترفيهية من معارض كتب وحفلات موسيقية ومسرحيات وحتى أعمال سينمائية ومُتلفزة على مستوى العالم؛ تم تأجيلها إلى عام 2021. وعلى رأسها الحدث الترفيهي-الرياضي الأشهر على الإطلاق: أولمبياد طوكيو.

تم تأجيل أولمبياد طوكيو إلى عامنا الحالي، دون تغيير اسمها إلى أولمبياد 2021، ليصير التسلسل ثابتًا في أعدادٍ زوجية كما هو معتاد. وبناء عليه تم تحديد الميعاد، وبدأت الفعاليات بقوة في 23 يوليو 2021 (الأمس)، ومعها بدأت موجة من الحب والحماس تغمر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في كل أنحاء الكرة. حدث الكثير في اليوم، بعض المواقف المثيرة للإعجاب بشدة (سواء من المشاركين أو الهيئة التنظيمية لليابان) من جهة، وبعض المواقف الأخرى المثيرة للتعجب والاستغراب، مع القليل من المشاكل الملحوظة هنا وهناك.

فلما لا نلخص أول أيام أولمبياد طوكيو لهذا العام؟

افتتاحية أولمبياد طوكيو 2020 أثارت الإعجاب، لكن مع بعض الأعاجيب!

بدأ حفل الافتتاح الرسمي باستعراضٍ للألعاب نارية خطف الأنظار بقوة، مع توافد الكثير من ممثلي الدول المختلفة، بينما الكاميرات تتناقل بين هذا وذاك في سرعة خاطفة وأجواء من الحماس والفرحة تدب في كل ركن أكثر وأكثر مع الوقت. شهد اليوم حضورًا ملحوظًا للعديد من الوفود العربية، وعلى رأسها وفد جمهورية مصر العربية، البلد ذات الجدول المزدحم بالمباريات على طول أولمبياد طوكيو 2020، مع ظهور ملحوظ لدول خليجية أهمها المملكة العربية السعودية.

افتتاحية أولمبياد طوكيو 2020 أثارت الإعجاب، لكن مع بعض الأعاجيب!

شهد اليوم مجموعة من المباريات التنافسية اللطيفة، لكن ربما أهم مباراة كانت التسابق في رياضة التجديف، حيث شاركت السعودية للمرة الأولى في هذه الرياضة التي لم تحظ باهتمامٍ عربيّ في الآونة الأخيرة بنسبة كبيرة. ولكونها المشاركة العالمية الأولى للبلاد، فكان من المتوقع أن تكون التجربة مشرفة مهما كانت النتيجة، لكن قابلت الميديا النتيجة بشكلٍ متفاوت بعض الشيء. حصل الرياضي حسين رضا على المركز الخامس في شوط التصفيات الرابع لرياضة التجديف (القارب الفردي)، محققًا وصولًا لخط النهاية في سبع ساعات و54 دقيقة و18 ثانية، متأخرًا عن غريمه الكندي تريفور جونز بـ 50 ثانية فقط. بينما حلّ النرويجي كايتل بروش في المركز الأول بزمن ست ساعات و54 دقيقة و46 ثانية فقط.

يقول الخبراء أن الرياضي السعودي أمامه فرصة للتأهل من جديد بعد الخوض في مباراة التعويض غدًا، 24 يوليو 2021.

ومن الناحية الأخرى، كانت هناك بعض الحوادث المحرجة لإدارة أولمبياد طوكيو 2020 بقوة.

بالفترة الأخيرة ظهرت بعض المقاطع القديمة للملحن الياباني Keigo Oyamada على السطح، والتي يقول فيها – ضاحكًا – أنه كان يتنمر على زملاء الدراسة في الماضي، وكان الأمر مسليًا بالنسبة له. تسببت تلك المقاطع في موجة غضب كبيرة على الميديا، اعتذر على إثرها الملحن عن الاستمرار في دوره التلحيني للدورة اليابانية، مما أجبر الإدارة على البحث عن بديل. وأيضًا التلحين ليس الشيء المحرج الوحيد الذي حدث، فلدينا المدير نفسه في موقف سيء للغاية.

افتتاحية أولمبياد طوكيو 2020 أثارت الإعجاب، لكن مع بعض الأعاجيب!
لحظة الإعلان عن المدير المطرود.

في اللحظات الأخيرة قبل الافتتاح الرسمي لكوكبة مباريات أولمبياد طوكيو 2020، تم طرد المدير العام Kentaro Kobayashi نظرًا لتصريحات سابقة أيضًا عن أحد الموضوعات الحساسة في تاريخ البشرية، ألا وهو محارق الهولوكوست. لكن على عكس الملحن، فقرار الترك أتى هذه المرة من الهيئة التنظيمية للدورة نفسها، وليس طواعية من الرجل نفسه. كل هذا تسبب في حالة من الحزن لدى الجمهور في الافتتاح، خصوصًا أنه امتزج مع الامتعاض من الإجراءات الوقائية الصارمة التي أشعرت الجمهور بالاختناق في المدرجات، لكن ما أرخى دفاعات الحزن مع الوقت هو الفرحة العارمة لوفد الأرجنتين في أرض الملعب؛ الوفد الذي دبّ الحياة لاحقًا في الجميع ليصير الحفل مبهجًا بنهاية المطاف.

 

0

شاركنا رأيك حول "افتتاحية أولمبياد طوكيو 2020 أثارت الإعجاب، لكن مع بعض الأعاجيب!"