الحرب بين أبل وإنتل تستمر: إلى أيّ شرائح سيليكون سنذهب هذه المرة؟

الحرب بين أبل وإنتل تستمر: إلى أيّ شرائح سيلكون سنذهب هذه المرة؟
أراجيك تِك
أراجيك تِك

3 د

أعلنت أبل في الآونة الأخيرة أن حيودها التام عن الشراكة التي استمرت لسنين طويلة مع إنتل في المعالجات هو أمر رسميّ، وقررت تقديم معالجاتها الخاصة في أجهزة الماك الخاصة بها، وبالفعل؛ صدرت شريحة M1 المحتوية على وحدة المعالجة المركزية وتلك الرسومية في آنٍ واحد – SOC، حتى أنه تم إدخالها مؤخرًا في جهاز آيباد برو الجديد لعام 2021. تلك كانت ضربة موجعة لإنتل بشكلٍ عام، لكن هل تصمت إنتل؟

في الواقع، لا.

مؤخرًا تم الإعلان رسميًّا عن بدء تفكير أبل وإنتل سويًّا في استخدام شرائح TSMC الجديدة ذات معمارية الثلاثة نانو متر، علمًا أن كل شركة منهما تستعمل شرائح الخمسة نانو. أبل أدرجت المعمارية الصغيرة (خمسة نانو متر) في شريحة A14 الجديدة التي أصدرتها مع خطّ هواتف iPhone 12 بالعام الماضي، بينما استمرت إنتل بمعماريات قديمة للغاية مثل الـ 14 نانو متر. إذًا لو استطاعت إنتل أن تقدم معالجًا بمعمارية ثلاثة نانو متر دفعة واحدة في الأجهزة الحاسوبية (وداعًا للمراوح بالطبع)، ستكون نقلة عملاقة للمعالجات الحديثة في مجال الألعاب بالتحديد، وربما لا بما أن Windows 11 الجديد لن يكون متوافقًا بسهولة مع تلك المعمارية، خصوصًا أن شرائح TSMC مبنية على تقنيات ARM للمعالجات الصامتة.

الحرب بين أبل وإنتل تستمر: إلى أيّ شرائح سيلكون سنذهب هذه المرة؟

تقول TSMC أن الشرائح الجديدة بمعمارية الثلاثة نانو متر من المتوقع أن ترفع قدرة المعالجة الحاسوبية بنسبة 15% مقارنة بالخمسة نانو متر، وتقلل استهلاك الطاقة بنفسبة 30% أيضًا. النانو متر هو 1 على مليون من المتر، وهو أصغر وحدة قياس حاليًّا، وإذا استطاعت الشركة “تكديس” كمية كبيرة من وحدات الترانزستور في النانو متر الواحد؛ هذا بالطبع يزيد من كفاءة الشريحة ككل، مع تقليل معدل استهلاك الطاقة عن الجيل السابق.

كما أعربت الشركة عن اهتمامها بأجهزة إنتل عن أجهزة أبل في الفترة القادمة، حيث أن الشركة الأولى من المتوقع لها استخدام المعمارية الجديدة في الأجهزة المحمولة الجديدة من جهة، ومراكز تخزين البيانات خاصتها من جهة أخرى. بينما أبل (بنسبة كبيرة) لن تستخدم المعمارية الجديدة إلا في النسخة الجديدة من الآيباد فقط، وهذا يعني أن شريحة A15 الجديدة من أبل لن تحمل المعمارية الجبّارة الجديدة، وربما تقدم أبل مزايا ذكاء اصطناعي جديدة لتعويض تلك السقطة التكنولوجية مقارنة بالآيباد وبإنتل.

ذو صلة
الحرب بين أبل وإنتل تستمر: إلى أيّ شرائح سيلكون سنذهب هذه المرة؟

المثير للاهتمام بشأن الخبر الجديد، أن منصة CENT الشهيرة في مجال الأخبار التكنولوجية، قررت التواصل مع الشركتين بشكلٍ منفصل لكل منهما. رفضت إنتل القيام بتعليق على الشرائح الجديدة، لكن لم ترد أبل من الأساس على الطلب. وهذه ليست المرة الأولى التي تتجاهل فيها أبل طلبات التصريحات الرسمية بشكلٍ مهين للعديد من المنصّات الصحفية على مستوى العالم، فيبدو أن التفاحة ما زالت مستمرة في سياسة الإعلان عن الأخبار في اللحظة الأخيرة، وفي إعلان صحفي صغير ومباشر على موقعها الرسمي.

الجدير بالذكر أن ARM بيعت بالكامل إلى شركة إنفيديا في العام الماضي بمبلغٍ عملاق فعلًا، وتعتبر واحدة من أكبر حملات الاستحواذ التجاري-التكنولوجي في التاريخ الحديث. وأكدت إنفيديا على عدم المساس بالاتفاقات المستمرة بين أبل و ARM على الإطلاق، لكن هذا لا يضمن تغير النبرة بعد انتهاء مدة العقود تمامًا. كما أن الشريحة الجديدة من المتوقع ألّا تقوم أبل وإنتل فقط باستغلالها كما يتوقع البعض، فأيضًا المعالجات الشهيرة الأخرى لأجهزة الأندرويد تهتم جدًا بالمعماريات الجديدة، خصوصًا سلسلة معالجات سناب دراجون المطروحة في مختلف الأجهزة الذكية العاملة بنظام تشغيل أندرويد، وتطبيق المعمارية على معاج سناب القادم سيكون نقلة نوعية لشريحة أجهزة الفلاج شيب بشكلٍ عام في السوق العالمية.

هل أنتم متحمسون للشريحة الجديدة؟ شاركونا بالتعليقات!

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

هكذا تتم الحيتان صفقاتها… رسالة بسيطة بين ماسك وآندرسون عقدت شراكة بـ 250 مليون دولار!

2 د

تسلط الرسائل الخاصة بين إيلون ماسك والمستثمر الملياردير مارك آنديرسون الضوء على بساطة الاستثمار كواحد من كبار أصحاب رؤوس الأموال في وادي السيليكون - خاصة عندما تكون صديقًا لأغنى رجل في العالم.

في أبريل، أرسل آندرسون إلى ماسك رسالة عبر تطبيق Signal يعرض فيها أن يصبح مستثمرًا مشاركًا في صفقته لشراء تويتر مقابل 44 مليار دولار.

تم الكشف عن الرسالة لأول مرة في دعوى قضائية رفعتها تويتر ضد الملياردير كجزء من مساعيها لإجبار ماسك على شراء الشركة بعد محاولته الابتعاد عن الصفقة في وقت سابق من هذا العام.

كتب آندرسون، في لقطة شاشة من الرسائل: "إذا كنت تفكر في شركاء للأسهم، فإن صندوق النمو الخاص بي سيبلغ 250 مليون دولار دون الحاجة إلى عمل إضافي".

كتب ماسك مرة أخرى: "شكرًا! سيكون رائعًا أن تكون شريكًا في الأسهم"، موجهًا أندريسن للمتابعة مع يده اليمنى، جاريد بيرشال.


في غضون أسبوعين، أُعلن أن صندوق رأس المال الاستثماري التابع لشركة آندرسون وافق على استثمار 400 مليون دولار في صفقة الاستحواذ على تويتر.

ومارك آندرسون هو رجل أعمال أمريكي ومستثمر ومهندس برمجيات. وهو مؤلف مشارك لـ "Mosaic"، أول متصفح ويب مستخدم على نطاق واسع. أحد مؤسسي "Netscape"؛ والشريك المؤسس والشريك العام لشركة رأس المال الاستثماري في وادي السيليكون "Andreessen Horowitz".

في ملف المحكمة، استخدم الفريق القانوني في تويتر الرسائل لاتهام ماسك بـ "إتلاف الأدلة"، مشيرًا إلى أنه تم تعيين الرسائل الموجودة على التطبيق المشفر للحذف بعد فترة زمنية محددة.

أشارت تويتر أيضًا إلى الرسائل النصية بين ماسك والرئيس التنفيذي لشركة "Morgan Stanley James Gorman"، وكذلك المؤسس المشارك لشركة "Oracle Larry Ellison"، بخصوص عملية الشراء التي قالت إن فريق ماسك القانوني لم يقدمها للفحص.

ردًا على الاتهامات التي تم تقديمها يوم الخميس، وصف فريق ماسك القانوني رسالة الإشارة بأنها "حدث منعزل" ونشر الرسائل بين ماسك وغورمان، وكذلك إليسون.

وجاء في الدعوى أن "رسالة 25 أبريل من السيد أندريسن والتي تمثل محور حركة تويتر - كانت رسالة أرسلها أندريسن إلى ماسك، والتي رد عليها ماسك بتوجيه أندريسن إلى بريد إلكتروني بيرشال" أي أنّ باقي الخطوات مذكورة بشكل صريح.

المعركة الجارية بين تويتر وماسك، كشفت الكثير عن عالم الأعمال الخاص بحيتان عالم الأعمال وسهولة أن تعقد صفقة بمئات الملايين.

هذا وكان آخر ما سمعناه من محاولات إيلون ماسك للتهرب من صفقة استحواذه على تويتر بقيمة 44 مليار دولار، بعد أشهر من الحر الروسية الأوكرانية، هو قوله: "إنه لن يكون من المنطقي شراء Twitter إذا كنا نتجه إلى حرب عالمية ثالثة".

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

حبة ستريح مرضى السكر من عذابهم وألم حقن الأنسولين!

تم تصميم حبة روبوتية تستطيع أن توصل الأنسولين مباشرة إلى الأمعاء لتحل محل الحقن المؤلم المتعدد لمرضى السكري.

يمكنها أيضًا تقديم المضادات الحيوية، مما يوفر الأمل في محاربة الجراثيم الخارقة بالأدوية عن طريق الفم.

بالنسبة للمرضى والأطباء، يفضل تناول العلاجات عن طريق الفم. يعتبر البلع أكثر أمانًا وملاءمة وأقل تدخلاً. لكن الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم غالبًا لا تستطيع تحمل حمض المعدة قبل توصيل حمولاتها للتأثيرات المقصودة. التدهور يجعلها أقل فعالية.

يمكن للكبسولة، المسماة RoboCap، أن تحدث ثورة في العلاج. باختبارها على الخنازير، زادت نفاذية الأنسولين أكثر من عشرة أضعاف. وشوهدت نتائج مماثلة لفانكومايسين، وهو مضاد حيوي يتم إعطاؤه عن طريق الوريد عادة.

قال المؤلف الرئيسي الدكتور جيوفاني ترافيرسو، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في الولايات المتحدة: "الببتيدات والبروتينات عقاقير مهمة. لكن البيئة المتدهورة للجهاز الهضمي وسوء الامتصاص قد حد من القدرة على إعطاء هذه الأدوية عن طريق الفم".

تمتلك الخنازير أوجه تشابه تشريحية وفسيولوجية وكيميائية حيوية مع الإنسان، مما يجعلها مثالية للاختبار عليها.

قال الدكتور ترافيرسو: "تم تصميم حركات RoboCap لتصفية المخاط وتقليصه للتغلب على هذه الحواجز والمساعدة في توصيل الأدوية إلى حيث تكون مطلوبة."

الجهاز غير المكلف مصنوع من البوليمر القابل للتحلل الحيوي ومكونات الفولاذ المقاوم للصدأ. ما يسمح له بالمرور عبر البيئة القاسية للمعدة، ويقاوم هجمات الإنزيمات ويخترق حاجز المخاط في الأمعاء الدقيقة والعقبات الأخرى. وعند تناوله، يذوب الغلاف الجيلاتيني لـ RoboCap في المعدة.

تعمل بيئة الأمعاء الدقيقة على تنشيط RoboCap، الذي يهتز ويدور لتنقية المخاط وتعزيز الاختلاط وترسيب حمولة الدواء في الأمعاء الدقيقة حيث يحتمل امتصاص الدواء.

الدافع لاختراع الجهاز هو تسهيل تناول المرضى للأدوية، وخاصة الأدوية التي تتطلب حقنة. إذ يحتاج العديد من مرضى السكر إلى عدة جرعات من الأنسولين للتحكم في حالتهم يوميًا. طريقة التناول القياسية هي عن طريق الحقن بإبر صغيرة عدة مرات في اليوم. يمكن أن يكون هذا غير مؤلم وغير مريح وأصعب من تناول الحبوب.

من الجدير بالذكر أنّ إحصائيات الاتحاد الدولي للسكري- International diabetes federation IDF"، أشارت أن ما يقارب الـ 382 مليون شخصا حول العالم مصابون بمرض السكري، وأنه بحلول عام 2035، سيكون هناك حوالي 592 مليون شخصا مصابا بهذا المرض، وذلك يعادل مريض واحدًا لكل عشرة أشخاص!

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

فيلم “Blonde”: إباحية مقرفة لا هدف منها دفعت مشاهديه لإيقافه بعد 20 دقيقة

أصدرت نيتفليكس أخيرًا دراما "شقراء" (Blonde) المثيرة للجدل لمارلين مونرو - لكن بعض المشاهدين اشتكوا من أن الفيلم "لا يمكن مشاهدته".

ذكر العديد من المشاهدين على وسائل التواصل الاجتماعي أنهم لم يتمكنوا من متابعة مشاهدة الفيلم أكثر من 20 دقيقة قبل إغلاق الشاشة.

الفيلم الحاصل على 18 تقييمًا، والمبني على رواية تحمل نفس الاسم من تأليف جويس كارول أوتس، تقوم ببطولته آنا دي أرماس بدور مونرو.

انقسمت آراء النقاد حول الفيلم، مع تمحيص خاص تم توجيهه إلى تصوير الفيلم المروّع والمسبب للصدمة بعد مشهد الاعتداء الجنسي.

في مراجعة ذات نجمة واحدة لصحيفة الإندبندنت، كتبت جيسي طومسون: "إن فيلم Blonde ليس فيلمًا سيئًا لأنه مهين واستغلالي وكاره للمرأة، على الرغم من أنه كل هذه الأشياء. إنه أمر سيئ لأنه ممل وراضٍ عن نفسه وليس لديه أدنى فكرة عما يحاول قوله ".

وتراكمت آراء مشاهدين آخرين على تويتر، أدانوا إخفاقات الفيلم، فكتب أحدهم:

"بينما تم تصوير الفيلم بشكل جميل (في معظم الأوقات) وقدّمت آنا دي أرماس أداءً عبقريًّا، إلا أنه يتفكك سريعًا … وفي تلك الساعة الأخيرة … لا يمكن مشاهدته.

وعلق آخر قائلاً: "حاولت مشاهدة فيلم نيتفليكس "Blond". "لم أستطع تحمل أكثر من 20 دقيقة تقريبًا من مدة ثلاث ساعات تقريبًا. لم تكن تلك الـ20 دقيقة سوى قاسية ومفجعة. لا يمكن مشاهدته على الإطلاق ".

وكتبت ثالثة: "لقد بدأت للتو في مشاهدة بلوند وأوقفت تشغيله بعد 20 دقيقة، وهذا يكفي"، بينما وصفها شخص آخر بأنها "رسالة كراهية للأيقونة التي كانت عليها مارلين".

كشف أحد الأشخاص: "بدأت بلوند وأطفأتها في وقت قياسي". "عرض الاغتصاب بهذا الشكل على الشاشة ليس بأي حال من الأحوال طريقة ذات مغزى لتصوير أهوال الاعتداء الجنسي. من فضلكم، أتوسل إليكم أن تتركوا هذه المرأة وشأنها وتتوقفوا عن صفع الناجين والنساء على وجوههن ".

كتبت مشاهدة أخرى: "فيلم "بلوندي" (Blonde) أحد أسوأ الأفلام التي رأيتها على الإطلاق، أشعر بالاشمئزاز حرفيًا بعد مشاهدته، مارلين تستحق أفضل من هذا".

أحد المشاهد على وجه الخصوص الذي تم الاتفاق فيه على الناس هو مشهد "مرعب" يشمل جون كنيدي، والذي تم وصفه بأنه "استغلال مثير للاشمئزاز".

ويذكر أنّ الفيلم لا زال متاحًا للبث الآن على نيتفليكس.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

تيم حسن: “اللي بيقدر يساعدني طلع مصرياتي من البنك، بعطيه 10%”

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو طريف للفنان السوري تيم حسن، أثناء احتفالية إطلاق فيلم الهيبة في لبنان يوم أمسٍ، الأربعاء.

في خطابٍ توجّه فيه الفنان إلى جمهوره الحاضر المحب، قال ممازحًا: "اللي بيقدر يساعدني طلع مصرياتي من البنك، بعطيه 10%".

تداول الرواد هذا المقطع وراحوا يعلّقون بـ "لعيونك جبل"، وآخرون قالوا : "إذا حاجزين مصريات الجبل، لا عتب علينا!".

هذا وقد حضر الممثل الحفل برفقة زوجته الإعلامية، وفاء الكيلاني، وبدا عليه وعلى الفناة القديرة، منى واصف، التأثر والحزن على فراق فريق العمل بعد خمس مواسم وفيلم.

أسرة فيلم "الهيبة" كانت افتتحت الفيلم في الإمارات العربية المتحدة والأردن ولبنان، قبل أن تتجه إلى سوريا. بعد أن أبدع تيم حسن شخصية جبل، التي حفر ملامحها في أذهان جيل الشباب والأطفال حتى راحوا يقتبسون عباراته، بل حتى يقلّدون طريقة كلامه وحركاته وملابسه، بعد مسلسل الهيبة الذي امتدّ على خمس مواسم، ختمها الفريق بفيلم الهيبة.

قصة الفيلم تحكي تكليف "جبل" من قبل المافيا في عملية لتخليص ابن المستثمر الروسي المختطف في منطقة السهل.

ولتجبره المافيا على تنفيذ مطلبها والضغط عليه، اختطفت ابن أخيه، جو، لتفشل عملية التحرير ويقتل ابن المستثمر الروسي على يد تجار المخدرات.

تتفاوض بعدها المافيا مع جبل على تسليم الجثة في اسطنبول مقابل إعادة ابن أخيه جو، وهنا تبدأ معركته مع رجال المافيا.

العمل من بطولة الممثل السوري تيم حسن، إلى جانب القديرة منى واصف ورفيق علي أحمد، زينة مكي وسعيد سرحان ومحمد عقيل وناظم عيسى ونقولا دانيال وغيرهم من النجوم.

قصة الفيلم من تأليف عصام بو خالد وسعيد سرحان وسامر البرقاوي، وإخراج سامر البرقاوي الذي سبق وأخرج المسلسل.

أما عن مزحة تيم، فترجع إلى الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصارف لبنان، بعد أن حُرم المودعون إلى حد بعيد من المدخرات الدولارية في النظام المصرفي ما دفع عدة أشخاص إلى اقتحام البنوك لتحصيل أموالهم.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ميزة لم تذكرها آبل في iPhone 14 .. قد توفر مئات الدولارات على مستخدميه!

ذكر تقنيون أن هاتف iPhone 14 المطروح مؤخرًّا في الأسواق، يتمتع بميزة لم تبلغ الشركة عملاءها بها بعد.

فقد تم تجهيز طرازي iPhone 14 و iPhone 14 Plus بلوحة زجاجية خلفية قابلة للإزالة لتسهيل الإصلاحات، وفقًا لـ TechCrunch و CNET. هذا يجعل طرازات iPhone هذه، الأولى التي يمكن فتحها بسهولة من الجانب الخلفي للجهاز منذ iPhone 4S.

لاستبدال الزجاج الخلفي في طرازي iPhone 12 و iPhone 13، تحتاج متاجر Apple ومقدمي الخدمة المعتمدين من Apple إلى فتح الجهاز من جانب الشاشة، وتفكيك المكونات، وتثبيت جزء "iPhone Rear System"، وهو عبارة عن حاوية iPhone فيها جميع المكونات باستثناء الشاشة والكاميرا الخلفية. يتم لصق هذا الجزء على شاشة العميل الأصلية والكاميرا الخلفية، طالما أن هذه الأجزاء غير تالفة أيضًا.

بالنسبة إلى طرازات iPhone 11 والأقدم المزودة بزجاج خلفي متصدع، يقوم الفنيون المعتمدون من Apple ببساطة باستبدال الجهاز بأكمله. الطريقة الجديدة لجهاز iPhone 14 و iPhone 14 Plus ستكون أقل تكلفة بالنسبة لشركة Apple وأكثر صداقة للبيئة.

تُظهر عمليات التفكيك المبكرة لجهاز iPhone 14 أنه لا يزال من الممكن فتح الجهاز من جانب الشاشة أيضًا، لذلك لا ينبغي أن تتأثر إصلاحات الشاشة بهذا التغيير. لم تذكر المراجعات أن لـ iPhone 14 Pro و iPhone 14 Pro Max لوحة زجاجية خلفية قابلة للإزالة بسهولة، مما يشير إلى أن التغيير يقتصر على الطرز القياسية.

في الولايات المتحدة، ستفرض متاجر آبل 169 و199 دولارًا لاستبدال الزجاج الخلفي التالف على iPhone 14 و iPhone 14 Plus، على التوالي، لكل من الأجزاء والعمالة. إذا كان العميل لديه تغطية AppleCare + لجهاز iPhone، فسيتم تخفيض الرسوم إلى 29 دولارًا لكلا الطرازين. وقد تختلف هذه الرسوم لدى مزودي الخدمة المعتمدين من Apple.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.