اكتشاف كوكبين صخريين شبيهين بالأرض قد يكون أحدهما صالحًا للحياة!

اكتشاف كوكبين صخريين شبيهين بالأرض قد يكون أحدهما صالحًا للحياة!
محمد علواني
محمد علواني

4 د

اكتشف العلماء، في مدار قريب حول النجم الخافت، كوكبين صخريين خارج المجموعة الشمسية؛ أحدهما على مسافة بعيدة عن النجم البارد الخافت.

وعلى الرغم من أنه يجب التعمق في الدراسة للتأكد من طبيعة هذين الكوكبين بشكل أكبر، إلا أن هذا الاكتشاف مثير للانتباه حقًا؛ إذ قد يعني أن هناك المزيد من العوالم التي ما زالت مجهولة حتى الآن، والتي قد تكون قريبة في الجوار الشمسي.

وحتى لو لم يكن كوكب خارج المجموعة الشمسية صالحًا للسكنى، فإن العوالم الموجودة في المنطقة الصالحة للسكن نادرة نسبيًا، خاصةً تلك الكواكب الصخرية؛ وهو ما يمنح هذا الاكتشاف أهمية كبرى.

وتم اكتشاف الكوكبين الخارجيين نتيجة لعدة ملاحظات التقطها تلسكوب TESS التابع لناسا والمكرّس لاكتشاف الكواكب الخارجية، فعندما كان يحدق في نجم قزم أحمر صغير يُدعى LP 890-9 (AKA TOI-4306)، التقط التلسكوب الانخفاضات الباهتة المنتظمة في خاصية ضوء النجوم لكوكب خارج المجموعة الشمسية يدور بيننا وبين النجم، وهي ممرات معروفة باسم العبور.

ويمكن أن تخبرنا بيانات العبور هذه القليل عن كوكب خارج المجموعة الشمسية. فهناك حقيقة كونها موجودة، على سبيل المثال. ثم هناك الفترة المدارية. واستنادًا إلى مقدار تعتيم ضوء النجوم، يمكن للعلماء أيضًا استنتاج قطر كوكب خارج المجموعة الشمسية. ولكن يجب إجراء متابعة أعمق للتأكد من صحة هذا الاكتشاف.

ومن جانبها توضح عالمة الفلك لاتيتيا ديلريز Laetitia Delrez؛ من جامعة لييج في بلجيكا أن "هذه المتابعة" مهمة بشكل خاص في حالة النجوم الباردة نسبيًا، مثل TOI-4306، التي تبعث معظم ضوءها في الأشعة تحت الحمراء القريبة ولأغراض أخرى. 

ذو صلة

واستخدمت ديلريز هي وفريقها تلسكوبات SPECULOOS (البحث عن الكواكب الصالحة للسكن EClipsing ULtra-cOOl Stars)، الحساسة للأطوال الموجية القريبة من الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من TOI-4306. وأكدت بيانات العبور التي تم الحصول عليها في هذه الملاحظات حول وجود كوكب خارج المجموعة الشمسية، المسمى LP 890-9b.

ثم بحث الفريق عن الكواكب الخارجية التي ربما فاتها TESS - ووجدوا عالمًا ثانيًا، أبعد قليلًا عن النجم من LP 890-9b. هذا الكوكب الخارجي، المسمى LP 890-9c، له فترة مدارية تبلغ 8.4 يومًا.

سمحت البيانات الأخرى، بما في ذلك قياسات السرعة الشعاعية التي تحدد سحب الجاذبية الذي يمارسه كوكب خارج المجموعة الشمسية على نجم، للفريق بتحديد خصائص الكوكبين الخارجيين بالتفصيل.

على الرغم من عدم قياس الكتلتين، إلا أن بيانات السرعة الشعاعية أعطت العلماء حدًا أقصى للكتلة لكلا الكواكب الخارجية.

يبلغ قطر LP 890-9b حوالي 1.32 مرة قطر الأرض، وتصل كتلته إلى 13 مرة من كتلتها. وتتوافق هذه القياسات مع كثافة العوالم الصخرية، مثل الأرض والمريخ والزهرة، بدلًا من العوالم الغازية أو الجليدية مثل كوكب المشتري أو نبتون.

هذا يعني أنه يمكن تصنيف الكواكب الخارجية على أنها كواكب تتفوق على الأرض، أي عوالم صخرية أكبر من الأرض وأصغر من نبتون.

ولعل هذا هو أحد الأشياء الأولى التي يبحث عنها العلماء في تقييم إمكانية السكن في عالم فضائي؛ حيث سيكون كوكب خارج المجموعة الشمسية قريبًا جدًا أو بعيدًا جدًا عن نجمه ساخنًا جدًا أو باردًا جدًا، على التوالي، بالنسبة للحياة كما نعرفها.

ولكن هناك منطقة معتدلة أو صالحة للسكن في محيط مدار كل نجم؛ حيث يمكن للماء السائل أن يظل بشكل مستقر على سطح الكوكب.

وقد يكون LP 890-9c في مدار قريب من نجمه مقارنة بالأرض، لكن هذا النجم أكثر برودة بكثير وأخف توهجًا من الشمس.

في موقعه المداري، يقع الكوكب خارج المجموعة الشمسية داخل المنطقة الصالحة للسكن الخاصة بنجمه، ويتلقى مستويات إشعاع نجمي مماثلة للأرض.

وفي هذا الصدد، يقول عالم الفلك روبرت ويلز؛ من جامعة برن في ألمانيا: "لكن لا ينبغي أن نعلق أمالًا كثيرة على الأمر؛ كوكب الزهرة المجاور لنا، وهو، إذا جاز التعبير، طنجرة ضغط غنية بثاني أكسيد الكربون، بالقرب من 500 درجة مئوية، بالقرب من هذه المنطقة الصالحة للسكن حول الشمس".

ومن جانبه، يقول عالم الفلك أماوري تريود Amaury Triaud؛ من جامعة برمنغهام في المملكة المتحدة: "من المهم اكتشاف أكبر عدد ممكن من العوالم الأرضية المعتدلة لدراسة تنوع مناخات الكواكب الخارجية، والتي في النهاية ستكون في وضع يسمح لها بدراسة الكون بشكل أكثر عمقًا".

ويعد LP 890-9c قريبًا جدًا من النقطة التي قد يتعرض فيها كوكب صغير بتأثير الاحتباس الحراري، مثل كوكب الزهرة، لكننا لا نعرف على وجه اليقين ما يحدث هناك.

وأثبت تلسكوب جيمس ويب الفضائي بالفعل أنه بارع في اكتشاف الكواكب وسبر أغوار الفضاء. ومن ناحية أخرى، فإن هدفًا واعدًا مثل LP 890-9c قد يتطلب صخبًا، لأنه مهما كانت النتيجة، فلدينا ما نتعلمه منه.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.