هيئة الـ UEFA ستتعامل مع إنجلترا بحزم عقب الحادثة التي أعطتها الأفضلية على الدنمارك!
0

هذه الأيام نحن نشهد النهايات الملحمية لبطولة أمم أوروبا 2020 التي يتابعها الملايين بشغفٍ وحب على مستوى العالم. لكن مع الحب تأتي العدائية في بعض الأحيان، وكذلك التصرفات غير الأخلاقية في الملاعب. لسنين طويلة كانت أوروبا بشكلٍ عام هي قدوة العالم في دوري قدم القدم، ومختلف الرياضات أيضًا، مؤخرًا حدث شيء غير متوقع في مباراة إنجلترا والدنمارك، أدى إلى خروج الـ UEFA عن صمتها المؤقت، وتحدثها عن عقوبة معينة من الممكن توقيعها على بريطانيا نظرًا لما فعله الجمهور الإنجليزي في المدرجات. حدث فعلان غير أخلاقيين من الجمهور الإنجليزي أثناء المباراة؛ الأول في البداية، والثاني في الوقت الإضافي، ولكل منهما نصيب في احتقان الجمهور الدنماركي والـ UEFA مجملًا.

بمباراة إنجلترا والدنمارك في الفترة الأخيرة بالدوري الأوروبي 2020 القائم بملعب ويمبلي الشهير، كانت الأجواء حماسية ومحتقنة للغاية في الدقائق الأخير، وما تسبب في انفجار الوضع هو تسليط ضوء شعاع من قلم ليزر على وجه Kasper Schmeichel؛ اللاعب الأبرز في فريق الدنمارك، والذي يقوم بحماية الشبكة طوال المباراة. تم تسليط الليزر في النصف الأول من الوقت الإضافي، مما تسبب في خسارة الفريق لضربة الجزاء من خصيمه الإنجليزي على يد المهاجم القوي Harry Kane. في البداية استطاع حارس مرمى الدنماركي التصدي للكرة بالرغم من الليزر المسلط على وجهه قصدًا من أحد أفراد الجمهور الإنجليزي، لكن ارتداد الكرة هو الذي أحرز الهدف، وبذلك فازت إنجلترا 2 إلى 1، وصعدت للمباراة القادمة، بينما خسرت الدنمارك بصورة مشرفة بعد العرقلة التي حدثت.

هيئة الـ UEFA ستتعامل مع إنجلترا بحزم عقب الحادثة التي أعطتها الأفضلية على الدنمارك!

كما أن هذا ليس الشيء الوحيد الذي تسبب في تعكير صور مباراة إنجلترا والدنمارك، أيضًا أثناء غناء النشيد الوطني الدنماركي، قام الجمهور الإنجليزي بقول: “بوووو”، في دلالة على كون نشيد الدنمارك أضحوكة في مقابل نشيد إنجلترا وأنه يبعث على الملل، وأيضًا يعني هذا الفعل التقليل العام من شأن فريق الخصم، كل هذا في قالب من عدم التحضر أو الأخلاق الرياضية على الإطلاق.

حاليًّا القضية يتم التعامل معها من قِبل الـ UEFA وهيئة الأخلاقيات والانضباط – CEBD؛ نحن لا نريد من الجمهور أن يثبط من عزيمة الفرق الرياضية، نحن نريد منه أن يُظهر الدعم وأن يكون محترمًا للآخر.

هذا قال المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء الإنجليزي (بوريس جونسون)، مباشرة عقب إعلان الـ UEFA عن توجيه تهمة لإنجلترا بخلق “بلبلة” و “اضطراب” في الملعب أثناء المباراة، من البداية وحتى النهاية.

الجدير بالذكر أنه حتى الآن يتم تفريغ الكاميرات وكل شيء ممكن تفريغه وعرضه للبحث عن مَن قام/قامت بتوجيه الليزر في وجه حارس المرمى وتسبب في خسارة الدنمارك للمباراة بشكلٍ سريعٍ للغاية هكذا، وفي وقت من أكثر الأوقات حساسية في أي مباراة كرة قدم على الإطلاق؛ لكن للأسف لم يتم الوصول إلى الفاعل. وبالتأكيد في حالة الوصول إليه بعد فترة، سوف يتم توقيع عقوبة شديدة عليه حسب ضوابط الملاعب، وربما يُمنع من دخول مباريات كثير في المستقبل، بجانب احتمالية توقيع عقوبة قانونية حسب القضاء الإنجليزي نفسه.

هيئة الـ UEFA ستتعامل مع إنجلترا بحزم عقب الحادثة التي أعطتها الأفضلية على الدنمارك!

حتى الآن لا يوجد أي تصريح رسمي جديد بخصوص ما حدث، ومباراة إنجلترا الجديدة هي المنتظرة في الدوري الأوروبي 2020. لكن التي وُجدت على الميديا فعلًا على مدار الساعات الماضية، هي حالة الاستياء العامة على مواقع التواصل الاجتماعي جرّاء ما حدث للفريق الدنماركي، وخرجت العديد من الأبواق الإعلامية في إنجلترا لتشجب الفعل غير الأخلاقي الذي قام به أحد الحاضرين في الملعب تجاه حارس مرمى الدنمارك، وبالمجمل يمكن القول أن الجمهور الإنجليزي على الميديا حاول تحسين صورته بكل الطرق والأشكال الممكنة.

0

شاركنا رأيك حول "الـ UEFA ستتعامل مع إنجلترا بحزم عقب الحادثة المحققة للأفضلية على الدنمارك!"