منذ ساعات قليلة انتشر خبر وفاة الإعلامي المصري وائل الإبراشي عن عمر يناهر 58 عاماً إثر إصابته بفيروس كرونا منذ عام.

إصابته بفيروس كرونا

كانت القناة الأولى المصرية قد أعلنت إصابة الإعلامي وائل الإبراشي بفيروس كرونا منذ عام تقريباً وتوقف عن برنامجه المذاع على القناة الأولى المصرية.

أدت إصابة الإعلامي وائل الإبراشي إلى حدوث مضاعفات سيئة له في الجهاز التنفسي مما أدى إلى تدهور حالته وهو ما اضطره لعدم القدرة على مواصلة عمله الإعلامي في البرنامج الجديد الذي بدأ في تقديمه في ماسبيرو للقناة الأولى المصرية.

وبعد تماثله للشفاء منذ أشهر قليلة بحسب ما قاله أطبائه بدأ الفيروس في مضاعفات الفيروس في مهاجمته من جديد مما أدى إلى وفاته في نهاية المطاف.

 كيف تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة وائل الإبراشي

نعى العديد من الفنانين والإعلاميين والمشاهير الإعلامي وائل الإبراشي بالكثير من الحزن والأسى على هذا الخبر المفاجئ  بالنسبة لهم .

وذلك بعدما نشر أحد أفراد أسرة الإعلامي وائل الإبراشي خبر وفاته وهو ابن شقيقه حسن الإبراشي وهو ما جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي يتأكدون من الخبر ويقومون بنشره.

وقد كان الخبر مفاجئ للجميع خاصة وأن الأطباء المتابعين لحالة الإعلامي وائل الإبراشي كانوا قد صرحوا من قبل أنه قد تماثل للشفاء وفجأة تم الإعلان عن وفاته اليوم وهو ما جعل الخبر صادماً للكثيرين.

ومثله مثل أي شخص من المشاهير يختلف عليه الجمهور ويتفق، وقد كانت ردود أفعال الجمهور متفاوتة بين متمنى له الرحمة ومن يدعو له بالمغفرة ومن يثير بعض القضايا الجدلية التي تناولها وائل الإبراشي في البرامج التي قام بتقديمها والشخصيات التي أجرى لقاءات خاصة معها.

وعادة ما يُثار الجدل حول الشخصيات الإعلامية أو السياسية الشهيرة مثل الإعلامي وائل الإبراشي لأنه كان من الإعلاميين الذين يهتمون بإثارة القضايا التي تشغل الرأي العام فمن المؤكد أن له الكثير من المؤيدين والكثير من المعارضين لأسلوبه المهني وطريقه طرحه للقضايا.

المسيرة المهنية للإعلامي وائل الإبراشي

يعتبر الإعلامي وائل الإبراشي واحد من الإعلاميين المخضرمين في القنوات الفضائية المصرية وقد قدّم وائل الإبراشي العديد من البرامج التلفزيونية الشهيرة التي أثارت جدلاً كبيراً في العديد من الأمور السياسية والدينية والاجتماعية في مصر.

بدأ الإعلامي وائل الإبراشي المهنية في مجال الإعلام بالعمل في جريدة روز اليوسف وهي واحدة من أشهر الجرائد وأقدمها في مصر.

ثم بدأ بعد ذلك في تقديم البرامج التلفزيونية ومن أشهرها برنامج العاشرة مساءاً على قناة دريم وبرنامج كل يوم وبرنامج التاسعة على القناة الأولى المصرية وكان آخر البرامج التي يٌقدمها.

انتهت السيرة المهنية لواحد من أشهر الإعلاميين المصريين بعد مقاومته لفيروس كرونا لمدة عام و "إنا لله وإنا إليه راجعون".