تم حظر ويل سميث من قبل الأكاديمية من حفل توزيع جوائز الأوسكار وأي أحداث أكاديمية متكررة على مدار السنوات العشر القادمة.

وتأتي هذه الأنباء بعد أن سارعت الأكاديمية إلى عقد اجتماع مع مجلس المحافظين لتقرير مصير الممثل بعد أن صفع كريس روك في حفل توزيع جوائز الأوسكار في 27 مارس من العام الحالي.

أعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها ستعقد اجتماعها السنوي قبل 10 أيام من موعده من أجل مناقشة العقوبات المفروضة على سميث.

الاجتماع الأصلي، الذي كان من المقرر عقده في 18 أبريل، تم عقده في 8 أبريل في الساعة 9 صباحًا (بتوقيت المحيط الهادئ). ليتم الكشف عن الحكم بعد ثلاث ساعات، موضحًا أن سميث سيحصل على حظر لمدة عقد من أي حدث في الأكاديمية، شخصيًا وافتراضيًا.

كتب رئيس الأكاديمية، ديفيد روبن، والرئيس التنفيذي، دون هدسون، أن حفل توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام "طغى عليه السلوك غير المقبول والضار الذي رأينا السيد سميث يعرضه على خشبة المسرح".

وتابعوا: "هذا الإجراء الذي نتخذه اليوم ردًا على سلوك ويل سميث هو خطوة نحو هدف أكبر يتمثل في حماية سلامة مقدمي العروض والضيوف واستعادة الثقة في الأكاديمية. نأمل أيضًا أن يعطي هذا القرار فرصة للشفاء والتعافي لجميع المعنيين والمتأثرين ".

رد سميث في بيان: "أنا أقبل وأحترم قرار الأكاديمية".

وفقًا لجيسي رودريغيز، نائب رئيس التحرير والحجز في MSNBC، فإن الحظر "يشمل على سبيل المثال لا الحصر جوائز الأوسكار".

بعد وقت قصير من الإعلان عن القرار، أعاد جيرفيه مشاركة أخبار عقوبة سميث على Twitter مع التعليق: "آمل أن تخفّض لـ 6 سنوات فقط مع السلوك الجيد".