جائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2021
0

في إطار سعيها إلى ترسيخ مكانتها كمنارة للثقافة والأدب، أعلنت صباح اليوم قائمة أسماء الفائزون بـ”جائزة الشيخ زايد للكتاب” في دورتها الخامسة عشرة لعام 2021 ضمن فروعها الثمانية، وهي الجائزة التي ينظّمها مركز أبوظبي للغة العربية، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.

الفائزون بجائزة الشيخ زايد للكتاب 2021

ضمّت قائمة الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2021، سبعة أدباء ومؤلفين ومترجمين وباحثين، هم: (الكاتبة المصرية إيمان مرسال، الكاتب التونسي ميزوني بنّاني، الباحثة السعودية د. أسماء مقبل عوض الأحمدي، الباحث التونسي خليل قويعة، الباحث المصري د. سعيد المصري، الباحثة الأميركية طاهرة قطب الدين) بالإضافة إلى دار الجديد اللبنانية للنشر؛ تقديرًا لدورها البارز والهام في تسليط الضوء على قضايا منسيَّة في عالم النشر العربي.

تكرم الجائزة إلى كلًا المفكِّرين، والأدباء والمؤلفين، والمترجمين والباحثين، والمؤسسات الثقافية الذين قدَّموا إنجازات وإسهامات متميزة على الصعيد العربي والعالمي من خلال فروع الجائزة الثمانية (فرع الآداب، فرع أدب الطفل والنشء، فرع الترجمة، فرع المؤلِّف الشاب، فرع الفنون والدراسات النقدية، فرع التنمية وبناء الدولة، فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى).

وتمنح الجائزة50,000  ألف درهم إماراتي للفائز بكل فرع من فروع الجائزة الثمانية، وميدالية ذهبية تحمل شعار الجائزة المعتمد وشهادة تقديرية لكل الفائزين.

وقد فازت بجائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2021 في الفرع الخاص بالآداب الكاتبة والشاعرة المصرية المعروفة إيمان مرسال عن كتابها الأخير في أثر عنايات الزيات الصادر عام 2019 عن دار الكتب خان للنشر، وهو كتاب يمزج التحقيق الاستقصائي بتقنيات السرد الروائي، لتقفي أثر مشروع الكاتبة المصرية عنايات الزيات، التي عاشت خلال فترة ستينات القرن الماضي، لكن تكالبت عليها الظروف، فماتت منتحرة عام 1963 في وهج شباها، تاركة رواية وحيدة بعنوان الحب والصمت.

وفي الفرع الخاص بأدب الطفل والنشء فاز أستاذ علوم التربية والكاتب التونسي ميزوني بنّاني عن قصته المعنونة رحلة فنّان، الصادرة عام 2020 عن دار المؤانسة للنشر والتوزيع، وهو حائز أيضًا على جائزة الإبداع الجهوي لأدب الطّفل بالقصرين سنة 1999، وجائزة ثقافة الطفل العربي في القصّة في أبوظبي سنة 2001، كما وساهم في تأسيس فرع اتّحاد الكتّاب التّونسيين بالقصرين عام 1997 وترأسه حتى 2017.

اقرأ أيضًا:

في تشريح الوحدة: لأن الشعراء يملكون مشارطًا أيضًا

من الولايات المتحدة الأمريكية، فاز في فرع الترجمة بجائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2021، المترجم الأميركي مايكل كوبرسون عن كتابه Impostures، وهو ترجمةٌ من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية، صادرة عام 2020 لكتاب التراث العربي مقامات الحريري، عن مكتبة الأدب العربـي، وهي في الأصل مقامات أدبية ولون من ألوان الكتابة العربية، ألفها أبو محمد الحريري البصري في شكل القصص القصيرة، تعتمد على السجع ولغتها متينة السبك، لتصبح فيما بعد واحدة من أشهر المقامات الأدبية الذي ابتكرها بديع الزمان الهمذاني.

وبالنسبة إلى فرع المؤلِّف الشاب، فقد فازت من السعودية الباحثة د. أسماء مقبل عوض الأحمدي عن دراستها نقدية التي جاءت تحت عنوان إشكاليـات الـذات الساردة في الرواية النسائية السعودية، وهي دراسة صادرة عام 2020 عن الدار العربية للعلوم ناشرون.

أما عن فرع الفنون والدراسات النقديـة، فقد فاز الباحث التونسي خليل قويعة  عن كتابه مسار التحديث في الفنون التشكيلية من الأرسومة إلى اللوحـة، الصادر عام 2020 عن دار محمّد علي للنشر، أمّا في فرع بناء الدولـة والتنميـة في جائزة الشيخ زايد للكتاب فقد نالها من مصر الباحث د. سعيد المصري عن كتابه تراث الاستعلاء بين الفولكلور والمجال الديني، الصادر عام 2019 عن دار بتانة للنشر والتوزيع.

كما فازت الباحثة الأميركية طاهرة قطب الدين بجائزة فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى عن كتابها الذي جاء تحت عنوان الخطابة العربية: الفن والوظيفة، وهو صادر عام 2019 عن دار بريل للنشر.

هذا، ومنذ تدشنها 2006، تمثّل جائزة الشيخ زايد للكتاب تكريمًا لذكرى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتأكيدًا على عمق ومكانة دولة الإمارات في العالم العربي وخارجه في مجالات الثقافة والآداب والمعرفة وسبل النهوض وبناء الإنسان.

لك أيضًا:

الكتب الـ100 الأكثر مبيعًا في الوطن العربي: كتب جديرة بالقراءة في 2021

0

شاركنا رأيك حول "جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن أسماء الفائزون لعام 2021"