0

تستمرّ قيمة بتكوين بالانخفاض للأسبوع الثالث على التوالي خلال شهر سبتمبر، فبعد أن تجاوزت قيمتها حاجز الـ $12000 في بداية الشهر، بدأت بالانخفاض لتصل إلى ما دون $10000 عدّة مرات قبل أن تعود للارتفاع بنسبة قليلة فوق ذلك المستوى، وذلك بالإضافة لكون السعر يشهد تقلّبات كبيرة حتى خلال اليوم الواحد بشكل يجعل توقّع مساره على المدى القريب أكثر صعوبة.

على الرغم من استمرار بتكوين بالتراجع فقد شهد السوق بعض الأخبار الجيدة لهذا الأسبوع، وبالتحديد في سويسرا التي قامت مؤخراً بإصدار قوانين جديدة لتنظيم عمل الشركات والتداول فيما يخص الأصول الرقمية والبلوك تشين، كما ارتفع معدّل التجزئة على شبكة بتكوين لأعلى مستوى له منذ إطلاق العملة أول مرة، وفي إفريقيا ازداد نشاط العملات الرقميّة مع توجّه السكان نحوها كبديل للعملات المحليّة التي لم تعد موثوقة بنظرهم.

خبراء يحذرون من النتائج السلبية لاستخدام التعدين الحصري

أشار تقرير نشره خبراء من شركة Blockchain Research Lab وجامعة Hamburg إلى أنّ توجّه المشاركين ضمن منصات البلوك تشين نحو التعدين الحصري (Exclusive Mining) سيكون له الكثير من الآثار السلبية مستقبلاً، حيث من الممكن أن يتوجه المعّدنون نحو جعل معاملات التحويل سريّة وخاصّة بدلاً من نشرها على البلوك تشين على أمل أن يكونوا الوحيدين القادرين على تحقيق أرباح من رسوم التحويل التي يتم فرضها.

يشير مصطلح التعدين الحصري إلى فكرة جديدة في عالم التعدين، حيث تتمثّل بعقد اتفاق ضمن قنوات خاصّة بين المستخدم الذي يريد إتمام معاملة التحويل وبين المعدّن الذي سيقوم بمعالجتها، وبذلك لن يكون هنالك حاجة لتسجيل المعاملات على شبكة البلوك تشين العامة ليصبح باقي المستخدمين والمشاركين قادرين على عرضها. وبحسب رأي الخبراء فإنّ اتّجاه المعدّنين نحو هذه الطريقة قد يشجّع على القيام ببعض النشاطات غير القانونية مثل التهرب الضريبي وغسيل الأموال أيضاً.

 

ارتفاع معدّل التجزئة على شبكة بتكوين لأعلى مستوياته

يعبّر معدّل التجزئة للبتكوين عن متوسّط الطاقة الحاسوبية التي خصّصها المشاركون على شبكة البلوك تشين من أجل التعدين ومعالجة معاملات التحويل، ويتمّ قياسها بواحدة الهاش (Hash) بحيث تشير لقدرة المعدّنين على حل المعادلات الرياضية المعقّدة ومعالجة الكتل التي تضمّ معاملات التحويل، وبحسب بيانات من موقع Glassnode فقد وصل معدّل تجزئة بتكوين إلى أكثر من 150 تيرا هاش في الثانية (150 TH/s) مسجلاً بذلك رقماً قياسياً جديداً.

يعتبر ارتفاع معدّل التجزئة لهذه القيمة مؤشراً إيجابياً يعكس النشاط المتزايد على شبكة بتكوين من قبل المعدنين، وذلك على الرغم من تراجع قيمة بتكوين إلى أقل من $10000 من جديد، حيث يبدو أنّ النظرة العامّة لبتكوين ما زالت متفائلة حول أنّها ستتمكّن من استعادة قيمتها، وبذلك بالإضافة لكون نشاط المعدّنين لا يتأثر عادةً بتقلّبات السعر قصيرة الأمد حتى بالنسبة للشركات التي تتأثر أرباحها بشكل كبير مع انخفاض سعر العملة.

 

تزايد نشاط العملات الرقمية بشكل كبير في قارة إفريقيا

أخبار العملات الرقمية

وفقاً لتقرير من Chainalysis فإنّ القارة الإفريقية تشهد نمواً كبيراً في مجال تحويل الأموال باستخدام العملات الرقمية بدلاً من الاعتماد على العملات المحلية، حيث أنّ الكثير من الأفراد وحتى الشركات بدأوا بالاتجاه نحو هذه الطريقة بسبب المشاكل الكثيرة التي تواجههم عند استخدام العملة المحليّة، والتي تشمل التضخم المتزايد والتعقيدات القانونية بالإضافة لرسوم التحويل المرتفعة بالنسبة للتحويلات الخارجية.

ازداد عدد التحويلات من إفريقيا وإليها إلى حوالي 600 ألف عملية شهرياً، كما ازدادت قيمة عمليات التحويل بمبالغ صغيرة أقل من $10000 بنسبة %55 حتى شهر يوليو مقارنة بالعام الماضي حيث وصلت إلى 316 مليون دولار. يتركّز نشاط العملات الرقمية بشكل رئيسي في الدول ذات الوضع الاقتصادي الجيد مقارنة مع باقي دول إفريقيا بشكل عام، وذلك يشمل نيجيريا وكينيا بالإضافة لدولة جنوب إفريقيا أيضاً.

بحسب البنك الدولي فإنّ متوسط رسوم التحويل الخارجية للدول التي تقع جنوب صحراء إفريقيا يصل إلى حوالي %8.9، وفي دول مثل نيجيريا قد تصل الرسوم إلى %20 في بعض الأحيان، ونتيجة لذلك فقد بدأ الكثيرون يتجهون نحو بتكوين وغيرها من العملات نظراً لكون رسوم تحويلها أقل بكثير.

 

أوكرانيا تحتل المركز الأول في مؤشرات تبني العملات الرقمية

بحسب بيانات مؤشر Global Crypto Adoption Index 2020 من شركة التحليلات الشهيرة Chainalysis، فقد تمكنت أوكرانيا من التفوّق على روسيا والصين بتبنّي العملات الرقمية (Crypto Adoption)، وذلك على الرغم من النشاط الكبير الذي تشهده تلك الدول في هذا المجال، فقد أصبحت روسيا في المركز الثاني متبوعةً بفنزويلا ثم الصين في المركز الرابع، ولكنّ المفاجأة كانت صعود ترتيب بعض الدول الإفريقية ذات البنية التحتية القديمة غير المتطورة مثل كينيا ونيجيريا.

يعتمد هذا المؤشر على كثير من العوامل لتقييم نشاط العملات الرقمية ومعدّل التبنّي في الدول، وذلك يشمل القيمة الكاملة لمعاملات تحويل العملات الرقمية التي تتم على البلوك تشين بالإضافة لقيمة التحويلات الفردية بعد مقارنتها بالقوة الشرائية للفرد (PPP) في كل دولة، كما يتمّ احتساب قيمة الودائع الموجودة على البلوك تشين وحجم التداولات بين الأطراف (P2P) بعد مقارنتها مع عدد مستخدمي الإنترنت في نفس المنطقة.

نتيجة لاختلاف حالة كل دولة فإنّ البعض قد يقوم بتفسير بيانات المؤشر بشكل خاطئ، حيث أنّ الصين على سبيل المثال تعتبر مسيطرة بشكل كبير في مجال التحويلات الفردية وقيمة معاملات التحويل على الشبكة، ولكن بسبب المقارنة مع عدد سكانها الكبير فقد تم تصنيفها في المركز الرابع، كما أنّ دولاً مثل فنزويلا وكينيا لم تتفوقا ضمن أي مقياس على المؤشر سوى في حجم التداول بين الأطراف بسبب توجه السكان هناك نحو العملات الرقمية لتجنب مخاطر التضخم، ولكن ذلك لا يعني أنّ تبنّي العملات الرقمية هناك أفضل في باقي الجوانب.

 

إصدار تشريعات جديدة في سويسرا لتنظيم صناعة البلوك تشين والعملات الرقمية

أخبار العملات الرقمية

بشكل عام تعتبر سويسرا من أبرز الدول الداعمة للبلوك تشين والعملات الرقمية، حيث أنّها تعتبر مقرّ الكثير من الشركات النشطة في هذا المجال، كما أنّ الكثير من الخدمات هناك أصبحت تدعم الدفع باستخدام عملات مثل بتكوين وإيثيريوم، ومنذ عدّة أيام قامت الحكومة بإقرار مجموعة جديدة من التشريعات والتعديلات القانونية التي تعترف بصناعة البلوك تشين والعملات الرقمية وتسعى لتنظيمها.

بحسب تقرير من منصة Swiss Info الإخبارية فقد تضمّنت التعديلات الجديدة أموراً تتعلق بإفلاس الشركات وتداول الأصول، مثل تحديد العملية التي يتمّ من خلالها المطالبة بالأصول الرقمية لشركة ما في حال إفلاسها، بالإضافة لتعيين المتطلبات القانونية لتشغيل منصات تداول العملات الرقمية بشكل يخفّف من مخاطر استغلالها للنشاطات غير القانونية مثل غسيل الأموال وغيرها، ومن المتوقّع أن تبدأ الحكومة بتنفيذ تلك القوانين بدءاً من العام القادم.

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم

 

0

شاركنا رأيك حول "آخر أخبار العملات الرقمية في الأسبوع الثالث من شهر أيلول/سبتمبر 2020"