آخر صيحات الهواتف المحمولة: أغلفة ذكية يمكنها التحكم بهاتفك

0

لقد أصبحت الهواتف الذّكية جزءًا أساسيًّا من حياتنا اليوميّة وتفاصيلها فنحن نستخدمها في كل شيء تقريبًا، سواء في الأعمال وإدارتها أو التسلية واللعب أو سبل التواصل والبقاء على اطّلاع مع كل جديد، ففي السنّوات القليلة الماضية اتّخذ تصميم الهواتف الذّكية اتّجاهًا يعتمد على الشّكل الخارجي المبهر وجعل الشاشة تغطي الهاتف تمامًا.

على الرغم مما سبق وذكرنا، فتم ابتكار أغلفة للهواتف الذكية تجعل التعامل معها أكثر راحة وسهولة، آخرها ما توصّل إليه باحثون من جامعة كولومبيا وسناب (الشركة الأم لسناب شات) وهي طريقة مبتكرة للتحكّم في الهواتف الذكية بحيث يتيح لك إضافة قرص لساعة مثلًا على الوجه الخلفي للغلاف أو التّحويل إلى سماعة هاتف دون الحاجة إلى أي أسلاك توصيل أو إقران Bluetooth.

اقرأ المزيد: أفضل سبعة طرق للوصول إلى واي فاي الجيران بسهولة 🤭!!

الغلاف الذكي ومقدراته

تم اختراع غلاف جذّاب للهاتف الذكي مليء بالميزات، فبالإضافة إلى حماية وظائف الهاتف وتوسيع نطاقها من خلال attachable Smartblades وبرامجها الذكية، حيث يمكن لمنصّة i-BLADES زيادة طاقة الجهاز وزيادة مساحة التّخزين وتقديم أفضل صوت فيه، ومجموعة لا حدود لها من التّطبيقات الأخرى التي تتطلّب عادة أجهزة مستقلّة متطوّرة، وكل ما في غلاف الهاتف هي تقنيّات خفيفة الوزن واقية له.

السرّ هو تطبيق مرافق يتحكّم بتسارع الجهاز أو وحدة القياس الدّاخلي (IMU) له من خلال استشعار الحركات الصغيرة والمفاجئة في وضعيّة الهاتف أثناء الضّغط على زر أو تشغيل قرص ما أضفته له مثلًا.

وتُدعى المدخلات الميكانيكيّة الصّغيرة التي طوّرها الباحثون بـ vidgets، ويمكن إضافتها كوحدات إضافية على الجزء الخلفي من الهاتف، وهي لا تأخذ حجم كبير ولا تكلّف الكثير من المال كما أنها لا تحتاج إلى مصدر طاقة.

عندما تضطرّ لاستخدام يد واحدة فقط لتشغيل الهاتف واستخدامه يمكنك إضافة قرص على الجوانب يتيح لك التّكبير في خريطة على سبيل المثال أو صورة أو يمكنك التحكّم في لعبة باستخدام زرّ ضغط على جانب الجهاز حتى لا تضطرّ إلى تغطية الشّاشة بأصابعك.

حيث يعمل الباحثون في جامعة كولومبيا على إعداد زر في غلاف الهاتف الذكي قابل للتخصيص ويعمل دون الحاجة إلى بطّاريات أو أسلاك أو حتى اتصال Bluetooth. قد تكون هذه الأدوات مفيدة جدّا أيضًا عند الاضطرار لارتداء القفّازات في الطقس البارد على سبيل المثال، ولأنّها وحدات وأدوات منفصلة فيمكنك إعادة تكوينها بسرعة لتناسب اليد اليسرى أو اليمنى.

يمكن لهذا الغلاف أيضا تحسين الألعاب الهاتفية بشكل كبير. فالشاشة التي تعمل باللمس هي وسيلة رائعة للعب ألعاب الحركة التي تتطلب ردود فعل سريعة، كما يمكن من خلال هذه الغلاف أن تكون الأزرار والأوجه بمثابة وحدة تحكم فعلية للهاتف دون الحاجة إلى فتح جهازك والتعامل مع شاشة اللمس بشكل مباشر.

اقرأ المزيد: كلّ ما تودون معرفته عن مواصفات هواوي Y9 2019 الجديد

رؤية الباحثين حول الأغلفة الذكية

كتب الباحثون في بحثهم:

تعطينا الأدوات والأزرار المادية شعورًا مريحًا بالتحكّم وتوجيه الهاتف، وقد تكون أكثر فاعليّة في تطبيقات معيّنة مثل الألعاب، وغالبًا ما تستكمل الأدوات الذكية أيضًا عناصر واجهة المستخدم البرمجية في الحالات التي يكون فيها المستخدم غير قادر على لمس الشاشة.

قريبًا ستتخلص الهواتف الذكية من كل زر مادّي فيها، فكلما كانت المكونات المادية أقل في الجهاز كلما كان ربح المصنّعين أكبر، وإنّ هذه الإبداعات هي إبداعات ميكانيكيّة بحتة، حيث يمكن تحديد موضع الأزرار القابلة للتحكّم بالجهاز وإعادة تكوينها باستخدام سلسلة من الفتحات الفارغة على ظهر الجهاز، ويعتمد الغلاف على جيروسكوب حساس لجهاز ما لاكتشاف وترجمة عمل مكابس الأزرار إلى أحداث حية على الجهاز وذلك بدلًا من استخدام Bluetooth أو Wi-fi.

وإذا كنت تتساءل عن الهدف من هذا الغلاف فامسك هاتفك بيد واحدة واضغط على أحد أزرار مستوى الصوت الموجودة على الجوانب، وستلاحظ أنه سيتحرّك قليلًا بعد هذه العمليّة، فقد أدرك فريق البحث في جامعة كولومبيا أن هذه الحركات لا يمكن اكتشافها فقط بواسطة الجيروسكوب بل يجب التعرّف عليها بوضوح أثناء الاستخدام العام للجهاز.

تمّ تصميم أزرار العلبة وعجلات التّمرير والمعروفة باسم Vidgets لإنشاء اهتزازات محدّدة وحركات صغيرة عند استخدامها، عادةً ما يتطلّب تكبير كاميرا الهاتف الذكي على استخدام إصبعين على الشاشة التي تعمل باللمس مما يؤدي الى تغطية الشّاشة بيدك، ولكن في حالة غلافنا الذّكي هذا يمكنك تدوير الزر الموجود على الجانب بوساطة إبهامك بسهولة كبيرة لتكبير أو تصغير مشهد.

اقرأ المزيد: مراجعة هاتف Galaxy Note 8

Vidgets could also be used to add physical controls for games, keeping the screen clear

هل ستُعتمد؟

لا تمثّل Vidgets حتى الآن حلًّا مثاليًا للهواتف الذكيّة التي لا تحتوي على أزرار بالمطلق، فمن النّادر أن تضغط زرّين بنفس الوقت او تضطر لذلك، لكن الاهتزازات الناتجة عن تفاعلين في Vidget في وقت واحد مثل الضّغط على زر أثناء تشغيل قرص يمكن أن تربك الخوارزميّة التي يؤديها الغلاف.

تزداد صعوبة الحفاظ على الدّقة في المواقف التي توجد فيها سلسلة مستمرّة من الاهتزازات، مثل استخدام الهاتف الذكي أثناء ركوبه في سيارة أو في مترو الأنفاق أو أي حالة تتعرض فيها للحركة بشكل مستمرّ، فعندها يصعب تحسين هذه الدقة حيث أن الهارد الموجود داخل الهواتف الذكية يصبح من الصعب عليه تتبع التحركات.

اقرأ المزيد: كيفية إجبار سوق بلاي Play Store على تحديث نفسه في هواتف الأندرويد

0

شاركنا رأيك حول "آخر صيحات الهواتف المحمولة: أغلفة ذكية يمكنها التحكم بهاتفك"

أضف تعليقًا