أسباب فشل الواقع الافتراضي للمرة الثانية في تاريخه

0

سنعيش في عالم مثالي مذهل مبني مسبقاً وذكي للغاية، ستتحقق العدالة وتصبح التجارب الإنسانية غير محدودة وكل ذلك باستخدام الواقع الافتراضي ولكن هل حدث كل ذلك بالفعل؟ في الواقع فإن هذه التقنية أصبحت في ذروتها التقنية ولم تحقق ذلك.

يبدو أن توقعاتنا عن المستقبل ليست دقيقة هذه المرة، فالكثير من أهم الشركات التقنية توقعت أن يقود الواقع الإفتراضي عجلة المستقبل القريب، وعلى الرغم منم العمل الجاد لتحقيق ذلك لم تكن النتائج على مستوى التوقعات أبداً. دعونا نناقش بالتفاصيل ما الذي جعل هذه التقنية الهامة تفشل من جديد.

فشل الواقع الافتراضي

حاول الواقع الافتراضي على مدى السنوات الماضية تحقيق أكبر قدر من الإنجازات التقنية لجعل العالم التقني مبهر ومميز، وبالرغم من أننا جميعاً تأثرنا بما قدمه إلا أنه لم يكن قادراً على تحقيق ما توقعه المستخدمون حول العالم وهذا ما يجعله في طريقه نحو الانهيار الكامل.

تبدو تقنية الواقع الافتراضي عند استخدامها للمرة الأولى ممتعة للغاية، وتكون ردود الأفعال في الغالب إيجابية ولكن عند تكرار استخدامها تكون غير مريحة وذات وزن مزعج، يشعر الإنسان بالإنفصال عن العالم ويشعر الدماغ ببعض الخطر و الجهد للحفاظ على التوازن، فتجد الأغلبية يبتعدون عن استخدامها بعد فترة قصيرة.1

اقرأ المزيد: 10 من أفضل ألعاب الواقع الإفتراضي VR للمهووسين ومحبي ألعاب الفيديو!

الواقع الافتراضي

محاولة استبدال الألعاب بالواقع الافتراضي

حاول صناع الواقع الافتراضي بناء ألعاب مبهرة ومميزة، وقاموا ببناء نسخ من الألعاب الشهيرة لتكون بديلة عن PlayStation و Xbox ولكن ذلك ليس سهلاً إطلاقاً، حيث أنه من الصعب جداً بناء لعبة بنفس المحتوى والمتعة ضمن Xbox موجهة للواقع الافتراضي، وبحسب ما يقول المدير التقني في شركة معدات الواقع الافتراضي الشهيرة Oculus:

“ببساطة إنه من المستحيل نقل لعبة مبنية بمستوى عالي كما هي ألعاب Xbox أو PlayStation وتشغيلها في نظارات Oculus”.

وبفرض تمكنّا من ذلك لا أعتقد أنه من السهل إقناع اللاعبين للانتقال إلى ألعاب الواقع الافتراضي ، حيث لم تتمكن ألعاب VR حتى اليوم أن تأخذ مكان الألعاب الأصلية، أو أن تضاهي المتعة فيها، وهي غالباً أدنى من توقعات اللاعبين.

بعد صدور فيلم الواقع الافتراضي Ready Player One، أصبح لدى الجميع توقعات عالية جداً حول إمكانيات تقنية VR ولكن الواقع لا يوازي ذلك أبداً، حيث لا تتعدى الألعاب الكبرى في الواقع الافتراضي ألعاب من نمط القيادة و ألعاب اللاعب الواحد وألعاب الإطلاق، الأمر الذي جعل المحتوى متشابه بعض الشيء والإمكانيات محدودة وبالتالي الجمهور محدود للغاية، ولم ينجح ذلك على ما يبدو.2

الواقع الافتراضي

اقرأ المزيد: ثمانية تطبيقات iPhone مفيدة تستخدم الواقع الإفتراضي

حماس فيسبوك نحو التقنية:

آمنت شركة فيسبوك ومؤسسها مارك بهذه التقنية كثيراً، وما لبثوا أن روجوا لمجتمع افتراضي بالكامل، وتوقع القائمين على فيسبوك نجاحاً منقطع النظير لمجتمعهم الجديد، ولكن وبالرغم من حماسهم الكبير لها لا يبدو أنها ستلبي الرغبات وتنقل عالمنا الافتراضي إلى ذلك المستوى، ها هي في أوج التطور التقني ولم يحدث ذلك، متى سيتحقق إذن؟

الصناعة والتكلفة والفشل بالأرقام

لم تكن أدوات الواقع الافتراضي رخيصة الثمن أبداً وهذه أحد أهم العوامل المؤثرة عليها، حيث أن أرخص نظارات جيدة أنتجتها Oculus كانت حوالي 400 دولار، هذا بالإضافة إلى حاجتها إلى الاتصال بحاسب ذو مواصفات مناسبة وهذا أيضاً تكلفة إضافية لاستخدام التقنية.

وبالرغم من الثمن الرخيص جداً لنظارات الواقع الافتراضي المعتمدة على الهاتف الخلوي في تشغيل التجربة فهي ليست أحسن حالاً حيث أن الهواتف محدودة الإمكانيات وليست رخيصة الثمن أيضاً.

وفق شركة سوني Sony فقد باعت حوالي 3 ملايين جهاز PlayStation VR منذ لحظة إطلاقها في 2016، وهو رقم كبير بالطبع إلا أنه سيصبح صغير للغاية عندما نعرف أنها باعت حوالي 80 مليون جهاز PlayStation 4 منذ لحظة إطلاقه عام 2013.

بالانتقال إلى شركة Oculus فهي تقول أنها باعت خلال حوالي السنتين نصف مليون قطعة من أجهزة Oculus Rift و HTC Vive، وباعت من أجهزة Oculus Go الأرخص من سابقتها حوالي 289 ألف قطعة في الربع الأخير من 2018، ولم تظهر أجهزة Windows Mixed Reality بشكل ملحوظ في قائمة المبيعات أيضاً.

اقرأ المزيد: كيف سيصبح فيسبوك في الواقع الافتراضي ؟!

ووفق إحدى الدراسات الإحصائية فإن نسبة 42% من حوالي 600 من محترفي تطوير تطبيقات الواقع الافتراضي والمعزز يعتقدون أن أجهزة الواقع الافتراضي لم تكن بمستوى التوقعات أبداً بل أسوأ بكثير مما نتخيل.

ولم ينجح الأمر عندما قدمت الشركات التقنية نظارات واقع افتراضي لا سلكية حيث أن المشكلة لا يمكن أن تختفي عن طريق منتج واحد أو حتى سلسلة منتجات من ذات النمط ولا يمكنها حل مشكلة صناعة بأكملها.

هذا دون أن نذكر أن الأجهزة ذات المستوى العالي هي ذات تكلفة عالية أيضاً ولن يأتي اليوم التي تكون فيه في متناول الجميع على وضعها الحاليK حيث تتراوح الأسعار ما بين 200 دولار و 300 و 800 دولار في بعض الأحيان تبعاً لقوة الجهاز وميزاته.

الواقع الافتراضي

استخدامات أخرى لتقنبة الواقع الافتراضي

بالنظر إلى الاستخدامات الأخرى للواقع الافتراضي إلى جانب ألعاب الفيديو، لدينا عدة أمثلة مثل استخدامها في الرحلات الجوية لتمضية وقت الرحلة، واستخدامها لغرض التدريب الطبي للأطباء الجدد، وبشكل عام استخدام خارج المنزل في محلات خاصة مجهزة بشكل كامل لتمضية تجارب ممتعة مع الأصدقاء، فيما عدا ذلك لا تشير التوقعات إلى قيام صناعة كبيرة تغير مسار العالم التقني بالاعتماد على الواقع الافتراضي.

الواقع الافتراضياقرأ المزيد: أفضل ستة رأسيات ونظارات الواقع الافتراضي

في النهاية لم تتمكن تقنية الواقع الافتراضي من تلبية حاجيات العصر، ولم تساوي نصف ما توقع منها المستخدمين وأعتقد أنها فشلت في مواجهة التحديات المتتالية ولن يكون العصر القادم أفضل في هذا الجانب، وبالرغم من كل ذلك لا يدري أحد ما تخبئه لنا السنوات القادمة من تقنيات وتطويرات للواقع الحالي والافتراضي على حد سواء.

المراجع

0

شاركنا رأيك حول "أسباب فشل الواقع الافتراضي للمرة الثانية في تاريخه"