أكبر كوارث تحطم أسعار بيتكوين في تاريخها منذ انطلاقها إلى الآن

0

شكّلت بيتكوين منذ ظهورها لأول مرّة حدثًا مثيرًا للجدل في العالم التقني، فقد كنا نحلم بيوم نستطيع إيجاد طريقة لنتعامل بها مع نقودنا بطريقة مختلفة عن الطريقة التقليدية، طريقة أبسط وأكثر مرونة.

لقد كانت الجهود مستمرّة في هذا المجال حتى عام 2008 عندما خرجت البيتكوين إلى العلن وحينها تغيّرت الكثير من الأشياء، ولكن للأسف على الرغم من أهمّية الإنجاز وعظمته فقد تمتّعت البيتكوين بسمعة سيئة منذ اللحظة الأولى وذلك لعدة أسباب، كان أوّلها البنية المجهولة للبيتكوين وعدم فهم الناس لها إضافةً إلى ارتباطها بالتشفير وأمن البيانات بدرجة كبيرة، فأكسبها الصفة التخريبية أكثر من كونها أداة بانية للمجتمعات.

ونتيجة للسمعة السيئة وتقلّب الظروف المسيطرة على بيتكوين، لم تحافظ على قيمة معيّنة خاصّة بها إنّما حافظت على سوية من التغيير والتقلّب مما أدّى لإعلان وفاة البيتكوين في العديد من المرّات، ولكن في كل مرّة كانت تعود لنا بطريقة مختلفة. اليوم ولنفهم البيتكوين بشكل أعمق يجب أن نقرأ انكسارات الماضي مما يقدّم لنا صورة أوضح عن البيتكوين.

اقرأ أيضًا: هل تداول وتعدين العملات الرقمية قانوني ومسموح في الكويت؟

فقدت بيتكوين 93% من قيمتها في عام 2011

انخفاض أسعار بيتكوين

كانت الصدمة الأولى في عام 2011 حيث انخفض سعر البيتكوين من أعلى سعر سجّلته وهو 29$ إلى 2$ وقد استمر ذلك من يونيو/حزيران إلى نوفمبر/ تشرين الثاني لعام 2011 وبعد البحث عن السبب الذي أدّى إلى هذه الخسارة الكبيرة فقد كان بسبب االمشكلة التي تعرّضت لها Mt.Gox.

وتعتبر Mt.Gox إحدى منصّات تداول العملات الرقمية الأكبر في العالم المتواجدة في طوكيو، حيث تعرّضت المنصّة لإحدى هجمات الاختراق وقد استطاع المخترقين الوصول إلى حسابات المتداولين والعبث بها مما أدّى إلى الانخفاض الكبير في سعر البيتكوين وذلك لأن Mt.Gox في ذلك الوقت كانت تمتلك العدد الأكبر من متداولي البيتكوين ولكن مع ذلك سيطرت المنصّة على الأمر وبقيت إحدى منصّات التداول الأهم في العالم حتى انهيارها تماماً في عام 2013.

اقرأ أيضًا: أغرب قصص الاستثمار في العملات الرقمية التي تركت نتائج غير متوقّعة

خسرت بيتكوين 56% من قيمتها في عام 2012

لنواجه مشكلة أخرى تعرّضت لها البيتكوين، ففي أغسطس/آب من عام 2012 فقدت العملة الرقمية الأشهر نصف قيمتها السوقية، والمثير للدهشة أن تلك الخسارة الكبيرة التي تعرّضت لها البيتكوين كانت خلال ثلاث أيام فقط بسبب مخططات بونزي الاحتيالية الشهيرة.

فقد قام أحد مشغّلي منصّات التداول بتشجيع الناس على الاستثمار في منصّته الشهيرة مقابل أرباح كبيرة، ولكن الأرباح توقّفت فجأة بدون سابق إنذار وقد كانت قيمة الخسارة ما يقارب 500 ألف بيتكوين في ذلك الوقت، مما أثّر على السعر السوقي للبيتكوين وفقدت البيتكوين 56% من قيمتها السوقية تقريباً.

اقرأ أيضًا: كيف تتجنب الإحتيال عند تداول العملات الرقمية وتختار منصة التداول الأفضل لك

تراجعت القيمة السوقية لبيتكوين بنسبة 73% في عام 2013

في عام 2013 بدأت البيتكوين تستحوذ على اهتمام الناس وبدأت تأخذ مكانها في وسائل الإعلام العالمية وكان ذلك العام أحد الأعوام الذهبية للبيتكوين فالجميع يرغب بالاستثمار والربح السريع ونتيجة التدفق الكبير للمستثمرين بدأ السعر يتصاعد تدريجياً حتى وصل إلى 260$ للبيتكوين الواحدة.

ولكن للأسف لم يستمر ذلك آبداً فقد كان 10 آبريل/نيسان لعام 2013 أحد الأيام السوداء بالنسبة للمستثمرين الجدد الذين يرغبون بجمع الأموال الكثيرة، فقد تحطّمت البيتكوين في ذلك اليوم وفقدت 73% من قيمتها السوقية وبعد البحث عن الأسباب كانت Mt.Gox خلف ذلك أيضاً، فلم تكن قادرة على التعامل مع الأعداد المتزايدة من المستثمرين مما أدّى إلى اختراقها مرّة أخرى للأسف.

اقرأ أيضًا: ما هي الأدوات والأجهزة التي قد تحتاجها لتعدين العملات الرقمية المشفّرة؟

فقدت البيتكوين 84% من قيمتها بين عامي 2013 و 2015 

لم ينتهي عام 2013 ببساطة بالنسبة لمستثمري البيتكوين، فبعد الخسارة التي تكبدتها البيتكوين في شهر أبريل/نيسان لعام 2013، بدأت قيمة البيتكوين تزداد تدريجياً لتقطع أعلى قيمة وصلت لها حتى ذاك الوقت وهي 260$ واستمرت القيمة بالتزايد فبدأت ثقة الناس تعود للبيتكوين تدريجياً.

والمفاجآة الكبرى أن البيتكوين وصلت حتى 1000$ لتصل في النهاية إلى الذروة البالغة 1150$ في 4 ديسمبر، ثم بدأت القيمة بالهبوط وحينها بدأت تصل الأخبار بوجود مشاكل في الكواليس وأن Mt.Gox منصّة التداول الأضخم في العالم تمر بالكثير من المشكلات لتعلن في 4 فبراير/شباط بإيقاف عمليات السحب.

ثم تفاجأ المستثمرون باستقالة المدير التنفيذي للمنصّة وإعلان إفلاس المنصّة، لنعيش رحلة طويلة من الانخفاضات المتتالية في سعر البيتكوين لتصل حتى 177$ في يناير/كانون الثاني لعام 2015، وقد تطلّب الأمر الانتظار حتى أبريل/نيسان عام 2017 لتصل إلى القيمة التي كانت عليها وهي 1150$.

اقرأ أيضًا: ما الذي يمكنك فعله باستخدام هاتف البلوك تشين الأول HTC Exodus 1؟

انخفضت قيمة بيتكوين السوقية بنسبة 81% في عام 2017

انخفاض أسعار بيتكوين

كانت الصدمة الحقيقية وأكثرهم إيلاماً في عام 2017، حيث بدأت الناس تعتاد على وجود البيتكوين في المشهد التقني بشكل عام وبدأنا نرى عملات رقمية أخرى منافسة كالإيثريوم التي بدأ الناس باستخدامها في العقود الذكية بدرجة كبيرة وبدأت البيتكوين تزداد قيمتها تدريجياً لتصل حتى 20 ألف دولار أمريكي في منتصف ديسمبر لعام 2017.

وحينها كانت أعظم قيمة قد وصلت إليها البيتكوين وبدأنا نرى الأثرياء الجدد في العالم من حولنا، فوصول البيتكوين إلى 20 ألف دولار أمريكي ليس خبرا عادياً بالتأكيد، ولكن لا تستمر الأشياء على حالها لتتعرض البيتكوين لصدمة قوية جداً في بداية عام 2018 وتهبط قيمتها بنسبة 80%، مما شكّل خسارة فادحة للمتداولين وفي الحقيقة لا سبب منطقي لهذا الانخفاض الكبير في قيمة البيتكوين في عام 2018، ومنذ ذلك الحين تراوح سعر البيتكوين بين 4500$ إلى 7000$ ليستقر اليوم على 7910$.

سوق البيتكوين كان مليئاً بالمغامرات منذ اللحظة الأولى فكل كارثة مالية يليها صعود حقيقي، لذا إن كنت أحد روّاد الاعمال المخاطرين فهناك مستقبل جميل للبيتكوين، فبعيداً عن التداول والكوارث المالية تسعى الكثير من الدول الأجنبية والعربية إلى الاستثمار في البيتكوين والعملات الرقمية، ولك بهدف للاستفادة من هذه العملات في العديد من الخدمات والتطبيقات التي من شأنها أن ترفع من مستوى البلاد بكاملها.1

اقرأ أيضًا: كيف ستحدث تقنية البلوك تشين ثورة في عالم الألعاب؟

هذا المقال برعاية eToro شبكة التداول بالعملات والأسهم الأكثر رواجًا في العالم

المراجع

0

شاركنا رأيك حول "أكبر كوارث تحطم أسعار بيتكوين في تاريخها منذ انطلاقها إلى الآن"