أعلنت جوجل رسميًا فصل الخدمة عن تطبيق يوتيوب جو في أغسطس العام الحالي، فما هو مشروع أندرويد جو ولماذا كان تجربة فاشلة أخرى من الشركة الأمريكية؟

سواء كان الأمر متعلقًا بجهاز كمبيوتر، هاتف محمول أو ساعة ذكية، يلعب نظام التشغيل الدور الأكبر في نجاح الجهاز من فشله، فنظام التشغيل هو الرابط المباشر بين الأجهزة أو المكونات المادية والمستخدم، وهو الذي يمكن أن يجعل تجربة الاستخدام أسهل وأكثر استقرارًا كما يمكن أن يجعل الجهاز مجرد خردة لا تصلح لشيء.

وبالحديث عن أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، يمكن اختصار الأمر حاليًا في أنظمة iOS و أندرويد، هذا بعد العديد من المحاولات الفاشلة من شركات مختلفة في دخول سوق أنظمة التشغيل على الهواتف الذكية، والتي كان أشهرها نظام ويندوز فون الذي قدمته شركة مايكروسوفت، ونظام Tizen OS من سامسونج، ونظام Firefox OS من موزيلا، ونظام أوبونتو موبايل. الأمر يعطي صورة واضحة عن مدى صعوبة إنشاء نظام تشغيل جديد وتسويقه. لكن إذا كنت تملك بالفعل النظام الأكثر انتشارًا في العالم، فهل يمكنك إنشاء نسخ أخرى منه بسهولة؟ هذا ما كانت تظنه جوجل!

نظام أندرويد جو.. خطة جوجل لكسب جميع الفئات!

الطلب على الهواتف الذكية في الأسواق الناشئة مثل الهند وإفريقيا في ازدياد متواصل، لكن مع قدرة شرائية أقل مقارنة بالدول الغربية، كان لزامًا على الشركات المصنعة أن تعمل على جيل جديد من الهواتف الذكية ذات الأسعار المعقولة والتي تقل عن 100 دولار وتعمل بشكل سلس مع توفير المزيد من السعة التخزينية والمساعدة في تقليل استهلاك بيانات إنترنت. هنا جاءت خطة جوجل الذكية التي حاولت الشركة من خلالها زيادة عدد مستخدمي تطبيقاتها وخدماتها.

فأنشأت الشركة تطبيقات "Go" بشكل منفصل عن تطبيقات أندرويد العادية، وهي نسخ أخف في استهلاك الموارد -كالفرق بين فيسبوك وفيسبوك لايت- وجمعتها في نظام تشغيل حمل نفس الاسم «Android Go». للخروج بهذا النظام اعتمدت جوجل على الإصدار العادي من أندرويد مع تحسينات تجعله يعمل على الهواتف الضعيفة بدءًا من 512 ميغابايت إلى 1 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي. وبهذه الخطوة، أعطت جوجل فرصة للشركات المصنّعة لإنشاء هواتف ذكية بأقل تكلفة دون الخوف من مشاكل ضعف الذاكرة والتشنج أثناء استخدام التطبيقات. 

قامت جوجل بتصميم الإصدار الأول من "أندرويد جو" على إصدار أندرويد أوريو الأساسي (8.0)، وظهرت الدفعة الأولى من الأجهزة المدعومة بهذا النظام الخفيف في مؤتمر MWC 2018 حيث كُشف عن ستة هواتف ذكية في المعرض من بينها Alcatel 1X و Nokia 1. ومنذ ذلك الحين، تم الإعلان عن العديد من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد جو من قبل شركات أخرى مثل سامسونج، موتورولا وشاومي.

هاتف Nokia 1 الذي تم إطلاقه بإصدار أندرويد جو - Android Go

”جوجل جو“.. تطبيقات خفيفة للأجهزة الضعيفة

جاء إصدار أندرويد جو بنسخ خاصة من تطبيقات جوجل حملت عبارة "GO" أيضًا،  تطبيقات Go هذه هي تطبيقات خفيفة الحجم توفر نفس وظائف التطبيقات الأساسية مع استهلاك أقل لذاكرة الوصول العشوائي والمساحة التخزينية لتعمل بسلاسة على الهواتف المحمولة ذات المواصفات المنخفضة. قامت جوجل أيضًا بتمكين ميزة "توفير البيانات" لمستخدمي هذه التطبيقات بشكل افتراضي لمساعدتهم على استهلاك بيانات إنترنت أقل.

تأتي هذه التطبيقات مثبتة مسبقًا على أي هاتف يعمل بنظام Android Go، ويمكن أيضًا تثبيتها على أي هواتف ذكية أخرى تعمل بنظام أندرويد الأساسي نظرًا لأنها مدرجة فعلًا على متجر جوجل بلاي. وتشمل هذه التطبيقات القائمة التالية:

  • Files Go: مدير ملفات خفيف الحجم يساعد على توفير المساحة عن طريق حذف الملفات المؤقتة والمزيد.
  • YouTube Go: نسخة خفيفة من تطبيق يوتيوب تسمح بتحميل مقاطع الفيديو من أجل توفير البيانات.
  • Maps Go: تطبيق خرائط جوجل الرسمي لهواتف أندرويد جو مع استهلاك بطارية وإنترنت أقل.
  • Google Go: تطبيق بحث محسّن للعمل على الاجهزة الضعيفة مع توفير حتى 40% من البيانات.
  • Google Assistant Go: نسخة اقتصادية من مساعد جوجل الصوتي.
  • Gmail Go: نسخة اقتصادية من بريد جوجل.
تطبيقات حوحل حو

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستخدمي نظام أندرويد جو استخدام تطبيقات مختلفة لشركات أخرى مثل فيسبوك لايت، ماسنجر لايت، إنستجرام لايت، وتويتر لايت باعتبارها تطبيقات خفيفة الحجم مقارنة بالتطبيقات الأساسية. أيضًا وبما أن نظام Android Go يحمل نفس متجر التطبيقات (جوجل بلاي)، يمكن لمستخدمي هذه الهواتف تحميل التطبيقات الأساسية إن أرادوا.

هل تعلم؟

النسخة العادية من تطبيق فيسبوك تأتي بحجم 227 ميجابايت على هاتفي، بينما تشغل نسخة لايت من نفس التطبيق حجم 3.49 ميجابايت فقط، أي أقل بما يقارب 98%!

بعد إلغاء الدعم عن يوتيوب جو والاستعداد لفصله عن الخدمة.. هل انتهى زمن أندرويد جو؟

كان تطبيق يوتيوب جو الثمرة الأكثر نجاحاً ضمن حزمة تطبيقات جو، فبفضل حجمه الصغير واستهلاكه البسيط لموارد الأجهزة بجانب خيار تحميل مقاطع الفيديوهات بجودات مختلفة -قبل إتاحته في الإصدار الرئيسي من تطبيق يوتيوب- نال يوتيوب جو شعبية كبيرة بين مستخدمي هواتف أندرويد، وعلى الرغم من أنه كان متاحاً فقط لمستخدمي أنظمة "أندرويد جو" إلا أن نسبة كبيرة من المستخدمين قاموا بتحميله بشكل خارجي وتثبيته على أجهزتهم.

يوتيوب جو

ولكن وبدون سابق إنذار، أعلنت جوجل عبر مدونتها الرسمية أنه سيتم إيقاف تطبيق يوتيوب جو اعتبارًا من أغسطس 2022. وأنه على مستخدمي ذلك التطبيق الدخول إلى يوتيوب عبر التطبيق الأساسي أو نسخة المتصفح.

وقالت الشركة إنها أطلقت التطبيق كنسخة خفيفة من يوتيوب للأسواق ذات الإنترنت الضعيف، وأوضحت أنها أدخلت اليوم العديد من التحسينات على تطبيق يوتيوب الرئيسي لتحسين تجربة الاستخدام في هذه الأسواق كما أنها تعمل على تطوير ميزات للمساعدة في تقليل استخدام بيانات الإنترنت بشكل عام.

وبرّرت شركة جوجل هذه الخطوة بالإشارة إلى أن تطبيق يوتيوب الرئيسي يقدم تجربة أفضل وميزات غير متوفرة على نسخة جو والتي طلبها الكثيرون مثل الوضع المظلم والقدرة على التعليق، النشر وإنشاء المحتوى.

لهذه الأسباب نعتقد أن أندرويد جو كان فكرة فاشلة من جوجل

بعد استغناء جوجل عن واحد من أهم تطبيقات جو بتلك السهولة، فنحن نتوقع أن يكون لدى عملاقة البرمجيات النية في الاستغناء تمامًا عن تلك التطبيقات الخفيفة تدريجيًا، وفي الحقيقة، يبدو هذا القرار منطقيًا جدًا، حيث لم تحقق إصدارات أندرويد جو النجاح المطلوب، ولم تنتشر بشكل واسع بين المستخدمين نتيجة لعدة عوامل أدت إلى ذلك، نستعرضها لكم فيما يلي.

تطور عتاد الهواتف ورفع السقف الأدنى للمواصفات

لعل السبب الأهم هو أن عتاد الهواتف الذكية تطور بشكل سريع في السنين الأخيرة، ما أدى إلى رفع السقف الأدنى لمواصفات أي هاتف ذكي قد ترغب في شرائه في هذه الأيام، فأقل ما يمكنك الحصول عليه هو 4 جيجابايت من الذاكرة العشوائية مع 64 جيجابايت سعة تخزين، وهي أرقام أكثر من كافية لتشغيل نظام أندرويد العادي دون الحاجة لنسخته الأصغر "جو" المخصصة للهواتف التي تمتلك 1 جيجابات من الذاكرة العشوائية كحد أقصى.

الاهتمام بتطوير نسخ ويب متوافقة مع الهواتف الذكية لأشهر التطبيقات

وكما ذكرت جوجل في تصريحها الرسمي عندما استغنت عن يوتيوب جو، نؤكد أن نسخ الويب قد تطورت كثيرًا وأصبح بالإمكان استخدامها كبديل فعّال للتطبيقات الأساسية، بل ويمكنك حتى إضافة أيقونة للوصول السريع وكأن لديك تطبيقًا فعليًا للخدمة التي تستخدمها، جرب الآن الدخول إلى فيسبوك عبر متصفحك، أو حتى لينكدإن لتجد أن نفس الواجهة التي اعتدت عليها في استخدام تطبيقات تلك الخدمات تظهر لك في شكل ويب.

نسخ الويب قد تكون ضربة قاتلة لتطبيقات جو

ولكن إذا كنت تنوي الاعتماد على نسخ ويب، فننصحك باستخدام متصفح خفيف الاستهلاك، كتطبيق Opera Mini على سبيل المثال.

هناك بالفعل تطبيقات خفيفة من مطورين مستقلين

لا ننسى أن نظام أندرويد مفتوح المصدر، ما يعني أنه يوجد بالفعل بدائل تتفوق على حزم تطبيقات أندرويد جو من جوجل، سواء فيما تقدمه من خصائص لا نجدها في التطبيقات الرسمية، أو شعبية بين المستخدمين، فمثلًا نجد تطبيق Newpipe مفتوح المصدر، والذي يعد بديل يوتيوب جو بالعديد من الخصائص المميزة كإمكانية تحميل المقاطع كذلك وبصيغ مختلفة. كذلك تطبيق Invidious وهو مفتوح المصدر أيضاً، مخصص لمشاهدة يوتيوب دون التعرض لملفات التعقب والإعلانات. يأتي التطبيق أيضًا مع وضع الاستماع للموسيقى في الخلفية وخيار تنزيل الفيديو.

لقد تذوقت جوجل طعم الفشل أكثر من مرة، فهي الشركة التي لا تخاف من خوض التجارب غير المضمونة، ويبدو أن إصدارات أندرويد جو كانت واحدة من تلك التجارب التي ستلقي بها الشركة الأمريكية في مهب الريح.