0

في السنين السابقة وقبل أن تتطور أنظمة أندرويد إلى ما وصلت إليه اليوم، فقد كان من أوائل الأمور التي أقوم بها عند شراء هاتف أندرويد جديد هي الوصول لصلاحيات النظام عن طريق عمل “روت” له، كان لا يمكنني أن أستقر على أي جهاز دون تحميل الرومات المطبوخة أو على الأقل تركيب الثيمات المعدلة عليه.

ولكن الآن ومع اقتراب عام 2021 فإن الأمر قد اختلف قليلًا، فقد تطور نظام أندرويد كثيرًا خلال هذه الفترة. عاصرت هذا التطور منذ أن انضممت لقافلة أندرويد في عام 2010 حين كان أندرويد في إصداره 2.3 “جينجر بريد”، حينها كان كل شيءٍ بسيطًا للغاية، لا وجود لنظام إعطاء الصلاحيات، لا أي خصائص ترفيهية وبالطبع لا وجود للوضع الداكن!؛ ولكن الآن ومع إطلاق إصدار آندرويد 11 فقد قطعت جوجل شوطًا كبيرًا قامت فيه بإضافة الكثير من الخصائص التي جعلت هذا النظام شبه كامل، خصوصًا مع التعديلات التي تقوم بها بعض الشركات كسامسونج وونبلس. ولهذا فقد وجب علينا أن نطرح هذا السؤال، هل ما زال من المهم حقًا أن نقوم بعمل روت لأجهزتنا؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه في هذا المقال.

عمل “روت” لم يعد سهلًا كالسابق:

إستعراض لواجهة برنامج “magisk”

في السنين الأولى من إطلاق نظام أندرويد، كان يتم الحصول على صلاحيات الروت بلمسة زر واحدة فكل ما كان بتطلبه الأمر هو تحميل ملف “APK” على جهازك وتثبيته ومنه يتم فورًا كسر حماية النظام، أما الآن وخلال تلك السنين فقد وجّهت جوجل تركيزها على تعزيز حماية أندرويد وتحصينه ضد أي عمليات اختراق، وباعتبار أن الروت هو أحد تلك الوسائل التي قد تهدد أمن النظام فقد أصبح الوصول إليه معقدًا قليلًا وليس بالسهولة المعهودة سابقًا حيث يتطلب الآن بعض الخطوات الإضافية أبرزها فتح “البوتلودر” أو محمّل الإقلاع.

  • فتح البوتلودر في حد ذاته ليس بالأمر السهل إذا كان هاتفك مصنّعًا بواسطة أحد تلك الشركات:

إن عملية فتح البوتلودر تختلف على حسب الشركة المصنعة للجهاز فهناك بعض الشركات التي تسمح بفتحه مباشرةً ولا تعتبره معارضًا لشروط الضمان كـ ونبلس، شاومي وجوجل.. يمكن أيضًا فك حماية البوتلودر على أجهزة سامسونج بسهولة ولكن لن تكفل لك الضمان حتى لو قمت بإعادة غلقه. يوجد بعض الشركات الأخرى مثل هواوي وسوني يتطلب أن تتواصل معها حتى تقوم بإرسال رمز خاص لجهازك لفتح البوتلودر، بينما شركات أخرى كـ نوكيا وبلاك بيري لا تسمح بفتح البوتلودر بأي شكل كان.

  • بعض البرامج خصوصًا البنكية ستعلن إضرابها على جهازك إذا استشعرت وجود صلاحيات الروت، و”ببجي” أيضًا! 

من العوائق التي ظهرت حديثًا أيضًا وأصبحت من الأسباب التي تجعلك تفكر مرتين قبل تنفيذ مثل هذا القرار هو اكتشاف بعض البرامج المثبتة لديك (كـ جوجل باي مثلًا) لوجود صلاحيات الروت على جهازك ومن ثم سترفض أن تعمل لأسباب أمنية أو ستلاحظ أنها تغلق بشكل مستمر كلعبة “ببجي” الشهيرة. كذلك لعبة “pockemon go” أيضًا لن تعمل نهائيًا إذا اكتشفت وجود صلاحيات الروت على جهازك.

إمكانية حجب صلاحيات الروت عن برامج معينة داخل تطبيق magisk

ولكن ولأنه دائمًا يتم كسر تلك الحواجز الأمنية بطريقة ما فقد تم تطوير برنامج “magisk” الذي أصبح الوسيلة الوحيدة للحصول على صلاحيات الروت على جهازك عن طريق تثبيت حزمة magisk عبر ريكفري معدل “TWRP”، بعد إتمام هذه الخطوات فستجد البرنامج مثبتًا على جهازك ويمكنك من خلاله منح صلاحيات الروت للبرامج التي تحتاجها إضافة إلى إخفاءه عن البرامج التي ترفض العمل بوجوده كما ذكرنا سابقًا.

ورغم وجود حلول للتعقيدات التي ذكرناها إلا أن هذا لا يغير حقيقة أن العملية لم تعد بسهولة ما كانت عليه سابقًا.

  • ستحتاج إلى تحديث هاتفك يدويًا وعمل روت في كل مرة: 

عند الوصول لصلاحيات الروت على جهازك فإنك بهذا ستحجب وصول التحديثات الهوائية إلى جهازك وستضطر إلى تركبيها يدويًا باستخدام أداة الـ “Odin” مثلًا إذا كان جهازك من شركة سامسونج، وبالطبع بعد تركيب كل تحديث ستضطر إلى إعادة تركيب ملفات الروت على جهازك ولكن سيظل البوتلودر مفتوحًا لأنه لا يتم غلقه إلا يدويًا.

بعض الشركات الأخرى مثل ون بلس تقوم بإرسال التحديثات الهوائية بشكل طبيعي حتى لو كان هاتفك يحتوي على روت ولكن ستضطر إلى تحميل النظام بالكامل في كل تحديث وستفقد أيضًا صلاحيات الروت بعد تثبتيه.

ما هي فوائد الروت لأجهزة أندرويد؟

تصميم إبداعي لشعار ماجيسك -المصدر: vukashin ،dribbble

بعد أن أوضحنا الصعوبات التي ستواجهك عند محاولة عمل روت لجهازك، سنقوم الآن باستعراض أبرز المكاسب التي ستحصدها من تنفيذه؛ لنضع لك الصورة كاملة حول الصعوبات، الأضرار والمكاسب لنحسم قرارنا!

  • منح صلاحيات ADB أوتوماتيكيًا دون الحاجة لتوصيل الجهاز بالحاسب في كل مرة:

ما هي صلاحيات ADB؟ هي مجموعة من الصلاحيات الإضافية التي تحتاجها بعض البرامج للعمل بالشكل الكامل دون الحاجة للحصول على صلاحيات الروت عن طريق توصيل الجهاز مباشرة بالحاسب وتحميل حزمة ADB ومن ثم كتابة الأوامر المطلوبة؛ ولكن في حال كان لديك صلاحيات الروت فلن تحتاج لقطع كل هذا الطريق بل ستقوم فقط بمنح صلاحيات الروت مباشرة من النافذة التي ستظهر لك تلقائيًا!

  • حجب الإعلانات بالكامل: 

من منا لا يرغب في حذف الإعلانات المزعجة بالكامل من جهازه؟ حسنًا سيمكنك فعلًا هذا بكل أريحية في حال حصولك على صلاحيات الروت وهذا عن طريق تحميل برنامج “ad-away” الذي يقوم -بفضل صلاحيات الروت- بتجاوز ملف “hosts” الموجود بالنظام وحجبه من إظهار الإعلانات في أي تطبيق خارجي بشكل كامل.

  • تحسين جودة الصوت بفارق كبير، شكرًا لبرنامج “V4A”: 

 

من البرامج التي كانت أول ما نبحث عنه عند عمل روت لأجهزتنا هو برنامج الصوتيات الشهير “Viper4android”، الذي يجعل هذا البرنامج مميزًا هو النتائج المذهلة التي يأتي بها عند تفعيله سواء على السماعات الداخلية للجهاز أو حتى للسماعات الخارجية، فمن خلاله يمكنك تنقية الصوت وجعله واضحًا أو التحكم في الـ Bass على السماعات الخارجية.. والكثير من  الإعدادات الأخرى!

بدأت الشركات حاليًا في التعاون مع شركة الصوتيات الشهيرة Dolby atoms لتحسين جودة الصوت، ولكن إذا كنت من مستخدمي الروت فأنت يمكنك أيضًا تحميل هذا البرنامج بسهولة وستحصل على نفس النتائج التي يحصل عليها المستخدمون.

اقرأ أيضاً: تطبيقات أندرويد لابد أن تستخدمها في حال وجود روت بجهازك

  • التعديل المكثّف على واجهة النظام باستخدام محرك ثيمات “Substratum”: 

أنا شخصيًا من محبي التعديل الكامل على شكل الواجهة فهو يعطيني إحساس التجديد، ولهذا فوجب أن أضيف هذا البرنامج الذي يحتاج لصلاحيات الروت ليتمكن من التعديل بالكامل على واجهة النظام بل وحتى البرامج الخارجية كواتس آب وإنستجرام! كل ما ستحتاجه هو تثبيت البرنامج والبحث عن الثيم الذي يروق لك وتثبيته!

مثال لأحد الثيمات وتعديله الكامل على أغلب البرامج المثبة

نقطة إضافية إذا كان هاتفك من إنتاج سامسونج فيمكنك تحميل برنامج “OneUI tuner” (من منصة XDA labs) والذي سيمكنك من التعديل على تفاصيل الواجهة بالكامل كتخصيص عدد معين من الاختصارات في كل سطر من نافذة الاختصارات والكثير من التخصيصات الأخرى المميزة.

  • إضافة “Xposed” الشهيرة، الآن تحت إسم “EdXposed”:

لمن لا يعلم فإن إضافة Xposed كانت السبب الرئيسي للكثير منا سابقًا لعمل الروت، فهي عبارة عن إضافة جانبية يتم تثبيتها بعد تثبيت الروت مباشرةً تسمح لك بتحميل إضافات تعمل بواسطة الملفات التي تقوم بتثبيتها في النظام، أشهر تلك الإضافات كان “Greenify” الذي يقوم بتوفير استهلاك البطارية عن طريق قتل البرامج التي تعمل في الخلفية، وبرنامج “Gravity box” الذي يقوم بالتخصيص الكامل على واجهة النظام بشكل مفصل.

لقد تم إيقاف العمل عى تلك الإضافة في فترة من الزمن بسبب التطور والتعقيدات التي قامت بها جوجل في نظام أندرويد مما أعاق عملية التطوير لهذه الإضافة، ولكن بعدها بمدة تمت إعادة دعم البرنامج وتغيير إسمه إلى “EdXposed”، قد لا يكون البرنامج بنفس شعبتيه السابقة ولكن ما زال سببًا كافيًا للحصول على صلاحيات الروت لأجله!

اقرأ أيضاً: توفير طاقة البطارية في الهواتف العاملة بنظام أندرويد؟ تقرير كامل!

تركيب نظام معدل “روم” مبني على إصدار أندرويد أحدث:

شعار نظام LineageOS

إذا كان هاتفك قد توقفت الشركة المصنعة له عن دعمه بالتحديثات أو أنك فقط ترغب في تغيير تجربة استخدامك بالكامل فيمكنك تركيب العديد من الأنظمة (الرومات المطبوخة) على جهازك من موقع XDA بواسطة الحصول على صلاحيات الروت وتركيب ريكفري معدل، يوجد الكثير من الأنظمة الشهيرة التي قد أنصحك بتجربتها (إذا كانت مدعومة لجهازك) مثل:

  • LineageOS
  • Resurrection Remix
  • Paranoid Android
  • Omni Rom
  • Carbon Rom
  • Havoc OS
  • Pixel Experience

كل من الأنظمة السابقة تتميز بخصائص/ إضافات خاصة بها وشخصيًا فقد قمت بتجربتهم جميعًا.

تركيب “كيرنل” معدل لكسر سرعة المعالج مثلًا:

الكيرنل هي أداة الوصل بين عتاد الجهاز ونواة لينكس المبني عليها نظام أندرويد، إذا كان جهازك مدعومًا بالكيرنلز المعدلّة فيمكنك تركيب الأفضل لك حيث ستجد على نفس الموقع السابق ذكره XDA جميع الكيرنلز المتاحة لجهازك مع وصف مفصل للإضافات التي تقوم بها كل كيرنل، فبعضها يأتي بكسر سرعة للشحن أو تحسين لأداء الجهاز ولكن كن حريصًا من تركيب ما قد يتسبب بإتلاف جهازك إذا كان يكسر السرعة بشكل كبير.

اقرأ أيضاً: كل ما تُريد أن تعرفه عن عمل root لهواتف Android – تقرير شامل

هل أنت بحاجة لعمل روت لجهاز أندرويد؟

إذا كنت قد رأيت ما جذب انتباهك من فوائد تركيب الروت فيمكنني أن أنصحك بخوض تلك المغامرة خاصةً إذا كنت تحب التطرق في المجالات التقنية والتعرف على نظام أندرويد بشكل أٌقرب كـ “Superuser”، أليس هذا جهازك ومن حقك الحصول على الصلاحيات الكاملة عليه؟ ولكن كن مستعدًا للتعرض إلى الكثير من العقبات والمشاكل فلا يشترط أن يكون الأمر سلسًا.. فقط تأكد أنك تستطيع إنقاذ الموقف واستعادة جهازك بدلًا من تحويله إلى “ميكروويف“، أما إذا كنت تميل إلى استخدام جهازك بصورة عادية ولا ترغب في إسقاط نظامك وتضييع يومك في محاولة إصلاحه فلا أنصحك أبدًا بخوض تجربة كهذه.

0

شاركنا رأيك حول "بعد مرور أكثر من عشرة أعوام على إطلاقه.. هل ما زال مفيداً عمل روت لأجهزة أندرويد؟"