أهم الأشياء التي عليك معرفتها حول الأمن السيبراني لشركتك الناشئة

الأمن السيبراني لشركتك الناشئة
0

الأمن السيبراني مصطلح سمعناه بكثرة مؤخّرًا وذلك للعديد من الأسباب، مع انتشار الإنترنت بدأت الجرائم والاختراقات الرقمية تزداد بشكل كبير، وبالطبع لن نرغب أبدًا بالوقوع كضحية إلكترونية، لذا ابتكرنا مجموعة من الممارسات الأمنية لحماية أنفسنا، ولكن ما علاقة الأمن السيبراني بشركتك الناشئة الصغيرة؟ بدايةً من الصعب جدًا أن نتخيّل أي عمل أو شركة مهما كان حجمها أو اختصاصها بدون وجود التكنولوجيا كجزء أساسي فيها، وتكمن المشكلة في ذلك بأنّ التجهيزات الحاسوبية معرّضة دائمًا للهجمات الإلكترونية، أسباب مختلفة قد تؤدّي لوقوع الكارثة ولكن معظمها يعود لإهمال إدارة الشركة لأساسيات الأمن السيبراني.

غالبًا ما يكون هذا الإهمال شائعًا في الشركات التي تدير أعمالًا صغيرة أو الشركات الناشئة، حيث يعتقد القائمون عليها أن حجمها أصغر من أن تكون هدفًا للهجمات والمخترقين، وبالتالي تتحول إلى صيد سهل بالنسبة للمهاجمين، لذلك في مقالنا اليوم  سنقدم لك أهم الأشياء التي عليك معرفتها حول الأمن السيبراني لحماية شركتك الناشئة.

لا يوجد مؤسسات صغيرة أمام هجمات الأمن السيبراني

الامن السيبراني

قد تعتقد أنّ المجرمين الإلكترونيين يستهدفون المنظّمات المعروفة على نطاق واسع كما في معظم الحوادث التي نسمع بها أو نقرأ عنها في الأخبار، لكنّك مخطئ للأسف، بحسب دراسة أجراها معهد Ponemon المختص بأمن البيانات، فإن 55% من الشركات الصغيرة والمتوسطة قد سبق وتعرّضت لشكل من أشكال الهجمات الإلكترونية.

لذلك إن كنت تستخدم أجهزة حواسيب أو كان للشركة أي تواجد رقمي على شبكة الإنترنت، فأنت بكل تأكيد معرّض لخطر الهجمات الإلكترونية، وكما نعلم جميعاً فالشركات الناشئة لا تمتلك المختصين بمجال الأمن السيبراني مما يجعل الأمن والحماية مسؤولية الجميع.

اقرأ أيضًا: خطر الانتهاكات على الإنترنت في تزايد، فما هي اتجاهات الأمن السيبراني لعام 2019؟

ما هي أشهر هجمات الأمن السيبراني؟

قد تتعرّض شركتك الناشئة للعديد من الهجمات الإلكترونية لذلك من الضروري جدًا إلقاء نظرة على هذه الهجمات لحماية شركتك بالشكل الكافي.

انتهاك البيانات Data breaches

الامن السيبراني

هي الهجمات التي يسعى المجرم من خلالها إلى سرقة بيانات شركتك عن طريق الاستيلاء على أحد صلاحيات الوصول إلى قواعد البيانات، ويقوم المجرم ببيع معلومات الموظفين أو الزبائن الشخصية والمالية في السوق السوداء، ويتعرّض المستخدمين نتيجة ذلك لجرائم الاحتيال أو انتحال الشخصية، وتكون الشركات الناشئة التي تمتلك موقع ويب أو تطبيق يجمع بيانات العملاء هدفًا مثاليًا لهذا النوع من الهجمات.

قد تعتقد أنّ الشركات الكبرى التي تعرّضت لانتهاك فيما مضى مثل شركة سوني وغيرها قد نجت منها لذلك لا داعي للقلق، لكن هذه الشركات تمتلك المصادر اللازمة والعلاقات الكافية التي ساعدتها في تسوية وضعها قبل فوات الأوان، أما شركتك الناشئة يا عزيزي فلا تملك الكثير من الموارد للتعامل مع فقدان ثقة العملاء، وبحسب التحالف الوطني الأمريكي للأمن السيبراني فإن 60% من الشركات الصغيرة فشلت بعد التعرض لهجمات من هذا النوع.

برمجيات الفدية والبرمجيات الخبيثة Ransomware and malware

الامن السيبراني

تعد برمجيات الفدية على رأس قائمة الأخطار التي تهدّد الامن السيبراني للأعمال والشركات اليوم، وهي عبارة عن برمجيات خبيثة تصيب أجهزة الحاسوب المتصلة بشبكة غير آمنة، وتقوم البرمجية الخبيثة بتشفير كافة الملفات على الحاسوب المصاب، وللأسف لن يتمكّن أحد من الوصول إلى تلك الملفات، إلا في حال دفع مبلغ مالي للمهاجم مقابل الحصول على مفتاح فك التشفير.

غالبًا ما تكون الفدية في هذه الحالة مبالغ قد تتراوح بين 500 و1000 دولار أمريكي وربما أكثر من ذلك مقابل استعادة ملفاتك، ويتم الدفع عن طريق العملات الرقمية المشفرة كالبيتكوين Bitcoin وغيرها من العملات، ولكن لا تكمن المشكلة في هذا النوع من الهجمات في مبلغ الفدية بحد ذاته، إنما يكمن في تعطيل وشل حركة الشركة بالكامل ريثما يتم تسوية الوضع وإعادة الأشياء للوضع الطبيعي.

اقرأ أيضًا: أخلاق الذكاء الاصطناعي: كيف سنصل لأنظمة ذكاء اصطناعي تحترم قيمنا الإنسانية؟

هجمات حجب الخدمة الموزعة DDoS attacks

تهدف هجمات حجب الخدمة الموزعة DDoS إلى حجب إمكانية الوصول إلى موقع الويب أو المخدم الخاص بشركتك، وذلك عن طريق إغراق الشبكة بالطلبات والحركة الوهمية، وساعة واحدة من زمن الحجب الناتج عن هجوم ما قد تؤدي إلى خسائر تتجاوز 20 ألف دولار لثلث الشركات حول العالم، وبالنسبة للمواقع الأكثر ازدحامًا كالمتاجر الإلكترونية قد يصل الرقم إلى 100 ألف دولار للساعة، وغالبًا ما تنتظر الشركات الناشئة انتهاء زمن الحجب لتعمل على تعويض الخسائر في المبيعات والإنتاج.

الأفراد غالبًا هم الحلقة الأضعف أمام هجمات الأمن السيبراني

الامن السيبراني

غالباً ما يكون الأفراد هم الحلقة الأضعف في سلسلة الأمن السيبراني، حيث تشير التقارير إلى أن معظم الخروقات الأمنية تكون بسبب بشري، أي خطأ غير مقصود في بنية النظام قد يؤدي لكارثة لا تُحمَد عقباها، وقد يجلب البعض أيضًا هذه التهديدات إلى بنيتك التحتية عن طريق وصل هواتفهم أو حواسيبهم المحمول أو سعات التخزين الخاصة بهم إلى شبكتك أو حواسيبك بدون أدنى إحساس بالمسؤولية، ويكون الحل الأمثل باتباع أفضل الممارسات الأمنية اليومية داخل بيئة العمل لمنع الأخطاء البشرية، بالإضافة إلى وضع السياسات الناظمة لآلية تعامل الطاقم مع الموارد التقنية.

اقرأ أيضًا: أثر الاختراقات الإلكترونية في تفاقم مستمر، فكيف نمنع أنفسنا من الوقوع ضحيتها؟

التحكم بالوصول: أحد دفاعاتنا أمام هجمات الأمن السيبراني

التحكم بالوصول ضروري للغاية

عليك أن تعرف تمامًا لمن ستعطي صلاحية الوصول إلى البنية التحتية، كشركة ناشئة من غير الضروري أن تعطي صلاحية الوصول إلى البنى الحرجة لأي شخص، فاليوم معظم أدوات وخدمات الإدارة تسمح للمسؤول منح المستخدمين مستويات مختلفة من الوصولية حسب طبيعة عملهم وأدوارهم.

ومن الأشياء الضرورية أيضًا إزالة صلاحيات الوصول لأي شخص لم يعد يعمل لديك بمجرد مغادرته، بالإضافة إلى حماية نفسك قانونيًا عن طريق وضع بنود في عقود الموظفين تفرض عليهم التكتّم عن أي معلومات تخص البنية الداخلية للشركة، لمنعهم من تسريب البيانات وكلمات المرور وغيرها.

اقرأ أيضًا: الذكاء الاصطناعي يتحدى البشر من جديد: تعرف على آلة IBM التي تتحدى البشر في المناظرة!

0

شاركنا رأيك حول "أهم الأشياء التي عليك معرفتها حول الأمن السيبراني لشركتك الناشئة"