0

بعد نهاية شراكة عمل استمرت قرابة 15 عامًا بين الأمريكيتين Apple و Intel وبعد أن أعلنت شركة آبل عن شريحة M1 القائمة على معمارية Arm التي طوّرتها في معاملها واستخدمتها في أجهزتها الجديدة مستغنية بذلك عن معالجات إنتل، انتشرت بعض الرسائل والتقارير الصادرة عن شركة إنتل والتي يمكننا وصفها بالمعادية نوعًا ما، كان آخر التقارير عبارة عن تصريح جديد مفاده أنّ أجهزة الألعاب Windows أفضل بالنسبة للاعبين، وزعمت الشركة أنّ الحواسيب التي تعمل بنظام Windows برفقة معالجات Intel تقدم تجربة أفضل فيما يخص الألعاب مقارنة بأجهزة Macbook، وأضافت أن أكثر من نصف الألعاب الأكثر شعبية اليوم غير متوفّرة على MacOS، في حين يمكن الوصول الى آلاف الألعاب على Windows.

اقرأ أيضًا: مراجعة الإصدار التجريبي لأندرويد 12.. أندرويد كما لم تره من قبل!

هل تعتبر حواسيب Windows أفضل؟

إذا كنت من عشّاق الألعاب الرقمية أو حتى متابعًا للتقنية ولو من بعيد، لا أعتقد بأنّك تخالف شركة إنتل الرأي، لكن هذا لا يعني طبعًا أنّ أجهزة Mac غير صالحة للاعبين كلّيًا، بل تملك هذه الأجهزة من المستخدمين ما يكفي لإقناعك بالعكس والدفاع عن الشركة، لذا يجب الاطلاع على بعض التفاصيل والأشياء التي تغري اللاعبين في اختيار الأجهزة قبل القول بأنّ نظام Windows أفضل لللاعبين من Mac أو العكس.

طبعًا يمكن لمؤيّدي النظامين المتنافسين تقديم حجج قوية في كلتا الحالتين، عادةً ما تأتي أجهزة Mac مزوّدة بمعالجات قوية وشاشة عالية الجودة وبطاقات رسومية قوية أيضًا، مما يجعلها خيارًا موثوقًا به بالنسبة للاعبين، في المقابل تملك الحواسيب التي تعمل بنظام Windows المزيد من خيارات التخصيص والترقية وهي متوافقة مع المزيد من الألعاب، كما أنها أرخص ثمنًا بكثير من أجهزة Mac وأكثر توفّرًا في السوق.

مواصفات أجهزة الألعاب

اجهزة الالعاب

إذا ما بحثت يومًا عن حاسب جديد، سيكون أول سؤال ستواجهه هو الغرض الأساسي من الجهاز، سواء كنت تفكر في شراء هاتف ذكي أو حاسب، يجب أن تختار مواصفات الجهاز بحسب المتطلبات التي تحتاجها في التعامل مع هذا الجهاز.

في حال كنت تفكر في شراء حاسب ألعاب جديد، يجب أن تكون على دراية تامّة بالنقاط التالية والتي تؤثر بشكل مباشر عن جودة التجربة النهائية.

المعالج والذاكرة العشوائية

عند شراء حاسب خاص بالألعاب، سواء كان يعمل على نظام Windows  أو Mac، يجب أن يكون المعالج هو أول المواصفات التي تتأكّد منها، المعالج هو الذي يحدّد قوة وأداء النظام عند تشغيل معظم البرامج والألعاب، ويسيطر على سوق المعالجات اليوم شركتين فقط وهما Intel و AMD ودائمًا ما كانت معالجات Intel الأفضل من حيث الأداء، ولكن مع ظهور معالجات آبل الجديدة من الممكن أن يتغيّر الأمر في المستقبل القريب لا نعلم بعد، كما تساهم الذاكرة العشوائية RAM بأداء الحاسب بشكل كبير، حيث يؤثّر حجمها ونوعها بشكل كبير في الحصول على أفضل تجربة ألعاب، وكلما كانت الألعاب كبيرة فإنّها تحتاج إلى ذاكرة أكبر وأسرع.

اقرأ أيضًا: ميزات تيليجرام… أهم 20 ميزة ستندم إن لم تعتمد عليها منذ اليوم!

البطاقة الرسومية GPU

البطاقة الرسومية هي القطعة التي يجب أن توليها أكبر قدر من الاهتمام وربما أكثر حتى من المعالج نفسه في بعض الأحيان، فهي العنصر الذي يوفّر لك تجربة المشاهدة لذا من الضروري جدًا اختيارها بعناية حتى تحصل على ألعاب بدقّة أفضل، وكلما كانت البطاقة الرسومية أفضل كلّما حصلت على تجربة لعب أجمل وأكثر متعة.

الشاشة

يمكن لشاشات الكمبيوتر أن تعمل على تحسين إعداد الألعاب بشكل ملحوظ، بعد اختيار البطاقة الرسومية سيكون من الجيد أن يملك الحاسب شاشة بجودة عالية مع تردّد عالي للحصول على صور واضحة وألوان زاهية ودقة عالية وإطارات سريعة.

هذا ليس كل شيء، هناك الكثير من المكونات الأخرى التي يمكن أن تؤثّر على جودة اللعب على الكمبيوتر، مثل سرعة القرص الصلب ولوحة المفاتيح وغيرها من الأشياء ويمكنك الاطلاع على مقالنا حول تجميع كمبيوتر ملائم للألعاب لمعرفة المزيد، أيضًا إلى جانب مكوّنات الحاسب من المهم جدًا اختيار نظام التشغيل ومعرفة وكيفية تعامله مع كل هذه المكونات معًا، وهنا بالضبط يكمن الاختلاف بين Windows و Mac.

لماذا ينحاز المستخدمون إلى نظام Windows عند شراء أجهزة الألعاب؟

اجهزة الالعاب

يمكن لهواة الألعاب اليوم الاختيار بين اثنين من أنظمة التشغيل الرائعة لاستخدام ألعابهم المفضلة، تقدّم الأنظمة المتوفّرة حاليًا (Windows/Mac) الكثير من الأشياء لتلبية طلبات اللاعبين، لكن كل الارقام تصب في صالح Windows حاليًا.

ويندوز أكثر استخدامًا

في الواقع لا يتوقّف الأمر على للاعبين في اختيار Wndows كنظام اساسي، حيث يعتبر نظام Windows هو الأكثر استخدامًا في كل المجالات تقريبًا مقارنة بنظام MacOS، فحتى قبل أن يصبح اللاعب لاعبًا، سيكون على الأرجح قد اعتاد التعامل مع Windows سواء في المدرسة أو في مقهى الإنترنت أو في المنزل، على عكس ذلك فإنّ أجهزة Mac لا تنتشر بشكل واسع خصوصًا في العالم العربي، هذا لا يعني أن آبل لا يمكنها المنافسة في مجال الألعاب، خصوصًا إذا ما نظرنا إلى أجهزتها المحمولة iPad و iPhone.

آبل لا تهتم بمجتمع اللاعبين

حاليًا يوفّر Windows 10 عددًا أكبر من الألعاب للاختيار فعادةً ما تقوم شركات الألعاب بتطوير ألعابها لنظام Windows أولًا، لذا نتيجة لذلك لدينا أكثر من 30000 لعبة متاحة على Steam وحده، كما تركز شركة مايكروسوفت بشكل كبير في إصدارات النظام على توفير بيئة ملائمة أكثر للاعبين، ممّا يوفّر لهم في النهاية تجربة أفضل وكفاءة أعلى في تشغيل الألعاب.

على سبيل المثال جاء Windows 10 مع ما يسمى “شريط الألعاب” الذي يتيح امكانية تسجيل مقاطع الألعاب أو التقاط لقطات شاشة من داخل اللعبة، بما في ذلك الألعاب من Steam أو خدمات الألعاب الأخرى وللوصول إلى هذا الشريط يكفي الضغط على Windows + G وسوف ينبثق شريط اللعبة، ويؤكّد ذلك على أن مايكروسوفت تهتم بسوق الألعاب على Windows أيضًا وليس على Xbox فقط.

اقرأ أيضًا: أفضل سلاسل ألعاب كرة القدم

من جهة أخرى يبدو أن سوق الألعاب ليس من أولويات شركة Apple فقد حافظت الشركة على تجربة الألعاب على نظام Mac لسنوات طويلة دون أي تغيير، ولكن على الرغم من ذلك ما تزال منصّات الألعاب تدعم نظام MacOS حيث يمكنك الوصول إلى أكثر من 7000 لعبة على Steam قد لا يكون العدد مماثلًا لعدد الألعاب المتوفّرة على نظام Windows ولكن لا يزال هناك بعض الخيارات للاختيار من بينها إن كنت لا تبحث عن لعبة محدّدة.

رغم أن أجهزة آبل تأتي بمواصفات قوية قادرة على تشغيل أقوى الألعاب، إلّا إنّها تعاني من مشكلة في الحقيقة لا يمكن غفرانها بالنسبة للاعبين وهي صعوبة التخصيص، حيث تشتهر Apple بتصميم أجهزتها بطريقة محدّدة يصعب تغييرها أو تخصيصها ولا تترك للمستخدم مجالًا لاختيار أو تغيّير مكونات الجهاز مثل البطاقة الرسومية أو استبدال ذاكرة الوصول العشوائي RAM وهذه الأمر بالتحديد يعني الكثير بالنسبة للاعبين وذلك لأنّ الألعاب الرقمية تتغيّر ويشعر اللاعب أنه بحاجة لتطوير حاسبه لذا يلجأ لتطوير بعض الأشياء فقط الأمر الذي ترفضه آبل بشدّة وتشدّد على أهمّية شراء المنتج الأحدث.

في النهاية علينا القول بأنّ Intel محقّة نوعًا فيما أعلنت عنه مؤخّرًا، لذا إن كنت تبحث عن حاسب ألعاب من الأفضل اختيار حاسب Windows على الأقل في الوقت الحاضر. من يدري قد يتغير الأمر لصالح أجهزة Mac في المستقبل.

0

شاركنا رأيك حول "حصلنا على الإجابة في النهاية.. أجهزة Windows أفضل من Mac عند تشغيل الألعاب بحسب تصريحات إنتل"