0

مع هَيمنة آبل وجوجل على سُوق تطبيقات الأجهزة الذكية في العالم؛ من دون وجود منافسٍ ثالثٍ لهما طِيلة العقد الماضي، أصبح مطورو التطبيقات من أفراد وشركات يعانون من القوانين الصارِمة والكابحة في الربح داخل متجريّ الشركتين آب ستور وجوجل بلاي بالإضافة إلى احتكار الشركات.

فأيّ قرار ربحيّ يَتخذه مُطوّرو التطبيقات لا بد أن يتوافق مع مصلحة آبل وجوجل المالية أولًا، وإلا ستتخذان قرَارات قاسية معهم، مما يُقيّد التطبيقات في مسألة التوسيع أو زيادة الرِبحية، خصوصًا إذا وجدت إقبالًا كبيرًا في عدد التنزيلات والاستخدام على المتجرين.

قبل أسبوعين فاجأتنا كل من آبل وجوجل بحذف لعبة فورت نايت الشهيرة من على متجريّ تطبيقاتهما ومن دون تشاورٍ مع الشركة المُطوّرة لها عملاق الألعاب Epic games، وقد لاقت اللعبة في الأعوام الثلاثة الماضية إعجابًا كبيرًا من مُحبيّ الألعاب منذ أن أطلقتها الشركة، حيثُ بلغَ عدد مُستخدميها الحاليّ بمختلف منصّات الألعاب 350 مليون شخص حول العالم.

لكنّها لم تكن المرّة الأولى، فقد حدثت مُمارسة مماثلة في العام الماضي من شركة سبوتيفاي، ودخلت في مشاكِل مع آبل بسبب قرارات احتكار الشركات في الأرباح. لنتعرّف عزيزي القارئ على تفاصيل هذه الخلافات الاحتكارية وردود أفعال كلِّ من هذه الشركات.

شَكوى سبوتيفاي بِسبب احتكارية آبل

احتكار الشركات - ابل وسبوتيفاي

في العام الماضي وتحديداً بتاريخ 13 مارس/آذار اشتكت شركة الموسيقى السويدية الشهيرة سبوتيفاي إلى الاتّحاد الأوروبيّ بسبب الممارسات الاحتكارية المُتّبعة من آبل، حيثُ أوضحت أنَّ أسلوب “التفاحة المقضومة” في الربح يضرّ باختيار المستهلك، ويخنِق الابتكار من خلال القَواعد الصارِمة والقاسية التي تَفرضها على متجر آب ستور.

كما أوضح الرئيس التنفيذي لشركة سبوتيفاي دانيال إيك، في منشور على مدوّنة سبوتيفاي بأنَّ الشركة مُنزعجة جدًا من نسبة الـ 30% التي تحصّل عليها آبل من عائدات اشتراكات التطبيقات التي تتم عبر متجر آب ستور. كما أشار إلى أنَّ هذه العمولة مُصمّمة لإلحاق الضرر بخدمات بثّ الموسيقى على سبوتيفاي المنافِسة لخدمات موسيقى آبل.

إذا دَفعت سبوتيفاي هذه العمولة، فعليها أن ترفع بشكل اضطراريّ أسعار خدماتها والتي ستكون أعلى بِكثير من سعر خدمات موسيقى آبل. وفي حال عدم الدفع، فإنَّ آبل ستطبّق سلسلة من القيود الفنّية والتي تحد من التجربة؛ مما يجعل تجربة المُستخدم لسبوتيفاي رديئة. إنَّ آبل تمنع بصورة روتينية تحديثات تحسين التجربة لدينا، بما في ذلك منع شركتنا والمُنافسين الآخرين للاستفادة من خدمات آبل الأخرى مثل المُساعد الصوتيّ سيري وهوم بود وآبل ووتش.

-دانيال إيك- المدير التنفيذي في سبوتيفاي

في السنواتِ الأخيرة شنّ الاتّحاد الأوروبيّ حملات ضد احتكار الشركات العملاقة، ففي عام 2017 تمّ تغريم جوجل 2.4 مليار يورو بسبب أعمال التسوّق غير القانونية التي تقوم بها الشركة في أوروبا، وفي عام 2018 تمّ تغريمها 4.3 مليار يورو بعد شكاوى عدّة بخصوص المُنافسة الاحتكارية لنظام آندرويد.

التحقيق مع آبل وشكاوى لا تنتهي

احتكار الشركات - ابل

بعد شهران فقط من تقديم الشكوى، وافق الاتّحاد الأوروبيّ على طلب سبوتيفاي وأعلن عن تحقيق رسميّ ضد آبل لمُكافحة الاحتكار. من المرجّح أن يستغرق التحقيق سنوات عدّة للتوصل إلى حل، وفي حال تبيّن أنَّ آبل قد تصرّفت بشكلٍ غير قانوني فيمكن للاتّحاد الأوروبيّ فرض غرامة مالية تصل إلى 10% من إيرادات أرباح آبل العالمية.

كانت لدى آبل فرصة لإنهاء التحقيق مُبكّرًا عن طريق تغيير سلوكها الاحتكاريّ، لكن لم يحدث أيّ تغيير جذري خصوصًا بعد تِكرار نفس السلوك وبصورةٍ قاسية مع لعبة فورت نايت.

في فتراتٍ سابقة اعترضت أمازون ومايكروسوفت ونتفليكس أيضًا على سياسة رسوم الـ 30% التي تَفرضها آبل على التطبيقات، ورقابتها الصارِمة والمتشدّدة على آب ستور. لكن لم تهاجم أيّ من الشركات بشراسة وبصورة قانونية تمامًا مثلما فعلت Epic وسبوتيفاي.

تُجدر الإشارة إلى أنَّ تطبيق تلجرام للدرشدة قدّم أيضًا شكوى إلى الاتّحاد الأوروبيّ مع مطلع شهر أغسطس/آب الحالي على شركة آبل بتُهمة الاحتكار.

آبل وجوجل تَحذفان فورت نايت

احتكار الشركات - فورت نايت

على الرغم من أنَّ لعبة فورت نايت مجّانية عند التثبيت بِمختلف متاجر التطبيقات ومنصّات الألعاب، إلا أنّها تَجلب أرباحًا هائلة من خلال نظام المُدفوعات داخل التطبيق -حوالي 60 مليون دولار في الأشهر الثلاثة الماضية فقط- لذلك قامت آبل بِتخفيض قياسيّ من خلال رسوم وصلت إلى اقتطاع نسبة 30% من أرباح اللعبة.

ونتيجةً لقيام الشركة المُطوّرة للعبة Epic Games بتاريخ 13 أغسطس/آب الجاري بإنشاء نظام الدفع الخاص بها داخل التطبيق؛ والذي يتيح للمستخدمين التحايل على آبل في الدفع -متجاوزةً النسبة المفروضة- قامت الأخيرة في نفس اليوم بِحذف اللعبة من متجرها آب ستور، بحجّة أنها تمثّل انتهاكًا للقواعد الإرشادية على المتجر.

لتليها جوجل بساعاتٍ قليلة من فعل نفس الأمر بحذف فورت نايت من على متجر جوجل بلاي، نتيجة التحايل عليها أيضًا عن طريق نظام الدفع الداخليّ، بدلًا عن استخدام نظام الدفع المُعتمد بصورة رسمية عبر المتجر، على الرغم من أنَّ قواعد متجر جوجل أكثر تَساهلًا إلى حدٍ ما من قواعِد متجر آبل عندما يتعلّق الأمر بعمليّات الشراء من داخل التطبيق.

تَفرض جوجل على مطوّري البرامج الذين يعرضون مُنتجاتهم المدفوعة داخل التطبيقات والتي يتم تَنزيلها من على جوجل بلاي، أو توفير عملية الوصول إلى محتوى الألعاب استخدام خدمة «Google Play In-app Billing» كوسيلةٍ للدفع. حيثُ تأخذ شركة جوجل نسبة 30% من أرباح الألعاب مثلما تفعل آبل.

يَتيح نظام آندرويد المفتوح للمطوّرين برفعِ تطبيقاتهم من خلال متاجر تطبيقات مُتعدّدة. بالنسبة لمطوريّ الألعاب الذين يَختارون استخدام متجر جوجل بلاي، لدينا سياسات متّسقة تكون عادلة للمطوّرين وتُحافظ على جعل المتجر آمنًا للمستخدمين. وبينما تظلّ فورت نايت مُتاحة على نظام آندرويد، لم يعد بإمكاننا إتاحتها على متجر جوجل بلاي لأنّها تَنتهك سياساتنا، ومع ذلك نُرحّب بفرصة مواصلة النقاشات مع شركة Epic وإعادة فورت نايت إلى جوجل بلاي.

– بيان رسمي من جوجل بِخصوص حذف اللعبة من متجر جوجل بلاي

من خلال نص بيان جوجل أعلاه، لا يزال بإمكان مستخدمي آندرويد تنزيل اللعبة مباشرةً عبر متجر Epic Games للهواتف الذكية وغيرها من المتاجر الأخرى ما عدا جوجل بلاي، لكن بالنسبة لمستخدميّ iOS، فإنَّ القرار يعني عدم وجود تنزيلات جديدة. ستظلّ إصدارات اللعبة المُثبّتة حاليًا تعمل، لكن لن يتمكّن مستخدمو آبل من تحديثها والمُشاركة في الموسم القادم لفورت نايت بدءًا من 27 أغسطس/آب.

لم تَلتزم Epic الصمت وردّت بقوة

بعد إزالة آبل وجوجل فورت نايت من متاجر التطبيقات الخاصة بهما، رَفعت Epic مباشرةً دعوى قضائية على آبل ضد الاحتكار في محاكِم كاليفورنيا، تَلتها دعوى أخرى ضد جوجل.

كما قام مطورو اللعبة من إطلاق وسم تحت مُسمّى FreeFortnite#، وبثّت الشركة مُحاكاة ساخرة لفيديو داخل اللعبة مُشابِهة لإعلان آبل الشهير في مؤتمر الكشف عن جهاز الماكنتوش والذي صُدر عام 1984، أوضحت من خلاله الهيمنة الاحتكارية لشركة IBM على صِناعة وسوق الحوسبة في تلك الفترة.

إعلان شركة آبل الشهير للكشفِ عن حاسوب الماكنتوش عام 1984

عرضت المُحاكاة الساخِرة بأسلوب فورت نايت الرسوميّ، لكنها احتفظت برمزيّتها الأصلية للقمع والتحكّم. حيثُ قدّمت Epic نفسها في الفيديو كما فعلت آبل في حقبة الثمانينات باعتبارها جهة مُستضعفة تواجه احتكار الشركات والقمع من شركة عِملاقة.

إعلان مُحاكاة Epic الساخِر من إعلان آبل عام 1984

تقول Epic إنَّ سوق ألعاب الهواتف الذكية يجب أن يكون مشابهًا لسوق ألعاب أجهزة الحواسيب، حيثُ لا تَحصل آبل ومايكروسوفت على أي نسبة ربحية في كل مُعاملة تقوم بها فورت نايت من خلال هذه المنصّات على الحواسيب.

وفي تغريدة للرئيس التنفيذي لشركة Epic games تيم سويني، قبل أسبوعين من قيام آبل حذف فورت نايت:

لقد أصبحت شركة آبل مجنونة! إذا كانت الكُليّات تُقدّم دروسًا افتراضية من خلال تطبيق على آيفون، فإنَّ آبل ستطلب 30% من عائدات الرسوم الدراسية. في الواقع، لا يحقّ لشركة آبل الحصول على أيّ نسبة مئوية من عائدات أيّ شركة، لمجرّد أنّها جعلت الأشخاص يستخدمون الهاتف للوصول إلى الأدوات.

تَصاعدت حِدّة المواجهة في الأسبوع الماضي، حيثُ هدّدت آبل بإنهاء تسجيل Epic في برنامج المطورين Apple Developer في حال عدم تراجعها لخرقِ سياسة متجر آبل. لكن انهاء تسجيل العضوية في برامج iOS لن يُؤثّر على فورت نايت وألعاب الشركة الأخرى فحسب، وإنما يمتد أثره على أيّ مُطوّر ألعاب يَستخدم تقنية مُحرّك الألعاب الشهير Unreal Engine المُعتمدة على نطاقٍ واسع من Epic.

بالنظر إلى أنَّ هناك أكثر من 2.5 مليار مستخدم للأجهزة المحمولة التي تعمل بنظاميّ آندرويد وiOS في العالم، يرى الكثيرين أنَّ هذه الاستجابات العقابية السريعة من الشركات -خاصة من آبل- تتميز بأنّها مُناهضة للمنافسة وتشجّع على احتكار الشركات العِملاقة.

من متابعتي لقضية لعبة فورت نايت وتَسليط الضوء الإعلاميّ الكبير عليها، فإنَّ آبل أصبحت تحت مرمى الضغط القانونيّ بسبب السياسات الاحتكارية القاسية التي تتبعها الشركة على التطبيقات الشهيرة في متجرها. كما من المتوقّع أن تزداد الدعاوِي القانونية ضد متجريّ آب ستور وجوجل بلاي، في حال استمّرت آبل وجوجل على نهجهما الصارم -على الرغم من مرونة جوجل في بعضِ الأحيان- بخصوص الربحية أولًا على حِساب سُمعة وشهرة هذه التطبيقات.

0

شاركنا رأيك حول "احتكار الشركات العملاقة: من شكوى سبوتيفاي إلى حذف لعبة فورت نايت"