قريبًا ستتمكن من إخفاء حالة الظهور في واتس اب بالإضافة إلى خصائص أخرى مفيدة للغاية!

شهاب أحمد
شهاب أحمد

4 د

يستمر تطبيق واتساب في إضافة خصائص جديدة بشكل مكثف في الفترة الأخيرة، بهدف الصمود أمام المنافسة الشرسة مع التطبيقات المنافسة كتيليجرام، فرأيناه يدعم الرد بالتفاعلات، ثم بدأ في تحسين مجموعة واتس اب، والآن فقد وصلتنا تقارير أنه يعمل على إضافة خاصية أخرى جديدة عهدنا وجودها في نسخ واتساب معدلة فقط، وهي إمكانية اخفاء حالة الظهور في الواتس اب عن الجميع.

تبع هذه خاصية أخرى انتظرها مستخدمو واتساب على مدار السنين، فكم من مرة تمنينا لو يمكننا اخفاء حالة الظهور في الواتس اب وأن لا يرى أصدقاؤنا والذين نهتم بأمرهم إلى أننا «أونلاين» أو متصلون الآن، ما يجبرنا على الرد على رسائلهم حتى ولو لم نكن مستعدين لذلك. أو ربما كل ما نتمناه أن نتمكن من استخدام التطبيق في هدوء دون إزعاج أو تشتت من أولئك الذين يراقبون حالتنا، كما أنه يعد من غير المنطقي أن تتمكن من إخفاء قراءتك للرسائل، أو آخر ظهور لك دون إمكانية التحكم في تلك الحالة.

حيث كشف موقع WABetainfo أن شركة ميتا تعمل على تطوير تلك الخاصية الآن على النسخ التجريبية من واتساب على منصات أندرويد، iOS والحاسب الشخصي، وقد تمكنا من رؤية طريقة عملها على أنظمة iOS بالفعل عبر لقطة شاشة تم نشرها، حيث لاحظنا إعادة تسمية اختيار "آخر ظهور - Last seen" ضمن إعدادات الخصوصية ليصبح "آخر ظهور وحالة الاتصال - Last seen & Online" وكما توقعت، عند الدخول إلى هذا القسم، ستجد إعدادات منفصلة للتحكم في كل حالة منهما؛ ولكن سيكون هناك تقييد بسيط لحالة الظهور الجديدة، حيث ستكون متحكمًا باختيارين فقط، إما جعلها متاحة للجميع لرؤيتها، أو أن تتبع نفس إعدادات آخر ظهور.


ستتمكن من تحديد من يمكنه رؤية حالتك عندما تكون متصلًا الآن، وذلك عبر إعدادات آخر ظهور بفضل إضافة اختيارين جديدين: "الجميع" و "نفس إعدادات آخر ظهور". على سبيل المثال، إذا اخترت "جهات الاتصال الخاصة بي" لإعدادات آخر ظهور، و "نفس إعدادات آخر ظهور" لحالة ظهورك، فهذا يعني أن جهات الاتصال الأخرى لن تتمكن من رؤيتك عندما تكون متصلًا بالإنترنت.

- شرح طريقة عمل الميزة عبر منشور WABetainfo

اخفاء حالة الظهور في الواتس اب

تمديد الفترة الزمنية المتاحة لحذف الرسائل

ذو صلة

وهي خاصية أخرى لا غنى عنها لمستخدمي واتساب، فمن المعروف أنك لن تتمكن من حذف رسائل من الطرف الآخر إذا تجاوزت مدة زمنية معينة (ساعة واحدة) منذ إرسالها، ولكن تختبر واتساب الآن تعديلاً على هذه الخاصية يتمثل في تمديد الفترة الزمنية لتصبح 60 ساعة (حوالي يومان ونصف).

ولا نعلم لماذا لا ترغب ميتا في جعل الفترة الزمنية غير محدودة كما هو الحال في ماسنجر وإنستجرام، ولكن نعتقد أن السبب غالباً يتمثل في هوية واتساب المتمثلة في إعتباره تطبيق محادثات آمن يفرض التقييدات على مستخدميه لتجنب عمليات الخداع.


كذلك ستتمكن من التعديل على الرسائل قريبًا عبر واتساب

إذا كنت لا تهتم بحالة ظهورك عبر تطبيق واتساب، فربما ستهتم بهذه الميزة الأخرى القادمة لتطبيق ميتا الشهير، حيث تشير التقارير إلى أنه يتم العمل كذلك على خاصية أخرى ستتيح إمكانية التعديل على الرسائل النصية بعد إرسالها، وهي تعد الظهور الأول لهذه الخاصية على منتجات ميتا، واختيار لطالما كان يُميّز التطبيقات المنافسة عن واتساب.

وكما هو الحال مع خاصية إخفاء حالة الظهور، رأينا لقطة شاشة تستعرض آلية تعديل الرسائل على واتساب، ولاحظنا أنها قد تكون بدائية بعض الشيء وتفتقر للكثير من التحسينات فيما يتعلق بواجهة المستخدم، حيث ستحتاج إلى الضغط المطوّل على الرسالة التي ترغب بتعديلها، ثم الذهاب إلى الخيارات، واختيار "تعديل"، لن يظهر لك أي واجهة مخصصة لذلك وإنما سيتم إعادة النص مرة أخرى إلى شريط الكتابة السفلي، ما يتيح لك التعديل والإرسال مرة أخرى.


هل تعلم؟

تم التخطيط لإضافة خاصية التعديل على النصوص في واتساب منذ خمس سنوات، ولكن تم تعطيلها بشكل مؤقت، والآن تم إعادة العمل عليها من جديد.

لا نعلم حتى الآن إذا كان سيتم إضافة نافذة لعرض سجل التغييرات، أو تخصيص مدة سماح معينة للتعديل على الرسائل، ولكن نعتقد أننا لن ننتظر كثيرًا حتى تصل الخاصية للجميع على أي حال.

التعديل على الرسائل النصية في الواتس اب

تحسينات أخرى قادمة لخاصية التفاعلات

طرحت خاصية التفاعلات في الشهور الماضية، ولكن كانت محصورة في 6 تفاعلات فقط لا يمكن الهروب منها، على عكس ماسنجر وإنستجرام اللذين يتيحان لك اختيار أي رمز تعبيري واستخدامه كتفاعل، ولكن من الواضح أن هذا الأمر سيتم تعديله قريبًا، حيث يتم العمل على السماح بإضافة أي رمز تعبيري ضمن قائمة التفاعلات في واتساب.


تحسينات في خاصية التفاعلات على واتساب

هل يتحول واتساب تدريجياً ليصبح واتساب بلس؟

"إذا لم تستطع القضاء عليهم فانضم إليهم"، نعتقد أن هذه هي فلسفة فريق التطوير في واتساب في الفترة الأخيرة، فلا شك أن النسخ المعدلة من التطبيق لطالما سببت إزعاجًا لشركة ميتا، ومشكلة لم تتمكن من التغلب عليها سوى بحظر المستخدمين الذين تتم إدانتهم باستخدام تلك النسخ، ولكن ليس بعد الآن، فما الهدف من استخدام نسخ معدلة مجهولة المصدر إذا كان بإمكانك الحصول على نفس المميزات من الإصدار الرسمي للتطبيق؟ ومع اشتداد المنافسة مع تطبيقات المحادثة الأخرى، نعتقد أن هذا هو الوقت المثالي لتطبيق الدردشة الأخضر أن ينظر في ورقة النسخ المعدلة ويبدأ في إضافتها لصالحه.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة