0

يعتبر التسويق عبر الإنترنت من المجالات الجديدة والتي تستحوذ على اهتمام الجميع ولكن ما علاقة الفيديو بذلك؟ لقد مرّت تقنية الفيديو بالعديد من التغيّرات منذ صدور المقطع الأول عام 1888م، إذ بدأ العمل عليه عام 1878م لتحريك صورة شخص يركب حصانًا ليبدو وكأنه يجري به عبر تحريك أقدام الحصان الأربعة، الأمر الذي يمثّل إنجازًا هامًا على الصعيد التقني آنذاك فلولاه لما أصبحت تقنية الفيديو على الصورة المعروفة اليوم، بل إن أنواعها تعدّدت لتتيح للمستخدم الكثير من الخيارات الواسعة كالفيديوهات الحيّة المتحركة والأنيميشن والكوميكس وغيرها.

واليوم تعتمد الكثير من الشركات على التسويق عبر الإنترنت باستخدام الفيديو كوسيلة رئيسية للتسويق بما يُعرف باسم (سوق الفيديو)، وذلك بتصوير مقاطع ترويجية لتعريف المستهلك بالسلع التي تُنتجها من أجل زيادة الإقبال علی الشراء وبالتالي تحقيق الأرباح الطائلة، فإذا كانت الصورة بألف كلمة فالفيديو يساوي الكثير، ولقد لجأت الشركات لتلك التقنية لبناء علاقات وثيقة مع العملاء والتسويق للسلع المختلفة وعرض الخدمات والمنتجات عليهم، وقد اعتلت شركة أمازون الأمريكية رأس القائمة بكونها الأفضل في ذلك من حيث النمو والتطور.

سيطرة أمازون على التسويق عبر الإنترنت باستخدام الفيديو

لعل الأمر الأكثر إثارة للدهشة أن أمازون انتقلت من كونها الشركة الأسوأ في هذا المجال إلى الأفضل خلال ستة سنوات وحسب، إذ كشفت شركة Parks Associates المعنية بأبحاث السوق الاستهلاكية عن أنّ أمازون كان لديها نسبة منخفضة في سوق الفيديو قدرها 12% فقط، لترتفع إلى حوالي 36% خلال الشهور الأولى من عام 2021م وحسب، وفي تفسيره لذلك أوضح باركس بول إريكسون المحلل الاقتصادي أن السبب يعود إلى التسويق عبر الإنترنت القوي الذي اعتمدته أمازون عبر إدارة أكبر مواقع التجارة العالمية للترويج للأجهزة، وتقديم تخفيضات متتابعة لقاعدة المشتركين على الموقع.

اقرأ أيضًا: موقع Github الأشهر في العالم ليس للمطورين فقط.. كيف يمكنك المساهمة بعيداً عن صناعة البرمجيات؟

كما يرى المحلل الاقتصادي آدم وايت أن النجاح للشركة يعزى أيضًا لمفاتيح أربعة هامة هي:

  1. استراتيجية المحتوى وتقديم الخدمات بصورة متطوّرة عبر بناء منصة سهلة الاستخدام، وتحتوي على مكتبة ضخمة من القنوات، والتركيز على بناء محتوى أصلي خاص بأمازون عبر التعاقد مع شركات متخصّصة احترافية مثل HBO و Paramount، وذلك بعد القيام بمجموعة من الاستبيانات والبحوث حول ما يثير إعجاب المتابعين ويسترعي انتباههم من المحتوى الرقمي المرئي.
  2. تطوير الأجهزة الخاصة في أمازون والعمل على تحديثها باستمرار عبر استعمال الميزات الجديدة والتي تشمل قدرات 4K capabilities و HDR و Dolby Atmos للحصول على أفضل صوت وصورة.
  3. استراتيجية التسعير الخاصة بالموقع، فغالبًا ما تُفاجئ أمازون متابعيها ومشتركيها بخصومات كبيرة لمشغلات Amazon Fire TV وأجهزة البث المنزلية وهو ما ساهم في رفع نسبة المبيعات، والدعاية المجانية للشركة.
  4. إنشاء نظام بيئي واسع وقوي للغاية يشمل كافة الأجهزة التكنولوجية التي يمكن استعمالها في المنزل أو المكتب مثل مكبّرات الصوت الذكية والمقابس الذكية والشاشات الذكية والهواتف الذكية وغيرها.

المنافسة طاحنة في هذا القطّاع

تدرك أمازون جيدًا أن هذا العصر الذي نعيشه هو العصر الرقمي، وأن عدد المنافسين فيه يتزايد بشكل كبير، ففي كل يوم يشهد القطاع التقني تغييرات مستمرة، وتركّز كبرى الشركات على عوامل جذب المستهلكين الأساسية وهي سهولة الاستخدام والدقة والتحكم، وتعد شركة (apple) واحدةً من أهم منافسي شركة أمازون خاصة في تحديث أجهزة التلفاز، إذ أدركت الأخيرة أن الاهتمام بأجهزة عرض مقاطع الفيديو لا يقل أهمية عن المقاطع نفسها، وذلك في الوقت الذي بذلت فيه شركة (apple) جهدًا رمزيًا متواضعًا للغاية، إضافة إلى كونها تُصنّع أجهزة (Main Street) بتسعيرة عالية للغاية تبدأ من 149 دولارًا أمريكيًا للجهاز مقارنة بأسعار شركة أمازون التي تتوافر في الأسواق التجارية بدءًا من 50 دولارًا أمريكيًا أو أقل.

التسويق عبر الانترنت

ومن المنافسين الآخرين لأمازون شركة Reticle Research المتخصّصة بالخدمات الاستشارية في مجال التكنولوجيا للمستهلك، والتي سرعان ما حاولت إثبات اسمها في السوق عبر إنشاء منصة خاصة بها وافتتاح قناة تُعرف باسم Roku والتي تقدّم محتوى تسويقيًا أصيلًا عبر بث الفيديو قصير المدى، ولكن لم تنجح الأخرى في الإطاحة بأمازون بعد.

اقرأ ايضًا: أفضل هواتف هواوي المتوفّرة في الأسواق.. تجربة حقيقية برفقة تصوير فوتوغرافي لا يُصَدّق!

الجديد في تقنية الفيديو

يمكن القول بما لا يدع مجالًا للشك بأنّ التقدم الذي تم تحقيقه في مجال تكنولوجيا الفيديو خلال عقدين من الزمن هو أمر مذهل للغاية، فذلك يعني أن كل ما توصّل إليه الإنسان لا شيء بالمقارنة عمّا هو قادم في المستقبل، فالدلائل تشير إلى أن العام المنصرم 2020م جعل من تقنية الفيديو أشهر وسائط الشبكة العنكبوتية على الإطلاق، فمحتوى الفيديو يهيم على العالم كله عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتلفاز، بل والوسائل التقليدية كالمذياع والجرائد التي تتخذ من مقاطع الفيديو مادة دسمة لبناء خبر أو فكرة أو حتى طُرفة.

التسويق عبر الانترنت

ولا زال التطور التكنولوجي للفيديو قادرًا على إبهار المستخدمين في الجديد المطروح على الساحة، ومن ذلك:

  • تقنية فيديو الواقع الافتراضي VR Technology التي أُعتبرت نقلة نوعية في مجال الألعاب الإلكترونية وصناعة الترفيه بشكل عام، بسبب استخدام تقنيات متقدّمة لم يعهدها السوق التجاري من قبل، وحتى تتخيّل حجم التطوّر والتسارع في تحقيق الأرباح في هذه التقنية فاعلم أنّ كمية الاستثمار فيها بلغ 23 مليار دولار أمريكي مع نهاية عام 2020م.
  • مصادر المحتوى الجديد لمقاطع الفيديو (New Content Sources) والذي يساعد المستخدمين على الحصول على المحتوى الأصلي لمقاطع الفيديو إضافة إلى خيارات متقدّمة مثل التفاعل مع المحتوى والحصول على التدفقات بصيغ متعددة، وهو ما يتيح للعملاء الاستفسار عن المنتجات التي تعجبهم أو إضافة التعليقات عليها.
  • تجميع محتوى الفيديو (Bundling) للحفاظ على تفاعل المستخدمين لكن دون إنتاج المزيد من مقاطع الفيديو، بحيث يقلّل من عمليات تسجيل الدخول والخروج للفرد من الحساب لمشاهدة محتوى المادة المطروحة، ولتبسيط الفكرة فإن الأمر أشبه بوجود العديد من القنوات التي تحب متابعتها على التلفاز، ومع الوقت سيصبح من الصعب الوصول إلى كل منها، ولكن خاصية التجميع تسمح لك بجمع القنوات في حزمة واحدة وتسهيل الوصول إليها في أي وقت.
  • تحول في نماذج الأعمال (A Shift in Business) وهو تطور يختص بمقاطع الفيديو للإعلانات التي تظهر أثناء عرض مقطع معين من الفيديو، إذ وجد المحلّلون أنّ السر في جذب المستخدم للمقاطع يكمن في بناء علاقة طويلة الأمد مع المشاهد وشراء ولائه وإخلاصه لخدمات البث، وهو ما يعني عرض إعلانات أكثر وتحقيق أرباح بشكل أكبر.

اقرأ ايضًا: التصوير الرقمي والعين البشرية… هل تتفوّق العين البشرية على أنظمة التصوير الحديثة؟

حقائق مثيرة حول التسويق عبر الانترنت باستخدام الفيديو

هل كانت المعلومات التي عرفتها للتو جديدة عليك؟ إذًا اقرأ الحقائق التالية التي ستخبرك بأشياء جديدة عن عالم الفيديو بالتأكيد:

  1. يبلغ متوسط عدد ساعات مشاهدة مقاطع الفيديو على الموقع الشهير (YouTube) حوالي 16 ساعة في الأسبوع الواحد، إذ يشاهد النسبة الأكبر من المستخدمين تقريبًا مليار ساعة من الفيديو كل يوم بما فيها الإعلانات.
  2. يتزايد عدد الأشخاص المسجّلين في المنصات المتخصّصة بالفيديو كل يوم بشكل مهول، إذ أن هنالك أكثر من 800 مليون مستخدم نشط على موقع التواصل الاجتماعي (TikTok) الشهير والمتخصص بنشر مقاطع الفيديو القصيرة.
  3. تشير التقديرات إلى أن العام الحالي 2021م سيشهد حركة مقدارها 80% للفيديو من مجمل استخدام الأشخاص للشبكة العنكبوتية.
  4. يشاهد أكثر من 60% من جيل الألفية الحديثة مقاطع فيديو بشكل يومي.
  5. يرى الخبراء في مجال التكنولوجيا أن الفيديو هو أفضل وسيلة من وسائل تقديم المحتوى للمستخدم متفوقًا على الرسوم البيانية والصورة والمدونات وسواها.

إقرأ أيضًا: يوتيوب قد يصبح أكبر متجر إلكتروني قائم على الفيديو

ولا زالت المنافسة كبيرة بين الشركات الساعية لتحقيق أرباحٍ خيالية في سوق الفيديو وسواه، ولعل ما يميّز قطاع التكنولوجيا أن التغيّرات سريعة الحدوث، ومن الممكن أن نشهد بروز أسماء جديدة على الساحة في الأسابيع المقبلة.

0

شاركنا رأيك حول "التسويق عبر الإنترنت.. كيف تستحوذ أمازون على قطّاع التسويق باستخدام الفيديو؟"