سبيس إكس وأمازون: حرب على الإنترنت الفضائي

0

ازدهرت الأعمال الفضائية التجارية خلال العقد الماضي وقد استحوذت شركتان بارزتان على الأضواء وكانتا أكثر الشركات طموحًا: Blue Origin وSpaceX. حصل جيف بيزوس Jeff Bezos الرئيس التنفيذي لشركة بلو أوريجن Blue Origin على ثروته من موقع أمازون Amazon.com، بينما كان ثراء إيلون ماسك Elon Musk الرئيس التنفيذي لشركة SpaceX في البداية من شركات الويب وخاصة بيبال PayPal.

أعلنت أمازون عن طموحها في إطلاق الآلاف من الأقمار الصناعية في الفضاء في محاولة لمنافسة شركة سبيس اكس وتحدي أسطول إيلون ماكس، الذي يهدف لإتمام مشروع الإنترنت الفضائي. فبالرغم من أن 99% من البريطانيين متصلون بالإنترنت حاليًا، إلا أن البعض في جميع أنحاء العالم ما زالوا يفتقرون إلى هذه الرفاهية.

اقرأ المزيد: هل تبحث عن برنامج ترجمة.. جميعُ اللغات أصبحت بين يديك مع هذه المجموعة من برامج الترجمة

مشروع كويبر Kuiper طويل الأجل

الإنترنت الفضائي

يهدف مشروع كويبر Kuiper من أمازون إلى إحداث ثورة تقنية للوصول إلى الإنترنت من خلال إطلاق الآلاف من الأقمار الصناعية حوالي 3،236 قمرًا لتقديم خدمة الإنترنت ل95% تقريبًا من سكان العالم ومن الممكن أن يكون بمثابة احتكار لشركة أمازون كمزود عالمي لخدمات الإنترنت ضمن ما عرف بإسم الإنترنت الفضائي.

قال بيزوس أن مشروع كويبر سيكلف عدة مليارات من الدولارات، وهو مشروع منفصل عن مشروع شركة بلو أوريجن لإطلاق المركبات الفضائية. وصرّحت أمازون في بيان لها عندما أصبح برنامج القمر الصناعي معلنًا في ملف الاتحاد الدولي للاتصالات: “هذا المشروع طويل الأجل ويتوقع أن يخدم عشرات الملايين الذي لم يتمكنوا من الوصول الأساسي إلى الانترنت على نطاق واسع”.

وقالت أنها من خلال تقديم خدمات اتصالات ثابتة على نطاق واسع للمناطق الريفية والنائية فإنها ستساعد في خدمة المجتمع في الولايات المتحدة. كما وستساعد مشغلي الشبكات المتنقلة على توسيع الخدمات اللاسلكية مع إمكانية تقديم خدمات اتصالات عالية الإنتاجية للطائرات والسفن البحرية والمركبات البرية.

وذكرت أن 21 مليون أمريكي يفتقرون إلى نطاق واسع من الشبكات في المناطق السكنية وأن 23 مليون أمريكي لا يمكنهم الوصول إلى خدمة الهاتف المحمول السريعة. ولا يزال 3.8 مليار شخص على مستوى العالم بدون خدمة واسعة النطاق سريعة وموثوق بها.

اقرأ المزيد: احترف قصص انستغرام Instagram Story مع هذه الحيل !

من مزايا الإنتزنت الفضائي واسع النطاق المستمد من الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، انخفاض التكاليف بالإضافة إلى قدرته على نقل كميات كبيرة من المعلومات بشكل أسرع من الشبكات اللاسلكية التقليدية. وستكون هذه الأقمار الصناعية قادرة على نقل ما يقارب 500 MB في الثانية، بينما يبلغ متوسط سرعات التنزيل الحالية في الولايات المتحدة حوالي 92 MB في الثانية.

إعلان مشروع ستارلينك Starlink

الإنترنت الفضائي

من ناحية أخرى، أعلنت شركة سبيس اكس عن طموحاتها في إطلاق ما يصل إلى 12 ألف قمرًا صناعيًا في مدار أرضي منخفض وستكون موصولة بالإنترنت بمجرد دوران 800 قمر صناعي في مداره.

وأطلقت سبيس اكس في شهر مايو/أيار أحدث إصدار من صاروخ فالكون Falcon 9 والذي تم تصميم المرحلة الأولى منه ليتم إطلاقه 10 مرات أو أكثر. وفي فبراير الماضي أطلقت الشركة أول صاروخ فالكون ثقيل Falcon Heavy وهو عبارة عن ثلاث مراحل من فالكون 9 توصل على التوالي. وهو قادر على إيصال أكثر من 60 طنًا متريًا (أي ما يقارب ألف كيلو غرام) إلى مدار أرضي منخفض، وهو أكثر بكثير من قدرة أي مركبة على تحقيقه.

بعد ذلك، قامت سبيس اكس بتطوير مركبة سميّت بصاروخ فالكون الكبير Big Falcon Rocket (BFR)، ثم أعلن ماسك عن تغيير اسم BFR إلى ستارشيب Starship في أواخر نوفمبر/تشرين الأول، وسيتم تجهيزه بسبعة محركات رابتور Raptor وستتمكن المركبة الفضائية من نقل العشرات من الأشخاص إلى وجهات بعيدة عن مدار الأرض.

وقال ماسك إن هذا الإصدار سيكون قادرًا على وضع 100 طن متري على سطح المريخ، شريطة أن تزود القسم العلوي من المركبة الفضائية بالوقود في مدار الأرض قبل أن تغادر إلى الكوكب الأحمر. وستبدأ الشركة في إجراء أول اختبارات المركبة الفضائية في أواخر 2019.

اقرأ المزيد: إطلاق لعبة ببجي لايت PUBG Mobile Lite في عدد من الدول

مركبة نيوجلين

الإنترنت الفضائي

على نقيض ذلك فإن بلو اوريجن لم تطلق أي شيء في المدار، لكن الشركة لديها طموحات كبيرة أخرى. فهي تعمل على تطوير صاروخ يدعى نيو جلين New Glenn من المقرر إطلاقه لأول مرة عام 2021 وسيكون قادرًا على وضع 45 طنًا متريًا في مدار منخفض.
يعتمد نيو جلين على مركبته السياحية نيو شيبارد New Shepard، التي تتميز بوجود كبسولة وقابلة لإعادة الاستخدام. وتخطط بلو أوريجن لنقل الركاب قريبًا عبرها، وتضم الكبسولة غرفة تتسع لستة أشخاص.

اقرأ المزيد: تعرّف على كيفية إستعادة رسائل WhatsApp المحذوفة حتى بدون نسخة إحتياطية

مركبة دراجون

الإنترنت الفضائي

على عكس بلو أوريجن فإن سبيس اكس ليس لديها اهتمام بالرحلات الفضائية دون المدارية وتركز بدلًا من ذلك على إرسال الأشخاص إلى المدار وذلك باستخدام صاروخ فالكون 9 وتطوير مركبة دراجون Dragon التي تستخدم حاليًا لنقل البضائع إلى المحطة الفضائية. وأصدرت ناسا جدولًا يدعو الناس لرحلة تجريبية على متن مركبة دراجون للمرة الأولى في يونيو القادم.

في النهاية، يرى كل من بيزوس وماسك أن شركاتهم تتمكن حقًا من توسيع رؤية البشرية إلى ما وراء الأرض لكن لديهم رؤى مختلفة إلى أين يجب أن نذهب وكيف.

اقرأ المزيد: بعد إيقاف خدمة الروابط المختصرة من جوجل … إليك أفضل مواقع اختصار الروابط

0

شاركنا رأيك حول "سبيس إكس وأمازون: حرب على الإنترنت الفضائي"