0

مع كثرة الإصدارات التي تخرج بشكل دوري نجد أن الهواتف الذكية تصبح قديمة حتى وإن مر على صدورها عام أو عام ونصف، بحلول الوقت الذي يكون فيه هاتفك جاهزًا للترقية، من المقرر أن يصل الإصدار الجديد من الهاتف الذكي المفضل إلى المتاجر في غضون بضعة أشهر أخرى. ولكن هل يستطيع الجميع شراء هاتف جديد كل عام أو عامين؟!

هذا يجعلنا نطرح السؤال التالي: كيف يمكنك التأكد من أن هاتفك يبقى سليمًا لأطول فترة ممكنة؟ سواء كنت تؤمن بـ “التقادم المخطط” أم لا، فهناك فرصة جيدة لأن تؤدي عاداتك السيئة إلى تلف هاتفك ببطء بمرور الوقت. لذا إليك بعض الأشياء التي يجب عليك تجنبها:

شراء الكابلات الرخيصة (ومعاملتها بشكل سيئ)

الهاتف الذكي

لنبدأ بأكثر الطرق الخطرة التي يمكن من خلالها تدمير هاتفك: كابلات شحن رخيصة وماركتها غير معروفة، أنا لا أتحدث عن الشركات المصنعة الموثوق بها مثل Anker (التي تصنع الكابلات بأسعار معقولة وعالية الجودة ودائمة)، ولكن أتحدث عن كابلات USB المجهولة والتي تأتي بلا اسم أو هوية ورخيصة بشكل يثير الريبة والشك.

يمكن أن تؤدي العديد من هذه الكابلات إلى تلف جهازك بشكل دائم أو ما هو أسوأ من ذلك، تعرضك لخطر الحريق أو الصعق بالكهرباء. وبالتالي احرص على دفع مزيد من المال لشراء أجهزة الشحن الخاص بك من علامات تجارية معروفة، إلا إذا كانت حياتك رخيصة بالنسبة لك!

ثم، بمجرد الحصول على كابل شحن عالي الجودة، عامله بعناية. إذا أسأت استخدامها فيمكن أن تتسبب في تشويش الأسلاك الموجودة في الداخل، والتي تشكل بحد ذاتها خطرًا عليك. لذا توقف عن لف الكابل بشكل عشوائي، وتجنب إخراجها وسحبها من الحائط من السلك بل اسحبها من القابس الفعلي. فأنت لا تريد أن ينتهي بك الأمر مصعوقًا بتيار كهربائي قد يؤذيك أو تكون ضحية لانفجار بطارية الهاتف.

عدم استخدام غطاء حماية الهاتف الذكي

الهاتف الذكي

كم عدد الأشخاص الذين تعرفهم يحملون هواتف شاشتها متصدعة أو محطمة؟ قد تعتقد أن هذا لن يحدث لك مع هاتفك وتفضل حمل هاتف نظيفًا بدون أي غطاء حماية، لكن تأكد أن انتشار أغطية الحماية التي تجدها في الأسواق هي لهدف جوهري.

لذلك فإن حماية هاتفك بغطاء حماية متين امر ضروري للمحافظة على الهاتف من الصدمات وخاصة حماية الشاشة التي تكون العنصر الأول الذي يتلف عند حدوث أي صدمات مفاجئة أو سقوط كما أن هذه الأغطية مهمة لحماية الشقوق والمنافذ التي بمجرد دخول أي عنصر غريب فيها مثل الأتربة والغبار والماء والرطوبة يمكن أن تدمر السلامة الهيكلية للهاتف وتزيد احتمال حدوث تلف واسع النطاق. ليس ذلك فحسب، ولكن تلف تلك الرقائق الصغيرة والشقوق يمكن أن تدمر قيمة إعادة بيع الهاتف عندما تريد الترقية.

وإذا كنت لا تريد أن تغطي هاتفك بغطاء حماية فكن مستعدًا للدفع مقابل الإصلاحات إذا حدثت حوادث. وإذا وجدت أن هذه الحوادث تحدث أكثر مما تتوقع، على سبيل المثال، مرة واحدة في السنة، فأنت مرشح رئيسي لخطة تأمين مثل +AppleCare أو SquareTrade للمحافظة على الهاتف عند إعادة بيعها مثلًا.

استنزاف بطارية الهاتف الذكي في كثير من الأحيان

الهاتف الذكي

يتراجع أداء بطارية هاتفك بمرور الوقت. هذا يعني أنه في غضون بضع سنوات، لن يكون عمر البطارية الأقصى مرتفعًا كما كان عند شرائه، أو حتى يصبح شحنها أبطأ. وفي حالة هواتف آيفون، قد يتباطأ أداء جهازك مع تدهور عمر البطارية. هذه الأشياء لا مفر منها، ولكن العادات السيئة يمكن أن تسرّع هذا التدهور وتقتل البطارية في وقت أقرب.

لتجنب ذلك، يجب عليك إجراء شحن بطارية هاتفك بشكل منتظم فأنت لا ترغب في نفاد طاقة بطارية الهاتف فجأة. ولا تقلق بشأن شحنها بين عشية وضحاها، أو وضعها في الثلاجة (كما تقول الأسطورة!). حاول فقط إبقاء البطارية أعلى من 30% أو نحو ذلك، والسماح لها بالتفريغ من حين لآخر لمعايرة أجهزة الاستشعار، وستحافظ على صحة البطارية لأطول فترة ممكنة.

تعريض الهاتف الذكي للماء بشكل متكرر

الهاتف الذكي

لا يوجد هاتف يقاوم الماء بشكل كامل حقًا، وعلى الرغم مما قد تقوله بعض الإعلانات فإن مقاومة الهواتف للماء 100% هي خدعة تسويقية لا أكثر، قد تكون بعض الهواتف أكثر مقاومة للماء من غيرها، ولكن هناك دائمًا فرصة لدخول المياه إليها بشكل أو أخر، وكلما زاد تعريض هاتفك للماء، كلما قلت درجة مقاومته.

لذا، حتى لو تم تصنيف الهاتف الذكي على معيار IP67 أو IP68 (الذي يشير إلى مستويات عالية من مقاومة الماء)، استخدم هاتفك في الماء بشكل ضئيل. قد لا يؤدي ذلك إلى إتلاف هاتفك على الفور، ولكن بمرور الوقت والتعرض المتكرر، فإن تلف هاتفك قادم لا حالة.

عدم اتباع الاحتياطات الأمنية

الكثير من الناس يسارعون في إغلاق تنبيهات التحديثات والرسائل التي تظهر لهم فجأة على الشاشة مثال على ذلك: تحديثات الهاتف والتطبيقات. قد تبدو تحديثات “الأمان” التي تظهر على هاتفك مملة وغير ملحّة، ولكنها يمكن أن تحمي جهازك من البرامج الضارة والمشاكل الخطيرة الأخرى. لذلك لا تُأجل هذه التحديثات. ولا تنسى أن تُحدّث تطبيقاتك أيضًا، حيث ستحتوي غالبًا على إصلاحات أخطاء مماثلة وتحديثات أمان تحافظ على سلامتك.

على الطرف الآخر، كن حذرًا للغاية مع التطبيقات والتعديلات التي تقوم بتثبيتها. إذا كنت تحاول قرصنة التطبيقات المدفوعة باستخدام متجر تطبيقات بسيط، فستواجه وقتًا سيئًا. لا تفعل ذلك فإنفاق دولار أو دولارين على تطبيق ما لا يستحق بالتأكيد زيادة خطر الإصابة بالبرامج الضارة.

وبالمثل، كن حذرًا من التطبيقات “المزيفة” في متجر أبل أو جوجل بلاي، غالبًا ما تكون هذه التطبيقات مليئة بالإعلانات المصممة لتقليد التطبيقات الشائعة مثل واتس أب أو فيسبوك، وهي تتسلل بانتظام إلى متاجر التطبيقات الشرعية. تراقب عن كثب ما تقوم بتنزيله، لذلك تأكد من أنها النسخة الرسمية للتطبيق الذي تبحث عنه. فأنت لا تريد اختراق البرامج الضارة لهاتفك لمجرد أنك لم تنظر عن قرب بما فيه الكفاية.

 

0

شاركنا رأيك حول "عادات سيئة تعجّل بتدمير الهاتف الذكي توقف عن فعلها فوراً"