0

لقد وجدت نظريات المؤامرة التي تحمل ضرراً فكرياً واجتماعياً لا حدود له، موضع ترحابٍ بها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تتيح المنتديات الخالية من الاعتدال لمُبتدعي هذه النظريات ومعتنقيها التحدث بحرّية. وهناك يمكنهم تطوير نظرياتهم واقتراح إجراءات لمواجهة التهديدات المزعومة التي يعتقدون أنهم يكشفون عنها.

ولكن كيف يمكن للقارئ معرفة ما إذا كان السرد الناشئ على وسائل التواصل الاجتماعي هو نظرية مؤامرة لا أساس لها؟ عادةً ما يكون التفكير المنطقي، أو اللجوء إلى المعلومات الموثوقة، لكن مع الانتشار الهائل وازدياد قوة التأثير، أصبح الأمر أكثر صعوبة. لكن، وكما هو حال التكنولوجيا في إصلاح ما يصعب على الإنسان إصلاحه، اتّضح أنه من الممكن التمييز بين نظريات المؤامرة والمؤامرات الحقيقية باستخدام أدوات التعلم الآلي لرسمٍ بياني لعناصر ووصلات السرد بينها. ويمكن أن تشكل هذه الأدوات أساساً لنظام إنذار مبكر لتنبيه السلطات إلى الروايات المفبركة عبر الإنترنت، والتي تشكل تهديداً في العالم الحقيقي.

طوّرت مجموعة تحليلات الثقافة في جامعة كاليفورنيا الأمريكية نهجاً آلياً لتحديد متى تعكس المحادثات على وسائل التواصل الاجتماعيّ العلامات الأساسية الواضحة لنظريات المؤامرة. وطُبقت هذه الأساليب بالفعل على نظريات مؤامرة تخص فيروس كورونا والحملات المعادية للتلقيح وحملات «QAnon»؛ وهي نظرية مؤامرة من ابتداع اليمين الأمريكي المتطرّف تتناول بالتفصيل خطّة سرية مزعومة لما يُسمّى «الدولة العميقة في الولايات المتحدة» ضدّ الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب وأنصاره.

تحتاج نظريات المؤامرة إلى تعاون، وتنتشر بسرعة في المقابل

Symbol, Eye, Illuminati, Secret Society, Mysterious نظريات المؤامرة

منطقياً، تُخفى المؤامرات الحقيقية بشتى الوسائل منعاً لظهورها؛ ذلك لكي تبقى مؤامرة! وتُستتر الأفعال الواقعية لأشخاص يعملون معاً لأغراض خبيثة. في المقابل، تُبنى نظريات المؤامرة بشكل تعاوني، ويتم تطويرها في العراء.

تكون هذه النظريات معقدة بشكل متعمد، وتعكس نظرةً أكثر شمولية للعالم مما هو عليه. وبدلاً من محاولة تفسير شيء واحد، تحاول نظرية المؤامرة شرح كل شيء، واكتشاف الروابط المخفية عبر مجالات التفاعل البشري التي غالباً ما تكون غير موجودة.

وفي حين أن الصورة الشعبية لمُنظّري المؤامرة هي صورة ذئب وحيد يجمع روابط محيّرة مع الصور والخيط الأحمر، فإن هذه الصورة لم تعد تنطبق في عصر وسائل التواصل الاجتماعي. إذ انتقلت نظرية المؤامرة إلى الإنترنت وأصبح الحاضن الرئيسي لها، وهي الآن تشكّل المنتج النهائي لرواية القصص الجماعية. إذ يوفّر الإنترنت فرصةً للباحثين لتتبع تطور هذه النظريات من أصولها كسلسلة من الشائعات وقطع القصص المفككة في كثير من الأحيان، إلى سردٍ شامل!

التحليل السردي للذكاء الاصطناعي

نظريات المؤامرة
صحيفة نيويورك تايمز

لقد طوّر الباحثون نموذجاً مكوّناً من مجموعةٍ من أدوات التعلم الآلي يمكنه تحديد حقيقة الروايات بناءً على مجموعات من الأشخاص والأماكن والأشياء وعلاقاتها ببعضها. إذ تعالج خوارزميات التعلم الآلي كميات كبيرة من البيانات لتحديد فئات الأشياء في تلك البيانات، ثم تحديد الفئات التي تنتمي إليها أشياء معينة أخرى.

من أجل تنفيذ التجربة، قام الباحثون بتحليل 17498 مشاركة من أبريل/نيسان 2016 حتى فبراير/شباط 2018 على منتديات Reddit و 4chan، حيث تمت مناقشة مؤامرة «بيتزاغيت»؛ وهي نظرية انتشرت خلال دورة الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، تدّعي بشكل مضلل أن رسائل البريد الإلكتروني الخاص بـ«جون بودستا»؛ مدير حملة هيلاري كلينتون آنذاك، والتي سربها موقع «ويكيليكس»، تحتوي على رسائل مشفرة تربط بين عدة مطاعم أمريكية ومسؤولين كبار في الحزب الديمقراطي تثبت تورطهم المزعوم بدائرة الاتجار بالبشر والتحرش بالأطفال. كان من بين المؤسسات التي يُزعم تورطها مطعم البيتزا هذا الواقع في واشنطن العاصمة.

يتعامل النموذج الآلي مع كل منشورٍ على أنه جزء من قصة خفيّة ويشرع في الكشف عن السرد. إذ يحدد البرنامج الأشخاص والأماكن والأشياء في المنشورات، ويحدد ما هي العناصر الرئيسية فيها وما هي العناصر الثانوية، وكيفية ارتباطها جميعاً مع بعضها البعض. إذ يحدد النموذج الطبقات الرئيسية للسرد، وفي هذه الحالة؛ السياسة الديمقراطية، والإخوة بودستا، والطعام الاعتيادي، والشيطانية و «ويكيليكس»، وكيف تتجمع الطبقات مع بعضها لتشكيل السرد كاملاً.

للتأكد من أن نجاعة أساليب هذ النموذج في التتبّع، قارن الباحثون الرسم البياني للإطار السردي الذي أنتجه النموذج الآلي بالرسوم التوضيحية المنشورة في صحيفة نيويورك تايمز. وتوافق الرسم البياني هذا فعلياً مع تلك الرسوم التوضيحية، كما قدم مستويات أدق من التفاصيل حول الأشخاص والأماكن والأشياء وعلاقاتها مع بعضها البعض.

الخيال هَش.. بينما تبقى الحقيقة قوية

نظريات المؤامرة
صورة من الدراسة المقتبسة

لمعرفة ما إذا كان بإمكان النموذج الآلي التمييز بين نظرية المؤامرة والمؤامرة الفعلية، فحص الباحثون فضيحة «بريدج غيت»، وهي عملية استرداد سياسية أطلقها موظفو إدارة الحاكم الجمهوري «كريس كريستي» ضد العمدة الديمقراطي لمدينة فورت لي في ولاية نيو جيرسي.

وعندما تمت مقارنة نتائج تطبيق نظام التعلم الآلي على مجموعتين منفصلتين، برزت سمتان مميزتان للإطار السردي لنظرية المؤامرة.

أولاً، بينما استغرق تطوير الرسم البياني السردي لـ «بريدج غيت» من 2013 إلى 2020، تم تشكيل الرسم البياني لـ «بيتزاغيت» بأكمله في غضون شهر.

ثانياً، نجا الرسم البياني لـ «بريدج غيت» بعد إزالة العناصر، مما يعني أن سياسة نيو جيرسي ستستمر كشبكة واحدة متصلة حتى إذا تم حذف الشخصيات والعلاقات الرئيسية المتعلقة بالفضيحة.

في المقابل، تم تقسيم رسم «بيتزاغيت» البياني بسهولة إلى رسوم بيانية فرعية أصغر. وعندما أزال الباحثون الأشخاص والأماكن والأشياء والعلاقات التي جاءت مباشرةً من تفسيرات رسائل البريد الإلكتروني المسرّبة، انقسم الرسم البياني إلى مجالاتٍ غير مترابطة من السياسة والطعام الاعتيادي والحياة الخاصة للأخوين بوديستا والعالم الغريب للشيطانية.

في الرسم التوضيحي أعلاه، تمثّل المستويات الخضراء الباهتة الطبقات الرئيسية للسرد، والنقاط هي العناصر الرئيسية للسرد، والخطوط الزرقاء عبارة عن روابط بين العناصر داخل طبقة والخطوط الحمراء عبارة عن روابط بين العناصر عبر الطبقات. بينما يُظهر المستوى الأرجواني كل الطبقات مجتمعة، ويوضح كيف ترتبط جميع النقاط. وكما هو واضح، نتج عن إزالة مستوى ويكيليكس وحده مستوىً أرجواني صغير فيه نقاط متصلة في مجموعات صغيرة فقط.

نظام الإنذار -أو الحماية- المبكر من نظريات المؤامرة

نظريات المؤامرة

هناك تحديات أخلاقية واضحة يثيرها نموذجٌ كهذا. إذ يمكن استخدام هذه الأساليب، على سبيل المثال، لإنشاء مشاركات وهمية إضافية لمناقشة نظرية مؤامرة ما تناسب الإطار السردي في جذر المناقشة بأفضل شكل. وبالمثل، في ضوء أي مجموعة من المجالات، يمكن لأي شخص استخدام الأداة لتطوير نظرية مؤامرة جديدة تماماً وغير قابلة للكشف، أو صعبة الكشف في أفضل الأحوال.

ومع ذلك، فإن تسليح السرد القصصي العام وتسييسه يحدث بالفعل، ومن دون أساليب مؤتمتة، كما توضح هذه الدراسة التي أُجريت على منشورات أشخاصٍ عاديين على منتديات وسائل التواصل الاجتماعي. وهذا ما يلقي على عاتق مجتمع الباحثين بمهمة مساعدة الآخرين على فهم كيفية حدوث ذلك التسليح. ذلك لتطوير أدواتٍ للأشخاص والمنظمات التي تحمي السلامة العامة والمؤسسات الديمقراطية.

يمكن أن يؤدي تطوير نظام إنذار مبكر يتتبع ظهور سرديات نظرية المؤامرة وظروف مواءمتها منذ البداية إلى تنبيه الباحثين والسلطات إلى الأفعال التي قد يُقدم الأشخاص على فعلها في العالم الواقعي بناءً على هذه الروايات، واتخاذ الإجراءات المناسبة للتصدي لها والحد من انتشار الأكاذيب قبل خروجها عن السيطرة.

 

 

0

شاركنا رأيك حول "الكشف عن نظريات المؤامرة بمساعدة الذكاء الاصطناعي.. طبقت في كشف مؤامرات كورونا ومعاداة اللقاح"