0

في زمن التطور الرقمي وتطوّر الهواتف الذكية المستمر أصبحت ساعات اليد زائدة عن الحاجة، فهل أنت مضطر لاقتناء أداة تخبرك عن الوقت بوجود هاتفك؟ ومع ذلك فإن الساعات أيضًا في تطور مستمر حتى وصلنا إلى الساعات الذكية والتي دخلت في مضمار المنافسة مع الهواتف الذكية، بالنسبة للعديد من الناس فإن الساعات الذكية هي مظهر من مظاهر الرفاهية المفرطة واقتناؤها هو مجرد نوع من الكماليات، ومن وجهة النظر الأخرى فإنّ إنفاق أموال إضافية على البدائل ذات الأسعار الباهظة من علامات تجارية مثل Fossil أو Skagen أو Apple هو أمر مفيد وضروري، فهل يجب أن نقتني ساعة ذكية؟ إليك قصصًا عن مستخدمي الساعات الذكية من الممكن أن تغير لك رأيك.

تورالف أوستفانج 68 عامًا.. النرويج

تورالف أوستفانج

قصتنا الأولى عن “أوستفانج” الذي يقيم في أوسلو النرويج، تعرّض أوستفانج في شباط 2019 لحادثة في منزل صديقه فعندما ذهب أوستفانج للنوم مرتديًا ساعته الذكية ليتمكّن من اختبار تطبيق النوم، كان هذا آخر ما يتذكّره قبل سقوطه وغيابه عن الوعي، يقول أوستفانج: “أتذكر الألم الرهيب في رأسي عندما استلقيت على الفراش ثم فتحت عيوني على ثلاث رجال شرطة حولي والدم يملأ وجهي”.

اقرأ أيضًا: أخطاء وعثرات المطورين قد تؤدّي إلى هروب الزوار بعيدًا.. 10 أخطاء يقع بها المطورون عند تصميم موقع إلكتروني جديد

حوالي الساعة الرابعة صباحًا نهض “أوستفانج” للذهاب إلى الحمام عندها شعر أن ضغطه قد انخفض وبعد ذلك أغمى عليه وسقط حيث اصطدم وجهه بأرضية الحمام، وهنا جاء دور الساعة الذكية عندما قامت بتشغيل ميزة اكتشاف السقوط على Apple Watch والتي تعتبر ميزة حديثة تعمل على الإعلام التلقائي لخدمات الطوارئ في حال لم تلاحظ الساعة أي حركة بعد دقيقة من التقاط السقوط للمستخدم، يقول: “لا أحد لاحظ سقوطي حتى صديقي وزوجته إلى أن وصلت سيارة الشرطة إلى منزلهما، وقد استطاعت الشرطة تحديد موقعي عن طريق نظام (GPS) العالمي لكن لم يتمكّنوا من تحديد الشقة التي أقطن بها بشكل دقيق، إن Apple Watch أنقذت حياتي وأعفتني من العملية الجراحية، كان من المهم الوصول إلى المستشفى في الوقت المناسب والساعة أتمّت المهمّة على أكمل وجه”.

كاسي أندرسون 26 سنة.. فلوريدا

 الساعات الذكية وكاسي أندرسون

في ليلة جمعة ماطرة قبل أيام معدودة من عيد الميلاد كانت “كاسي أندرسون” تقود السيارة مصطحبة طفلها الرضيع “باركر” في المقعد الخلفي لها في طريقهما إلى المنزل عندما توقّفا فجأةً على الطريق السريع في تقاطع مزدحم، لقد صدمهم سائق أرعن مخمور يقود بسرعة 62 ميلًا في الساعة، تقول أندرسون: “عندما شعرت بقوة تدفع السيارة من الجانب الأيسر نظرت من النافذة، بعدها ارتطم رأسي بالمقود ثم عاد ليصطدم بمسند كرسي القيادة الذي دفعني باتجاه النافذة الجانبية”.

“أول شيء تبادر إلى ذهني هل باركر بخير فقد كنت أسمعه يصرخ، لم أستطع الرؤية إطلاقًا بسبب الدخان المتصاعد وكان الغاز المتسرب يملأ الجو برائحة قوية للغاية، مددت يدي لألتقط هاتفي لم أستطع العثور عليه في هذه الظروف، وإذ بساعتي Apple Watch تصطدم بالمقعد فتذكّرت Siri، نقرت التاج الرقمي وقلت “Siri اتصل بالرقم 911” وصلت سيارة الإسعاف بأسرع ما يمكن وتمكّنوا من معرفة المكان فورًا.

لقد استغرق شفاء كاسي وابنها التام من الإصابات جرّاء الحادث أكثر من عام، لكنها قالت: “كان من الممكن أن يكون الأمر أكثر سوءًا لو لم أتمكّن من طلب الإسعاف عن طريق Apple Watch في الوقت المناسب”، كتبت أندرسون لاحقًا رسالة شكر إلى تيم كوك على الساعة الذكية التي يعود الفضل لها في إخراجهم من هذا الحادث، واتصلت بها شركة Apple لاحقًا لعرض قصتها مع مستخدمين آخرين في فيديو تابع لحملة “قصص حقيقية برفقة Apple Watch”.

اقرأ أيضًا: ماذا يحدث في حال وجود احتجاجات حقيقية.. هل تستمع الشركات التقنية الكبرى لأصوات موظّفيها؟

هيذر هيندرشوت 27 عامًا.. كانساس

الساعات الذكية وهيذر هيندرشوت

شابة رياضية في السادسة والعشرين من عمرها تتبع نمط الحياة الصحي لم تعتقد أبدًا أن القلق على صحتها هو أمر محتمل فهي لم تعاني من أي حالة صحية سابقة، وذات ليلة بعد أن ذهب أطفالها إلى الفراش سمعت صفيرًا يصدر من ساعتها الذكية ألقت نظرة عليها وإذ بإشعار يفيد أن معدّل ضربات قلبها أعلى من 120 ضربة في الدقيقة، تقول: “في البداية اعتقدت أن الساعة مخطئة وعليّ أن أصحّح الإعدادات فلم أشعر بأي خطأ في جسمي أو بأن قلبي كان ينبض بسرعة”.

استمر معدّل ضربات القلب بالارتفاع في تلك الليلة ولكن دون أن تشعر بأي أعراض، وأصرَّ زوجها على زيارة الطبيب من أجل التأكد والاطمئنان، حيث أجروا اختبارات للإنفلونزا والتهاب الحلق كانت جميعها سلبية، لكن معدّل ضربات قلبها كان مرتفعًا بشكل كبير لدرجة أنهم قرروا مراقبتها لمدة معينة، وتقول: “ما إن سمعت الأطباء يذكرون وحدة العناية المركزة حتى أدركت مدى خطورة الحالة”.

من الجدير للذكر أنّ شركة Apple أضافت للساعة تحديث معدل ضربات القلب المرتفع وإرسال إشعارات متوالية إلى الساعة في عام 2017 وبالتالي يمكن للمستخدمين معرفة توقيت ارتفاع معدل ضربات القلب والتنبيه عند تجاوز الحد الطبيعي.

جيسون سوسير 45 عامًا.. فلوريدا

جيسون سوسير

شعر “جيسون سوسير” بالوهن لعدّة أسابيع لكنه لم يدرك مدى خطورة الأمر إلى أن أرسلت ساعة Apple Watch الخاصة به إشعارات الخطر، يقول: “كل ما وضعت الساعة في يدي تبدأ الساعة بإصدار أصوات غريبة لم أسمعها من قبل، نظرت إلى الأسفل وأيقنت أنني في حالة رجفان”، حيث تخبرك الساعة إضافةً إلى معدّل ضربات القلب إن كنت تعاني من حالة رجفان حيث يعتبر الرجفان أحد أمراض القلب التي تزيد من أخطار الإصابة بالسكتة الدماغية والمضاعفات القلبية الخطرة الأخرى.

بعد جهد جهيد من أصدقائه في العمل قرّر الذهاب إلى المستشفى، قال سوسير: “عندما وصلت إلى هناك أجرى لي فريق من الأطبّاء مجموعة من الفحوصات وقالوا إنني على وشك الدخول في سكتة قلبية”، بعد المعاينة والإجراءات الإسعافية تمكّن الأطباء من إخراجه في اليوم التالي.

اقرأ أيضًا: حافظ على الأجهزة مشحونة قدر الإمكان.. أفضل أجهزة الباور بانك التي يمكنك الاعتماد عليها منذ اليوم!

بعد أسبوع من تخريجه ظهر نفس التنبيه على Apple Watch الخاص به، استمع هذه المرة “سوسير” إلى ساعته وراجع المستشفى على الفور وبقي فيها ثلاثة أيام تحت المراقبة الشديدة لتحليل استجابته لدواء جديد، ومنذ ذلك الوقت لم يتلقَ أي تنبيهات من ساعته لكنّه استمر في استخدامها لمراقبة قلبه، حيث قال: “إنها مثل بطانية الأمان، ستبقى هذه الساعة جزءًا مني لبقية حياتي لمساعدتي في مراقبة حالتي الصحية”.

0

شاركنا رأيك حول "على الرغم من رفاهيتها المفرطة أنقذت حياة الكثيرين.. تعرّف على الوجه الآخر للساعات الذكية"