في الأزمات قد يتحتّم عليك العمل من المنزل، ففي حال وجود عاصفة ثلجية أو إعصار، أو في حال كنت مريضاً أو كان لديك أحد أفراد الأسرة مريضاً أو في حال وجود حالات طارئة أخرى تمنعك من التنقل فإن العمل عن بعد سوف يمنحك المرونة لإنجاز الأعمال خارج المكتب.

ولكن نظراً إلى الأحوال العالمية قد تطلّب الأمر من الشركات إيقاف العمل المكتبي والعمل عن بعد، ومع ذلك إذا كنت غير معتاد على العمل من المنزل فقد تكون هذه التجربة محيّرة إذ من الصعب التبديل بين البيئة المكتبية المألوفة للعمل فجأة إلى المكان الذي تنام وتسترخي فيه.

اقرأ أيضاً: ماذا تعلم مدرسو الصين من الشهر الفائت حول تعليم الطلاب عن بعد؟

إليك كيفية الحصول على أفضل النتائج من العمل داخل المنزل:

تعرف على أدوات العمل عن بعد لشركتك

العمل عن بعد

إذا لم تقم بتثبيت الأدوات المستخدمة للاجتماعات المفضلة لشركتك وخدمات الـ VPN والأدوات اللازمة، فقد حان الوقت للقيام بذلك للاتصال بزملائك وموارد الشركة التي قد تحتاجها عندما تكون خارج موقع العمل، استشر باقي الموظّفين للحصول على المعلومات حول كيفية الوصول على العمل عن بعد حتى تتمكن من الاتصال بخوادم الشركة أو على أي جهاز حاسب.

احصل على معدات مفيدة في حال كنت تعمل من المنزل

العمل عن بعد

حتى لو كان العمل عن بعد مؤقتاً، فإن بعض المعدات يجب توفرها من أجل راحتك وزيادة إنتاجيتك، ونحن في هذا المقال نوصيك بما يلي:

  • كاميرا ويب رائعة لتصوير نفسك في ظروف إضاءة مناسبة سواء كنت تتحدث عن طريق الفيديو مع زملاء العمل أو مع عائلتك البعيدة.
  • سماعات رأس مانعة للضوضاء لمنع الإلهاء اليومي مثل ضوء المرور وأصوات السيارات.
  • نقطة اتصال بالـ WIFI لتبقيك على اتصال في حال تعطّل الانترنت المنزلي، يمكن لمعظم الأشخاص استخدام هواتفهم كنقطة اتصال سريعة، ولكن ذلك سيستنزف بطارية الهاتف وخرق حدود البيانات التي وضعها لاستهلاكات الهاتف فقط.

وبجانب ذلك، اسأل صاحب العمل إن كان سيعوّضك لعدم توفر أساسيات العمل المنزلي والنفقات الأخرى التي يجب تعويضها مثل الاتصال بالإنترنت، اللوازم المكتبية….. وما إلى ذلك، وفي حال حقّق العمل عن بعد نجاحاً كبيراً بالنسبة لك، فقد يتوصّل صاحب العمل إلى وجود معدات مكتبية أساسية أخرى  في منزلك مثل وجود شاشة ولوحة مفاتيح وكرسي مكتب مريح لجعل العمل المنزلي لديك أكثر فعالية.

قم بتهيئة مساحة عمل مخصصة في منزلك

العمل عن بعد

إحدى فوائد العمل عن بعد هو الحرية في اختيار المكان حيث يمكنك العمل على الأريكة أو السرير، ولكن للأسف قد تختار أوضاعًا جسدية مؤذية للغاية قد لا تشعر بذلك في الوقت الحالي ولكن بالتأكيد سترى الأثر بعد سنوات قليلة، من الناحية المثالية يُحبّذ أن يكون في مكان عملك ضمن المنزل مكتباً وكرسي مريح بجانب إخبار عائلتك أن لا يقاطعوك عن العمل، وفي حال وجود حيوانات أليفة قم بإبعادها عن ساحة عملك.

إذا لم يكن لديك غرفة لك وحدك أو غرفة احتياطية ، اتخذ من زاوية غرفة الطعام أو غرفة المعيشة أو غرفة النوم مكتباً، وللتأكد من إن حياتك العملية لا تتدخل في حياتك المنزلية فقط افعل كل ما تستطيع لإنشاء مساحة مخصصة للعمل، مثل أن تحاول إعداد مكتب مشابه تماماً لمكان عملك، والحصول على نفس المستلزمات التي تستخدمها في المكتب ووضعها في نفس الأماكن التي كانت في مكان عملك السابق، على سبيل المثال ضع المقلمة على اليسار وحاسوبك الشخصي على جهة اليمين… وما إلى ذلك.

تصرف وكأنك في العمل، ولكن لا تنس أن توازن بين العمل والمنزل

هناك الكثير من الإغراءات عندما تعمل في المنزل مثل أن تذهب كل خمس دقائق لتفقّد الثلاجة وتناول الحلويات، أو أن تلعب لعبة جديدة من ألعاب الفيديو (البلاي ستيشن)، حسناً للتغلب على ذلك قم بإنشاء روتين يومي والتزم به، مثلاً في الصباح قم بالاستحمام وتناول طعام الغذاء وأخذ استراحات قصيرة، كما يمكنك تعيين حالتك في غرف الدردشة حال اتصلت بالإنترنت “في العمل” لتعكس ساعات العمل العادية التي كنت تقضيها في المؤسسة أو الشركة، وأيضاً حتى يعرف زملائك في الفريق متى ستكون متاحاً.

إذا كان لديك أفراد من العائلة أو حيوانات أليفة بحاجة إلى رعاية، فضع خططاً للحصول على مساعدة مثل طلب الدعم في رعاية الأطفال أو الحيوانات الأليفة حين لا تكون في عطلة كما كنت تماماً في مؤسستك.

على الرغم من إن الأدوات الحديثة المتواجدة اليوم تسهل عليك البقاء على اتصال دائم بالعمل، فقط تشعر بالعزلة عندما تعمل في المنزل، لذلك من خلال فترات الراحة قم بانتزاع نفسك من مكتبك وتحدث إلى إنسان آخر، وابق على اتصال مع زملائك عبر غرف الدردشة الجماعية حتى ولو كان مجرد إلقاء تحية الصباح.

إن كنت غير متأكد من قابليتك للعمل ضمن المنزل وتجد أن هذا شبه مستحيل بسبب وجود ظروف معينة لا تسمح لك بذلك، لا تعود إلى الشركة على إطلاق، قم بدراسة تلك الظروف الذي تقف بينك وبين عملك وحلها، في حال لا يوجد أي إمكانية لحلها قم بالبحث عن منزل آخر كأن تقيم لبعض الوقت في منزل جدك وجدتك أو تستأجر منزلاً لبعض الوقت.

قد تسألني لماذا كل ذلك؟! وخاصة إن كانت شركتك من الشركات التي تعمل على معايير النظافة، نحن هنا لا نشكك بنظافة أي شركة (مع أن الاحتياط واجب) ولكن الطريق ما بين بيتك وشركتك غير آمن على الإطلاق، وهذا هو الحل الوحيد لعدم تفشي الفايروس بين الجميع، لعل وعسى أن يجد الأطباء دواء للقضاء عليه قريباً.

اقرأ أيضاً: لماذا يخرج الزائر من موقعك الإلكتروني؟ سؤال تردد صداه لسنوات طويلة وهذه هي الإجابة!