الآلة الحاسبة التي ساهمت في الهبوط على سطح القمر

0

كلنا نعلم أنّ بداية تطور الحواسيب التي نعمل عليها الآن انطلقت من الآلات الحاسبة وآلات الطباعة التي أخذت بالتطور لتصل لما نحن عليه الآن من التقدم، لكن مالرابط بين الهبوط على سطح القمر والآلات الحاسبة، هذا ما سنعرفه في هذا المقال.

ولادة المشروع

أوليفيتي - الهبوط على سطح القمر

بداية الحكاية كانت من المشروع الهام الذي انطلق في عام 1962 عندما قررت شركة Olivetti أن تنافس الشركات الأميركية، حيث أراد روبرتو أوليفيتي الرئيس التنفيذي للشركة آنذاك تجربة شيءٍ ثوري حقًا، فقد أراد أن يصنع حاسوبًا صغيرًا بأسعار معقولة ويمكن استخدامه من قبل الأشخاص العاديين أو وضعه فوق المكتب الصغير.

بدأ ذلك عندما قام روبرتو أوليفيتي بتعيين فريق من المهندسين المختصين لتنفيذ المشروع الذي سمي Programma 101، والذي يهدف لصنع حاسوب شخصي يوضع على المكتب.

بدأ الفريق بأولى مهامه وهي تقليص الذاكرة فوحدات الذاكرة في أوائل الستينات كانت ضخمة جدًا، حيث إنهم لو استخدموا التكنولوجيا التي كانت متوفرة حينها لانتهى بهم الأمر لتكون الذاكرة وحدها بحجم الكمبيوتر الذي كانوا يتصورونه.

لذلك كان عليهم إنشاء وحدة ذاكرة جديدة كليًا تكون صغيرة بما يكفي للهدف الذي يصبون إليه، ولم يكن بالأمر السهل ولكنهم توصلوا إلى نوع من الذاكرة بحجم جزء صغير من وحدات الذاكرة الأخرى.

تم استخدام هذا النوع من الذاكرة في العديد من أجهزة الكمبيوتر والآلات الحاسبة الصغيرة الأخرى، بما في ذلك كمبيوتر الأعمال الصغير Ferranti Sirius والآلات الحاسبة المكتبية مثل Friden EC-130 وEC-132. وتوصل الفريق إلى حل مبتكر لمشكلة التخزين، وهو بطاقة بها شريطين مغناطيسيين يمكن إدخالهما في الجهاز. يمكن أن تحمل كل بطاقة برنامجًا واحدًا وأحيانًا برنامجين، ويمكنك البدء بهما بالضغط على زر معين.

كما اخترعوا الشريحة الممغنطة القابلة للبرمجة والتي بفضلها يمكن لأي شخص إدخال برنامج مسبق الصنع إلى الجهاز وتشغيله في بضع ثوانٍ. استمر إرث الجهاز لعدة عقود، بما في ذلك التطورات اللاحقة للفكرة مثل القرص المرن المغناطيسي. أما التحدي الآخر كان سهولة الاستخدام وكان من الضروري أن تكون طريقة برمجة الكمبيوتر سهلة بما يكفي لكي يتعلمها شخص عادي، وليس عالم كمبيوتر.

اقرأ المزيد: بعد إيقاف خدمة الروابط المختصرة من جوجل … إليك أفضل مواقع اختصار الروابط

بداية المشكلات ثم الهبوط على سطح القمر

ولكن شركة Olivetti الإيطالية وقعت في أزمة مالية، فاضطرت للقيام ببيع قسم الإلكترونيات والكمبيوتر التابع لها لشركة (General Electric (GE وكان ذلك في عام 1964 ومطلع العام 1965 كجزء من الحل لهذه الأزمات المادية، وتم تغيير تصنيف المشروع من “الكمبيوتر” إلى “آلة حاسبة” لتفادي سيطرة General Electric عليه وحصلت GE على قسم الإلكترونيات بالكامل بدون المكتب الخاص بفريق Programma 101.

ومع ذلك، وبالرغم من الوضع المحرج واصل فريق Programma 101 بقيادة المهندس Perotto العمل في المنشأة الإيطالية، وهو مبنى تملك GE كل شيء فيه عدا مكتبهم، حتى أن الفريق قام بطلاء نوافذ المكتب حتى لا يتمكن موظفو شركة GE من رؤية ما كانوا يعملون عليه.

الهبوط على سطح القمر - p101
MEDION DIGITAL CAMERA

وقد طرحت الشركة منتجها عبر معرض جمعية مصنّعي معدات الأعمال في نيويورك في أكتوبر 1965 تحت اسم P101 أو Perottina (نسبة لكبير المهندسين الذي صممها Pier Giorgio Perotto) وقد لاقى هذا المنتج نجاحًا كبيرًا بشكل سريع جدًا، وهو عبارة آلة حاسبة مكتبية قابلة للبرمجة.

انتشر Perottina في الولايات المتحدة وأوروبا، حتى أن وكالة ناسا قامت بشراء عدد من هذا المنتج من طراز P101s، والتي تم استخدامها من قبل المهندسين في رحلة أبولو 11 التي هبطت على سطح القمر في عام 1969 نظرًا لقدراته الكبيرة نسبيًا وحجمه الصغير أيضًا في ذلك الوقت مما يوفر المساحة والوزن.

أهم ميزات هذه الآلة هي إمكانية حملها ونقلها ويمكن استخدامها في الوضع المبرمج كما لو أنها كمبيوتر، حيث تحتوي على العديد من التعليمات المخزنة داخلها، أما في الوضع اليدوي فإنها تستخدم كآلة حاسبة سريعة. وتحتوي P101 على لوحة مفاتيح من 36 محرفًا وطابعة ميكانيكية مدمجة، وقارئًا ومسجلًا للبطاقات الممغنطة لتخزين البرامج واستردادها. زودت Olivetti المنتج بمكتبة للبرامج المستخدمة بشكل متكرر وشائع. لكن لم تكن مزودة بشاشة للعرض.

اقرأ المزيد: كيفية إجبار سوق بلاي Play Store على تحديث نفسه في هواتف الأندرويد

مميزات منتج P101

أوليفيتي 101

كان حجم P101 الصغير وقدراته وسهولة استخدامه ملحوظًا مقارنة بأجهزة الكمبيوتر ذات الحجم الكبير الضخمة التي تطلب تشغيلها فريقًا من المبرمجين والمهندسين والمشغلين مثل جميع أجهزة الكمبيوتر في تلك الحقبة، والتي لم تكن رخيصة أبدًا، كان بالإمكان استئجار P101 شهريًا، أو شراءه مقابل 3200 دولار أمريكي، بينما تراوحت قيمة الإيجار الشهري لحاسب IBM System/360 المركزي من 2700 دولار إلى 115000 دولار ، وتراوحت القيمة الشرائية من 133000 دولار إلى 5.5 مليون دولار.

ألهمت الميزات الهامة للمنتج P101 العديد من المطورين لتقليد الفكرة، حيث اضطرت شركة Hewlett-Packard لدفع ما يقارب 900000 دولار من حقوق الملكية لشركة Olivetti بسبب التشابه الكبير بين منتجها HP 9100 (وهي سلسلة من الآلات الحاسبة القابلة للبرمجة) والمنتج P101 من حيث المعمارية والشرائح الممغنطة.

اقرأ المزيد: أفضل سبعة طرق للوصول إلى واي فاي الجيران بسهولة 🤭!!

الفريق - الهبوط على سطح القمر
الفريق الهندسي الذي طور Programma 101: بير جيورجيو بيروتو Pier Giorgio Perotto (جالسًا إلى اليسار) غاستون غارزييرا Gastone Garziera (واقفًا إلى اليسار) وجيانكارلو توبي Giancarlo Toppi (واقفًا إلى اليمين) وجيوفاني دي ساندري Giovanni De Sandre (جالسًا إلى اليمين).

كانت الطريقة التي استخدمها بيروتو هي إنشاء لغة برمجة بسيطة، وهو أمر يشبه المرفق البسيط الذي يتكون من مجموعة صغيرة فقط من التعليمات وكان سيتم إرفاق Programma 101 لاحقًا بكتيّب ُيعلّم المستخدمين الجدد كيفية برمجة الجهاز.

مواصفات الجهاز

مواصفات P101 - الهبوط على سطح القمر

كان التصميم المادي الفعلي للجهاز يشكل تحديًا أيضًا حيث كان من المفترض أن يكون جهاز أنيق ومريح للنظر. اشتهرت Olivetti باهتمامها بالتصميم ولن يكون Programma 101 استثناءً. شارك مع الفريق ماريو بيليني لتصميم الجهاز وكان انتصارًا للتصميم الصناعي المبتكر في وقتها، فقد كان تصميمه جميلًا وجذابًا ذو شكل منحني وجميل الملمس وسهل الاستخدام، بحواف دائرية مريحة لمعصم ويدي المستخدم.

يمكن إدخال البطاقات الممغنطة بسهولة في الفتحة المركزية وعلى يمين الجهاز تمت إضافة الضوء الأخضر/الأحمر لتنبيه المستخدم أيضًا إلى أي عطل.

اقرأ المزيد: كيف تنضم إلى شركة أوبر وما هي شروط التقديم؟

بعض المواصفات الفنية:

الوزن: 35.5 كجم.

الطاقة: 350 واط.

لا يوجد شاشة عرض تستخدم طابعة صغيرة ولفة من الورق بعرض 9 سم.

الذاكرة: حوالي 240 بايت.

التخزين: الشرائح المغناطيسية (يمكن تقسيم البرامج على بطاقات متعددة).

وحدة المعالجة المركزية: لا شيء.

كان هذا قبل المعالجات الدقيقة، والدوائر المتكاملة فالمعالج كله يتكون من الترانزستورات والثنائيات والمقاومات والمكثفات.

هذه قصة الآلة الحاسبة P101 التي شاركت الإنسان في الهبوط على سطح القمر.

اقرأ المزيد: مراجعة جهاز iPhone 8 Plus

0

شاركنا رأيك حول "الآلة الحاسبة التي ساهمت في الهبوط على سطح القمر"