2

أصبح العمل الحر من الأشياء الأكثر انتشارًا في الشركات المختلفة طالما لا يحتاج الأمر حضورًا فعليًا للموظفين، فهذا يوفر الكثير من الوقت الخاص بالمواصلات بالإضافة إلى الكهرباء والأجهزة وغيرها، كما يوفر نمطًا أكثر مرونة بكثير.

سواء كان عملك عن بعد مرتبط بعدد ساعات يومية محددة أو إنجاز مشروع في وقت معين يتم الاتفاق عليه مع صاحب العمل، هناك بالفعل العشرات من الأدوات والتطبيقات التي ظهرت للاستفادة من هذا الاتجاه المتنامي في سوق العمل، واختيار أي منها يتوقف على حجم فريق العمل وطبيعة الإنجازات المطلوبة وغيرها من المعايير، وبناءً على تجربتي في العمل الحر لسنوات طويلة فقد وجدت هذه الأدوات هامّة جدًا للعمل عن بعد بكفاءة وإنتاجية عالية.

Trello

العمل الحر

إن طرح الأفكار ومتابعة ردود الفعل عليها سواء من أعضاء الفريق أو من المسؤول عنه تعتبر من الأساسيات التي لا يمكن الاستغناء عنها في العمل الحر فبدلًا من إرسال الأفكار على الحسابات الشخصية والاضطرار إلى الرد أكثر من مرة على نفس الفكرة سواء بالقبول أو الرفض، أو معرفة رأي مدير الفريق في فكرة ما أو متابعة المشروع.

فإن Trello يتيح لك اقتراح عدد لا نهائي من الأفكار، كما يوفّر لك أيضًا إمكانية متابعة المرحلة التي وصل إليها المشروع، لذا يعتبر واحدًا من أكثر البرامج انتشارًا لتحقيق تواصل سريع ومنظم من قبل العاملين عن بعد.

اقرأ أيضًا: 20 موقع لتبدأ بعملك الحر

Slack

العمل الحر

وهو من التطبيقات الشهيرة للغاية في تحقيق تواصل فعّال بين الموظفين والعاملين في الشركات الكبرى، يوفّر Slack مزايا متعددة تساعد العاملين عن بعد في التواصل كتابيًا وصوتيًا بشكل مجاني، وذلك من خلال إنشاء مجموعات لتبادل الملفات بجميع أنواعها، ويمكن إنشاء مجموعات تستوعب الآلاف مع مساحات عمل خاصة توفر رقابة أسهل على العاملين عن بعد وتزيد من القدرة على التواصل بين أعضاء الفريق نفسه.

اقرأ أيضًا: للباحثين عن عمل.. عشرة مواقع مجانية تحول الـ CV التقليدية الخاص بك لـ Smart CV جذابة

Google Drive

العمل الحر

يعتبر Drive من البرامج الأساسية في العمل الحر بالنسبة للجميع بسبب القدرة على حفظ الملفات واستعادتها ومشاركتها من أي مكان ومن أي حاسب، أصبح Google Drive أحد أشهر الأدوات على الإنترنت منذ إنشاؤه في عام 2012 لسهولة استخدامه من جهة وإمكانية تخزين الملفات على السحابة دون الحاجة للعودة إليها مرّة أخرى، ويمكن استخدامه سواء عن طريق الحاسب أو الهاتف الذكي أو الأجهزة اللوحية.

اقرأ أيضًا: ما هو العمل الحر والعمل عبر الإنترنت؟ ولماذا قد تريد البدء بهذا المجال؟

Todoist

العمل الحر

يهتم Todoist بزيادة إنتاجية الفريق الذي يعمل عن بعد بالدرجة الأولى، فإذا كان هناك مشروع ما يتطلب خطوات متزامنة مع تواصل طوال الوقت ومعرفة المرحلة التي وصل إليها كل عضو في الفريق، فإن Todoist هو التطبيق الملائم تمامًا لهذا النوع من المهام، فهو يتيح تقسيم المهام ومتابعتها ومعرفة الأسئلة أو العوائق أمام كل شخص في الفريق، كما يتيح مراقبة أفضل لصاحب العمل أو مدير الفريق.

Telegram

Telegram عبارة عن تطبيق مراسلة وقد يبدو الأمر عاديًا في ظل العصر الذي نعيش فيه، ولكنه يركز أكثر على البساطة بالإضافة إلى الأمان التام، ويمكنك استخدامه على جميع أجهزتك في الوقت نفسه، يتيح لك التطبيق إرسال الرسائل النصية والصور والملفات بالإضافة إلى مقاطع الفيديو، كما يوفّر لك إمكانية إنشاء مجموعات تستوعب 200 ألف شخص، كما يعمل على توفير قنوات لبث الرسائل لعدد غير محدود من الجمهور، يعتبر Telegram من التطبيقات المفضلة لرجال الأعمال ورؤساء مجموعات العمل سواء الكبيرة أو الصغيرة وهو مجاني تمامًا، وبعد التجربة تبيّن أنه من التطبيقات المميّزة جدًا في العمل الحر لأنه يساعدك على إكمال المحادثة باستخدام أجهزة مختلفة.

اقرأ ايضًا: كيف تجمع بين 3 وظائف في وقت واحد؟

 Canva

العمل الحر

Canva هي واحدة من المنصات التي أثبتت فاعلية حقيقية في مجال تصميم الجرافيك وإنشاء التصاميم المميزة والتعامل مع عدد لا نهائي من الصور والملفات والرسوميات والخطوط، ويمكن لأي شخص سواء كان يرغب في دخول عالم الجرافيك أو يرغب في إنشاء تصاميم سريعة الاستعانة بهذه المنصة عبر تسجيل البريد الإلكتروني فقط.

اقرأ أيضًا: فرص عمل للمبرمجين ومنصات عالمية تساعدهم على الانطلاق!

ZOOM

يعتبر Zoom من المنصات الرائعة للتواصل المرئي الحي بين العاملين عن بعد، فمهما كانت نوعية المهام لا يخلو الأمر أحيانًا إلى الحاجة لعقد اجتماع بين الحين والآخر، يمكنك استخدام Zoom على كل من ويندوز ولينكس وماك مما يوفّر مرونة مذهلة في عقد الاجتماعات عبر الإنترنت أيًا كانت نظم التشغيل المستخدمة وهو يعمل باستمرار على تحسين خدماته.

استخدامك لهذه التطبيقات والبرامج أو بعضها يقضي تمامًا على أسوأ عيب في العمل الحر وهو صعوبة التواصل ومراقبة فريق العمل، فهي تتيح لك الوصول إلى فريقك في أي وقت وبأكثر من أسلوب وكأنك برفقتهم تمامًا، وإذا كان البعض يمكن أن يفضل منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook Messenger أو WhatsApp فإن التطبيقات والأدوات السابقة أكثر احترافية، بحيث تقتصر الرسائل على العمل فقط دون الاضطرار لإضافة أشخاص غرباء إلى حساباتك الاجتماعية لمجرد استلام العمل والأفكار.

اقرأ أيضًا: تعلم لغات البرمجة هذه لتصبح خبيرًا في الاختراق وأمن المعلومات 🤩

 

2

شاركنا رأيك حول "يوم في حياتي كعامل مستقل… أدوات وتطبيقات أستخدمها أثناء العمل"