0

في السنوات القليلة الماضية شهدت منصّات التواصل الاجتماعي نمواً هائلاً بين البشر وتطور الذكاء الصنعي فيها بشكل ملحوظ، كما لاحظ المستخدمون حول العالم ازدياد المعلومات الخاصّة بهم والتي تطلبها هذه المواقع لتخزّنها على خوادمها بحجّة “تحسين خدماتها” ما يجعلهم ضحية الرقابة على الإنترنت.

وفقاً لمعهد Ponemon المختصّ بالأبحاث التكنولوجية، أشارت بياناته إلى تراجع الثقة في فيسبوك بنسبة 66% في عام 2018 لوحده فقط. فقد أظهرت دراسته ما تمتلكه هذه المواقع على خوادمها، من صور والرسائل إلى أرقام الهواتف المحمولة لكل شخص في هاتفك. لديهم أيضاً جميع رسائلك النصية التي أرسلتها على هاتفك الخلوي!

بدأ الناس في الآونة الأخيرة بالبحث عن بدائل لهذه التطبيقات من أجل تفادي الرقابة على الإنترنت، حيث يتم احترام الخصوصية ولا يتم مشاركة المعلومات الخاصة أو بيعها لشركات أو مؤسسات أخرى. وصدق أو لا تصدق، هناك الكثير من الشبكات الاجتماعية وتطبيقات المراسلة التي يمكنك استخدامها بدلاً عنها. لسنوات، كانت هذه الشبكات والتطبيقات تعيش في ظلال الوحوش الهائلة فيسبوك وتويتر وإنستغرام. وفي هذا المقال سنكتشف تطبيقات تمكننا من التفاعل مع الأصدقاء والعائلة دون الخوف من سرقة بياناتك وتخزينها على خوادم ضخمة في أماكن بعيدة.

منصّة دياسبورا Diaspora

تطبيقات بديلة

منصّة دياسبورا هي من المنصات المعروفة عندما يتعلق الأمر ببدائل فيسبوك وتويتر. وهي عبارة عن شبكة اجتماعية غير ربحية وغير مملوكة من قبل أحد وتعمل على منصّتها المجانية. وكونها غير مملوكة من قبل جهة ما، هذا يعني أن التطبيق لا يحتوي على أي شكل من أشكال الإعلانات وتدخّل الشركات بما تهتم به وما تريده. كما أنه لا يجمع أياً من بياناتك. عند إنشاء الحساب على هذا الموقع، فأنت مسؤول عن بياناتك الخاصة وتحتفظ بملكية بياناتك الشخصية. وعلى عكس فيسبوك، يتيح لك دياسبورا استخدام أي هوية تريدها، لذا فإن الأسماء المستعارة والألقاب جيدة لعرضها كملف تعريفك الشخصي. كما يمكنك استخدام علامات التصنيف والإشارات وتنسيق النص وما إلى ذلك.

تطبيق فيرو Vero

تطبيقات بديلة

تقدم فيرو Vero نفسها على أنها “شبكة اجتماعية لأي شخص يحب أي شيء بما يكفي لمشاركته، ويريد التحكم في من يشاركه معه. تماماً كما نفعل في الحياة الواقعية”. فيرو هي شبكة اجتماعية قائمة على الاشتراك. لا يعرض أي إعلانات ولا يجمع بيانات، وهذا ما يجعل التخلص من الرقابة على الإنترنت مكلفاً أحياناً.

وهذا نموذج مختلف تماماً عن فيسبوك بمعنى أن فيسبوك يحتاج إلى بيانات المستخدم من أجل جني الأموال منها. يقوم فيرو بجمع بعض بيانات الاستخدام التي تُستخدم لمعرفة عدد مرات استخدام التطبيق، ولكن لاحظ أن هذا الخيار معطل افتراضياً. على عكس فيسبوك حيث يتم تشغيل كل شيء وعليك الدخول إلى إعداداتك وإيقاف تشغيلها. شيء رائع آخر حول بيانات الاستخدام التي يجمعونها هو كيفية عرضها لك. يريد تطبيق فيرو ومؤسسيه معالجة قضية إدمان وسائل التواصل الاجتماعي واستغلال الحاجة لها من أجل المتاجرة ببيانات المستخدمين وكسب الأمول.

اقرأ أيضاً: تشعر بالوحدة والاكتئاب؟ عن إدمان استخدام الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي

تطبيق إيللو Ello

الرقابة على الإنترنت

تم إطلاق إيللو في عام 2014 رافقه ضجة كبيرة في الولايات المتحدة، حيث كان الوقت الذي غيّر فيه فيسبوك سياسته بشأن أسماء أعضائه، حيث كان عليهم استخدام أسمائهم الحقيقية. ونمت شعبيته عندما قدم موقع إيللو نفسه للعالم على أنه “شبكة اجتماعية قاتلة لفيسبوك” والتي لا تدفع الإعلانات إلى أسفل حناجر المستخدمين ولا تبيع معلومات وبيانات الأشخاص إلى أطراف ثالثة.

وشهد تطبيق إيللو نمواً سريعاً، خاصّة وأن حركة هاشتاغ إحذفوا فيسبوك #deletefacebook تتسارع. يريد الناس الشعور بالأمان على الشبكات الاجتماعية بعيداً عن أعين الرقابة على الإنترنت ولا يبدو الأمر كذلك على فيسبوك في الوقت الحالي. ولهذا السبب تستقبل منصات مثل إيللو هؤلاء المهاجرين من فيسبوك. تعد إيللو حالياً موطناً للفنانين والمبدعين في أغلب مجالاتهم، لكنها منصة لاحتضان جميع أنواع المستخدمين على اختلاف اهتماماتهم.

اقرأ أيضاً: سقطات فيسبوك الأمنية.. كيف نحمي أنفسنا؟

تطبيق ماستودون Mastodon

الرقابة على الإنترنت

تطبيق ماستودون Mastodon هو تطبيق بديل لا مركزي لتويتر. إنه أفضل من تويتر في نواحي كثيرة. تتكون شبكة الوسائط الاجتماعية بأكملها من خوادم مختلفة موجودة في جميع أنحاء العالم، كل منها يستضيف صانع محتوى يلبي احتياجات جمهور معين.

لا يهم إذا كنت شخصاً تقنياً أو ناشطاً اجتماعياً أو حتى منشئ محتوى تعليمي للأطفال، فهناك خادم لك في ماستودون. تستخدم معظم خوادم ماستودون قواعد TootCat، مما يعني أنه لا يوجد مكان للقومية العنيفة أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو كراهية الأجانب.

اقرأ أيضاً: حتى لا يتحول إلى كابوس مرعب.. نصائح بسيطة لحماية خصوصيتك على تويتر!

تطبيق تمبلر Tumbler

الرقابة على الإنترنت

لطالما كان موقع المدونات الصغيرة هذا أحد المواقع المفضلة للعديد من الفنانين المبدعين والمفكرين الأحرار. تمبلر Tumblr هو مكان لا يخشى فيه الناس التعبير عن أنفسهم، يمكنك متابعة مواضيعك الشيقة، تكوين صداقات تحمل نفس ذوقك بسهولة تامة ودون خوف من سرقة بياناتك الشخصية.

يتيح تامبلر للمستخدمين نشر محتوى في شكل مدونات مصغرة. يمكنك نشر ملفات GIF والصور ومقاطع الفيديو القصيرة على الموقع. يحتوي أيضاً على “الوضع الآمن” مما يعني أنه إذا كنت لا ترغب في رؤية أي نوع من المحتوى المؤذي، يمكنك حظره بلمسة زر واحدة. مما يؤمن بيئة آمنة للمستخدمين تمكنهم من التصفح دون خوف.

تطبيق 500 بيكسل 500px

الرقابة على الإنترنت

تطبيقنا الأخير يعد أفضل بدائل إنستغرام، 500 بكسل 500px أحد أكثر منصات مشاركة الصور شيوعاً بين المصورين، وهو متاح على سطح المكتب للحواسيب وكتطبيق على الهواتف الذكية. مثل إنستغرام، يستخدم 500px خوارزمية قائمة على التفاعل لجلب المحتوى إلى الصفحة الرئيسية للمستخدم.

ومع ذلك، يظلّ 500px هو المفضل لدى المصورين ويقدم التطبيق محتوى بجودة أعلى من إنستغرام. ومما وضع هذا التطبيق على قائمتنا هو عدم وجود المؤثرين أو الحملات الإعلانية للشركات على هذا التطبيق، فقط محتوى للتفاعل معه مما يجعله أكثر أماناً من إنستغرام المملوكة من قبل فيسبوك. وهذا ما يهمنا كمستخدمين، الاستمتاع بالتغذية البصرية بدون أن نقع ضحية الرقابة على الإنترنت.

اقرأ أيضاً: كيف تحذف حساباتك نهائيًا من الشبكات الاجتماعية كالفيس بوك، تيك توك وإنستجرام وغيرها

0

شاركنا رأيك حول "تطبيقات بديلة عن فيسبوك، إنستغرام وتويتر لحمايتك من الرقابة على الإنترنت"