0

مع انتشار فيروس كورونا في معظم بلدان العالم والتزام الناس منازلهم بشكل كامل، أصبحنا نرى العالم من نوافذ غرفنا وفي شاشات أجهزتنا الذكية، نلتقي بالأصدقاء والأقارب من خلال مكالمات الفيديو، لقد تأثرت الحياة الاجتماعية بشكل كبير، واكتشفنا الوجه الآخر لأنفسنا أو بعض التفاصيل الشخصية التي كنّا نحاول نسيانها مع كل يوم جديد نذهب فيه إلى العمل.

فيروس جديد ينتشر

صار مظهر الشعر المرتب أمر غير ضروري، وأصبحنا نرى الفوضى التي تملأ الغرف في خلفيات مكالمات الفيديو والاجتماعات الجماعية من خلال تطبيقات المكالمات الجماعية كما الحال في تطبيق زوم Zoom وأصدقائه، ذلك التطبيق الذي لم نسمع باسمه في السنوات الماضية، وظهر إلى السطح خلال الأسابيع العصيبة الماضية التي يمر فيها العالم، تستخدمه المدارس والمستشفيات والشركات للتواصل بين أعضائها، وازداد عدد مستخدمي تطبيق زووم خلال شهر واحد أكثر مما زاد خلال العالم الفائت بطوله رغم وجود أسماء عريقة في سوق تطبيقات الاجتماعات مثل تطبيق Skype.

عدد المصابين يتجاوز 4 ملايين

تحوّل جميع المستخدمين إلى تطبيق زوم Zoom بسبب ميزاته الرائعة وسهولة تثبيته، فنقرة واحدة ستكون كافية لوصولك إلى كل شيء ستحتاجه، لتتحدث تقارير ظننا أنها مُوجهة ضد نجاح تطبيق زوم Zoom عن ثغرة كبيرة في التطبيق تسمح بالدخول إلى كاميرات المستخدمين دون إذنهم، وأن الثغرة فعّالة حتى بعد حذف تطبيق زوم Zoom بشكل كامل، تضرّر من هذه المشكلة ما يزيد عن 4 ملايين مستخدم وأكثر من 7500 شركة حول العالم، إلا أن تاريخ تلك التقارير يعود للصيف الماضي قبل عام تقريبًا قبل انتشار كورونا، وعادت تلك التقارير للظهور إلى السطح في الأيام القليلة الماضية.

 

المشكلة تتفاقم رغم المحاولات الجادة لإيجاد حل

بعد اكتشاف الثغرة قبل عام تقريبًا قامت أبل Apple وفي غضون ثلاثة أيام فقط بإرسال تحديث صامت إجباري لكل أجهزة ماك Mac في العالم، وأصبح نظام MacOS يسأل المستخدم إذا كان يريد تفعيل مكالمات الفيديو أم لا، وقامت شركة Zoom بإطلاق تحديث لتصحيح الثغرة مبرّرة ذلك بأن السماح بدعوة شخص للاجتماع وفتح الكاميرا عنده بشكل تلقائي دون رسالة تنبيه كان لتسهيل العملية دون الحاجة لنقر أزرار كثيرة، وهي المرة الأولى التي تقوم فيها أبل بتطبيق بعض الإجراءات ضد تطبيق معروف وموثوق بشكل علني، وهو مؤشر جدي على الخطر الذي يهدد مستخدميها.

اقرأ أيضًا: ماذا يحدث عندما ننام بقرب هواتفنا الذكية؟ مشاكل كثيرة لم تتوقع حدوثها أبدًا!

لماذا قامت Zoom بكل هذا الخداع؟

تفاقمت مشاكل تطبيق زوم Zoom أكثر بتصريحات كبيرة لا تصب في صالح النجاح والقبول الذي حظي به زوم في الأيام الأخيرة، وذكر أرفيند نارايانان Arvind Narayanan أستاذ علوم الحاسوب في جامعة برينستون نيوجيرسي في سلسلة تغريدات له على تويتر بأن تطبيق زوم Zoom هو تطبيق ضار مليء بالمشكلات على صعيد الأمان، وقال بأن التطبيق يرسل بيانات المستخدمين إلى فيسبوك دون امتلاكهم لحسابات فيسبوك أصلًا.

كل ذلك يتم بموافقة المستخدم الذي وافق على سياسة الخصوصية دون قراءتها حتى، وتنص سياسة الخصوصية تلك التي وافقنا عليها قبل الاستخدام على إمكانية استخدام بيانات المستخدمين لأغراض دعائية، وبصيغة أوضح يمكن للجميع فهمها يمكننا القول بأن تطبيق زوم Zoom يستطيع استخدام مكالمة الفيديو الخاصة بك وبيعها للشركات الأخرى لأهداف تجارية، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق، خاصةً أثناء الحديث مع طبيبك الخاص أو مع فريق إدارة شركتك المصغر.

ويمكن إيجاد نقاط تشابه كبيرة بين تطبيق زوم Zoom وأي فايروس آخر قبل تشغيله للمرة الأولى، حيث يقوم بتثبيت نفسه على النظام قبل الضغط على زر التثبيت، كما أنه يستخدم رسائل مزيفة لخداع المستخدمين للوصول إلى صلاحيات التعديل على النظام نفسه من خلال ما يسمى “أداة مصادقة زوم” أو “zoomAutenticationTool” وهو أمر غير مقبول يسمى في عالم الحماية بالهجوم المخادع أو Phishing Attack، ولم يتوقف الكذب عند هذا الحد وحسب، حيث تقول زوم بأن المكالمات الجماعية محمية بالتشفير من طرف إلى طرف أو End-to-End وهو أمر “كاذب” وصعب للغاية نظرًا للدقة العالية التي يدعمها تطبيق زوم Zoom، فالجمع بين النقاء والتشفير أمر مستحيل معروف بالنسبة لكل المختصين في مجال الأمن والحماية.

محاولات جادّة لاحتواء المصيبة

قامت كبرى المؤسسات والشركات بحظر استخدام تطبيق زوم Zoom كوزارة الدفاع البريطانية وناسا NASA وسبيس إكس Space X وأبل Apple وجوجل Google وجميع المدارس في نيويورك، وقام مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI بالتحذير من خطورة زوم، وبدأ المدعي العام في نيويورك تحقيقًا لمقاضاة الشركة في المحكمة الفيدرالية الأمريكية، وتناقلت جميع وسائل الإعلام الدولية ووكالات الأنباء العالمية هذه الأخبار المشينة المتعلّقة بتطبيق Zoom وسلطت الأضواء على الفيروس الخطير الذي ينتشر في بيوتنا دون أن نشعر بينما يواصل الفيروس الآخر انتشاره في الخارج، ونقصد هنا بالتأكيد فايروس كورونا COVID-19.

اقرأ أيضًا: فيسبوك في مواجهة أمازون و Facebook Shops هو اللعبة الجديدة.. هل ستنجح فيسبوك في هذا؟

هل يمكننا التخلي عن تطبيق زوم Zoom؟

تطبيق زوم Zoom

لا يملك الكثير من المستخدمين خيارات متاحة لترك زوم والانتقال إليها، كمدرسة أو شركة بدأت فعلًا باستخدام تطبيق زوم Zoom في اجتماعاتها، بسبب الميزات الرائعة المجانية التي يوفرها بالمقارنة مع التطبيقات المنافسة باهظة الثمن، وأصبح قرار تركه خيارًا بين الخصوصية وحضور اجتماعاتنا المهمة، لأن التغيير يتطلب قرارًا مشتركًا من جميع أعضاء الفريق بالإضافة إلى التكلفة الكبيرة التي لا تتوفر في جيوب جميع مستخدمي زوم.

من الصعب مصارحة أعضاء فريقك بأننا يجب التوقف عن استخدام تطبيق زوم Zoom، وسيوقعك ذلك في مشكلة اختيار بديل مناسب يلبي الاحتياجات، وهو أمر صعب ومكلف في آن معًا، وأظن أن مكافحة “فيروس زوم” أمر صعب ومستحيل بالنظر إلى مساحة انتشار “الفيروس” في جميع دول العالم، وارتفاع عدد “المصابين” به والوعود الكبيرة التي تطلقها الشركة لإيجاد “لقاح فعّال” ينهي الجدل ويحافظ على احترام وخصوصية المستخدمين، ولكن حتى الآن ورغم جميع الأخبار المتعلّقة بالأمن والحماية ما يزال تطبيق Zoom في الأعلى وخاصّة عند الاطلاع على مؤشراته في أسواق الأسهم العالمية!

اقرأ أيضًا: لعبة Resident evil الشهيرة تعود بإصدارها الثالث.. تقرير كامل عن لعبة Resident evil 3!

0

شاركنا رأيك حول "لماذا يرغب الجميع باستخدام تطبيق Zoom رغم المشاكل الأمنية المعقدة التي يعاني منها؟"