0

خلال الأشهر القليلة الماضية، صرّحت شركة جوجل بأنها ستجعل متصفحها Chrome ينضم إلى متصفحات الويب الأخرى لحظر ملفات تعريف الارتباط من الجهات الخارجية “third-party cookies”، هذه الأخيرة التي تقوم بتتبع نشاط المستخدم والحصول على معلومات خاصة به. كل من المتصفحين الشهيرين فايرفوكس وسفاري قد اتخذوا بالفعل إجراءات حظر هذه الملفات، جوجل بدورها قررت سلوك نفس النهج مع إيجاد بديل لملفات الكوكيز، أطلقت عليها اسم trust tokens.

ما هي ملفات تعريف الارتباط Cookies؟

قبل التعمق في المقال، دعونا نتعرف قليلًا على ملفات تعريف الارتباط الكوكيز (Cookies). أثناء زيارة أحد المواقع، من المؤكد أن تكون قد ظهرت لك رسالة طويلة تتكلم عن السماح بتخزين الكوكيز وشروط الموقع (وطبعًا مثل أي إنسان طبيعي ضغطت على موافق دون قراءة أي كلمة). تابع معنا هذا المقال لتتعرف على ملفات الكوكيز، المعلومات التي يُمكنها الحصول عليها عن المستخدم والبديل القادم “trust tokens” المُقدم من جوجل.

الكوكيز عبارة عن ملفات نصية تُسَجَّل في حاسوب المُستخدم أثناء قيامه بتصفح المواقع، يتم تخزين بعض المعلومات عن المُستخدم في هذه الملفات (من بين هذه المعلومات نجد رقم الـ IP الخاص بالزائر…)، حيث أنه في المرة القادمة التي تزور فيها نفس الموقع سيتمكن من استرجاع هذه المعلومات ومعرفة إذا كان الزائر روبوت أم لا.

 cookies TRUST TOKENS

تنقسم ملفات الكوكيز إلى نوعين:

كوكيز مؤقتة: تُخزن لمدة قصيرة ومحددة ثم تُحذف.

كوكيز دائمة: هذا النوع تستخدمه المواقع كثيرًا، حيث تحتاج إليه هذه الأخيرة كُلما قُمت بزيارتها للتعرف عليك.

تنويه: إن المواقع الموثوقة والآمنة التي نزورها لا يمكنها الحصول على معلومات عن هويتك الشخصية أو معلومات أخرى مهمة.

ما هي المعلومات التي يُمكن للكوكيز الحصول عليها؟

كما ذكرنا سابقًا، فإن هذه الملفات يُمكنه الحصول على الكثير من المعلومات وتخزينها، من بينها رقم الـ IP الخاص بك، كما يُمكنها معرفة:

  • المواقع التي تتردد على زيارتها، عدد الساعات التي تقضيها على الإنترنت.
  • يُمكن للكوكيز معرفة نوع الجهاز المُستعمل في التصفح ونوع المُعالج.
  • نوع الراوتر ونوع الاتصال.
  • تحديد اهتماماتك وكلمات البحث التي تستخدمها بكثرة.

إن المعلومات التي تحصل عليها ملفات الكوكيز تختلف من موقع لآخر.

بما أن الكوكيز تُخزن الكثير من المعلومات المهمة، فهل تُشكل خطرًا على خصوصية المُستخدم؟

cookies TRUST TOKENS

حاليًا تُعتبر الكوكيز برمجية مهمة في المُتصفحات، تستخدمها المواقع في الحصول على معلومات عن المُستخدم، باعتبار الكوكيز واحدة من خدمات البروتوكول HTTP فهذا يسمح لمبرمجي المواقع بتتبع المستخدمين. لا يجدر بك القلق من المواقع الآمنة -المُتصفح يقوم بتنبيهك في حالة كان الموقع غير آمن- بل يكمن الخطر في المواقع الأخرى، بعض المواقع والأشخاص يقومون بزرع هذا النوع من الملفات على متصفحك بحيث تقوم بتتبع وتسجيل نشاطك، وحتى فتح كاميرا اللابتوب الخاص بك. بعض الهاكرز قاموا باستغلال ثغرة الكوكيز التي تُعاني منها المُتصفحات ليتمكنوا من قراءة هذه الملفات والحصول على معلومات المستخدمين، يُطلق على هذه الثغرة اسم (Cross-site cooking).

جوجل تتبع نهج المُتصفحات الأخرى.. وتجد البديل “trust tokens”

بعد أن بدأت جوجل في إجراءات حظر ملفات الكوكيز الخارجية، توجهت الشركة لإنشاء برمجية trust tokens لتعريف وتوثيق المستخدم دون الحاجة إلى معرفة هويته الشخصية على عكس ملفات cookies. كما أنها لن تقوم بتتبع المستخدم عبر مواقع الويب. من جهة أخرى، تقوم trust tokens بإثبات لمواقع الإعلانات أن زائر الموقع ليس روبوت، وذلك لمعرفة من نقر على الإعلان وتخصيصه أكثر بما يناسب اهتماماته.

بصراحة، شركة رائدة مثل جوجل قد تأخرت كثيرًا في إيجاد حل لملفات الكوكيز الخارجية التي تقوم بتتبع المستخدمين وتقتحم خصوصيتهم، في حين أن كل من متصفح سفاري الخاص بآبل ومتصفح فايرفوكس قد قاما بالفعل بحظر هذا النوع من الملفات، يبقى متصفح سفاري الأكثر صرامة فيما يخص حماية المستخدم من هذا النوع.

نائب رئيس قسم خصوصية الإعلانات في شركة جوجل مايك شولمان، يُؤكد في تدوينة كان قد نشرها أن الشركة تُخطط للتخلص من ملفات تعريف الارتباط الخارجية على متصفحها Chrome بشكلٍ تدريجي.

تقوم جوجل بإجراء بعض التعديلات على زر “سبب هذا الإعلان-why this ad” الذي يُتيح للمستخدم معرفة سبب استهداف هذه الإعلانات له. بالنسبة للوسم الجديد “حول هذا الإعلان-about this ad” يُتيح للمستخدمين معرفة اسم الجهة المُعلِنة حتى تتمكن من معرفة الشركات التي تستهدفك، كما يُوضح هذا الوسم كيف تقوم جوجل بجمع البيانات لتخصيص الإعلانات وجعلها تتناسب مع اهتمام المُستخدم، من المُتوقع طرح هذه الخاصيات الجديدة مع نهاية العام الجاري.

اضافة حول هذا الاعلان

الشركة لم تتوقف هنا، فقد أعلنت أيضًا عن إضافة جديدة لمتصفحها كروم، تُسمى Ads Transparency Spotlight. هذه الإضافة تُعطي للمستخدم معلومات مُفصلة حول جميع الإعلانات التي تظهر على الموقع، من خلالها سيتمكن المستخدمون من رؤية تفاصيل حول الإعلانات على صفحة معينة، وكذلك معرفة سبب عرض هذه الإعلانات على الصفحة، بالإضافة إلى قائمة الجهات المُعلِنة فيها، هذه الإضافة المميزة يُمكن اعتبارها كأداة لتحليل المواقع ومحتواها من الإعلانات.

طريقة التخلص من ملفات تعريف الارتباط الكوكيز:

من المُمكن القيام بمسح ملفات الكوكيز على المتصفحات، تجنبًا لانتهاك خصوصيتك أو حدوث أي عملية تجسس، بالنسبة لمتصفح كروم كل ما عليك فعله هو الآتي:

more tools ،Chrome

  • النقر على رمز الثلاث نقاط الموجود على الجهة اليمنى أعلى الشاشة.
  • ننقر على More tools.
  • بعدها نختار Clear Browsing Data.
  • نقوم بالتعليم على خيار All time الموجود في قائمة Time range (بهذه الطريقة نكون قد حذفنا جميع ملفات الكوكيز الموجودة بحاسوبنا الخاص).
  • الآن، نقوم بالتعليم على الخيارات التالية: Cookies and other site data و Cached images and files
  • وأخيرًا ننقر على خيار Clear data.

clear data ،Chrome

بالنسبة لمتصفح فايرفوكس، نتبع الخطوات التالية:

  • انقر على رمز الخطوط الثلاثة لتظهر القائمة (الجهة اليمنى أعلى الشاشة).
  • نختار من القائمة Privacy & Security ثم نختار Cookies and Site Data.
  • انقر على Clear Data لتظهر لك نافذة الخيارات.
  • بعد التعليم على الخيارات انقر فوق Clear.

clear data ،mozilla

إن حماية خصوصية المستخدم أصبحت من أوليات كُبرى الشركات (مثل جوجل، آبل وغيرها…)، نظرًا لكثرة الاتهامات المُوجهة لهذه الأخيرة بانتهاك خصوصية مستخدميها، لذا فإنه من الطبيعي أن تتخذ هذه الشركات إجراءات مناسبة تُحسن بها صورتها.

يُمكننا القول إن trust tokens عبارة عن برمجيّة جديدة استحدثتها جوجل للتمييز بين المُستخدم الحقيقي والروبوت، وذلك دون الحاجة لتتبع نشاط المُستخدمين واقتحام خصوصيتهم عكس ما تفعله ملفات الكوكيز.

 

 

0

شاركنا رأيك حول "تعرّف على Trust Tokens… بديل الكوكيز من جوجل"