0

التطورات والتغيرات في التقنيات البرمجية المتسارعة والدورية هي أهم ما يميز العمل البرمجي حالياً، وخصوصاً في العقد الأخير، ومن متطلبات العمل في هذا المجال هي التكيّف مع هذه التغييرات والاستفادة من تقنيات قد تظهر لتحسين أدوات المبرمج وتطوير عمله، فإذا ما كنت من المهتمين في المجال البرمجي، فأنت في المكان المناسب للاطلاع على تقنيات ولغات برمجة أشارت التوقعات إلى أنها كانت من أهم اتجاهات البرمجة في 2020 فهل صحت تلك التوقعات؟

Rust لغة برمجة آمنة وموثوقة من فيس بوك

اتجاهات البرمجة rust

هي عبارة عن لغة برمجية آمنة تتميز بأدائها العالي فهي من بين أسرع اللغات، تشبه بالشكل النحوي ++C، صممت لتتعامل بشكل أفضل مع الذاكرة مع المحافظة على الأداء العالي، وحققت نمو وتطور كبيرين خلال السنوات الأربعة الماضية، وحسب إحصائيات Stack Overflow تبين أن للغة انطباع إيجابي لدى المبرمجين وحصلت على المركز الأول في الاستقصاء الذي جرى حول اللغات الأكثر إعجاباً في 2019، تستخدم بعدة مجالات منها إنشاء تطبيقات ويب، النظم الموزعة والنظم المدمجة كما يمكن أن تستخدم في بناء نظم التشغيل وموجه الأوامر.

وحصلت RUST على الميزات والتحسينات مؤخراً حيث ظهرت أدوات لمحررات الأكواد البرمجية تدعم اللغة ومساعدة في تطوير التطبيقات المختلفة، وطرأ على مترجمات اللغة بعض التحسينات لتصبح أسرع كما أصبحت اللغة قادرة على تأدية العمليات غير المتزامنة والأكثر أماناً.

لم تتوقف اللغة عند هذا الحد بل كان من المتوقع أن تصل إلى وضع مختلف مع عام 2020 حيث ستكون هي العنوان الأبرز بين لغات البرمجة، وخصوصاً مع استخدامها من قبل شركة فيسبوك في بناء المشروع LIBRA.

GraphQL ستستمر بالانتشار

اتجاهات البرمجة

مع تطور تطبيقات الويب والموبايل والتشابه المتزايد بينهما تقنياً وظهور منصات لتكامل عملية التطوير لكل منهما والاتجاه التقني لتكون تطبيقات الويب أكثر سلاسة وتكيف من خلال الاعتماد على أطر العمل كـ Angular.js في برمجة واجهات المستخدم أصبحت عملية التخاطب بين المتصفح “واجهة التطبيق” والسيرفر تعتمد بشكل أساسي على الواجهة البرمجية API Application .programming interface

ومع GQL Graph query language التي تتيح توصيف وتكاملاً للبيانات داخل APIs، وتمكّن العميل من الحصول على البيانات التي طلبها فقط بإرسال الاستعلام والحصول على البيانات المطلوبة، وتتميز التطبيقات التي تستخدم هذه اللغة بالقوة والاستقرار لأنها تتيح التحكم في البيانات المطلوبة من الخادم “السيرفر” وليس للخادم أي علاقة فتصبح برمجة عملية التخاطب أكثر ديناميكية للمطور.

الفرق بين الـ GQL و الـ REST

وباستخدام الـ GQL يمكن الحصول على جميع الموارد في طلب واحد، بطلب HTTP تقوم من خلاله بتحديد البيانات التي تحتاجها من السيرفر، بينما REST API قد تتطلب تحميل البيانات من مواقع متعددة ولا يتم تحديد البيانات من طرف العميل حيث الخادم هو من يقوم بتحديد ما الذي يجب إرساله وليس العميل.

وتسمح أدوات التطوير التي تظهر حالياً مرونة خلال علمية البرمجة، حيث عند برمجة الاستعلامات لا يكون هنالك حاجة لمغادرة المحرر، وتركز على الأخطاء قبل إرسال الاستعلام.

وستشكل مستقبل واجهات برمجة التطبيقات  و بناءً على ما سبق ستكون بديلاً عن REST لكن ليس على الفور لأنه ما زال هناك الكثير من التطبيقات تستخدم REST، شهدنا المزيد من التوجه نحو تحقق هذا البند من اتجاهات البرمجة في 2020

تطبيقات الويب المتجاوبة (Progressive Web Apps (PWA

اتجاهات البرمجة pwa

وهي عبارة عن نهج جديد لبناء التطبيقات من خلال الجمع بين أفضل مميزات الويب وبين أفضل خصائص تطبيقات الموبايل معاً.

تتيح هذه التقنيات تطوير تطبيقات ويب التي يمكن أن تقدم بعض أنواع الخدمات في حال انقطاع اتصال الإنترنت كما الحال في تطبيقات الموبايل، وسيكون متكيفاً وملائماً لكل من الأجهزة المحمولة والأجهزة المكتبية بمختلف القياسات.

بالتالي ستكون تجربة الاستخدام لموقع ويب كاستخدام تطبيق موبايل دون الحاجة إلى تحميل أي تطبيق، كل ذلك سيكون من خلال المتصفح، مع إتاحة حفظ الموقع بسهولة على شكل تطبيق في قائمة التطبيقات للموبايل ويتم ذلك عن طريق إضافة الموقع إلى الشاشة الرئيسية فقط.

يمكن أن نرى تحولاً ضخماً حيث من الممكن أن تتجه الشركات لإعادة بناء تطبيقاتها لإنشاء تطبيقات الويب المتقدمة، لكن يمكن أن يأخذ ذلك وقتاً. بالرغم من دفع كبرى الشركات من جوجل ومايكروسوفت لتبني هذا النوع من التطبيقات، فهل شهدت نمواً لنجعلها جزءاً من مشهد اتجاهات البرمجة في 2020

Web Assembly ستكون ممكنة

ستتيح إمكانية ترجمة لغات برمجة عالية المستوى كـ c++ ,c, rust لتستخدم في تطوير تطبيقات الويب إن كان من جانب المستخدم front-end أو بطرف السيرفر back-end، ستتيح هذه التقنية ربط الـ javascript مع لغات برمجة عالية المستوى، على سبيل المثال سيكون من الممكن استخدام Rust من أجل معالجة الصورة داخل تطبيق مبني بإطار React js.

يبقى العامل الحاسم في استخدام هذه التقنية هو الأداء، الذي يجب أن يحقق متطلبات السوق البرمجية بتطبيقات عملية وبالأداء الأفضل.

مزيد من الـ JavaScript

اتجاهات البرمجة

يتسع استخدام هذه اللغة باستمرار، وتأتي شهرتها من خلال سهولة تعلمها وأيضاً إمكانياتها في جعل صفحات الويب تفاعلية حيث تواجد في أغلب مواقع الإنترنت واتسع استخدامها ليشمل تطوير تطبيقات السيرفر ولم تعد تقتصر على برمجة واجهات المستخدم، وخصوصاً من ظهور العديد من الأدوات والأطر البرمجية.

ومن بين الأطر التي ستستمر في النمو في السنوات المقبلة:

Node.js

وهي تأتي في مقدمة أطر العمل وأشهرها حسب احصائيات stack overflow يتجه المطورين إليها لأنها تتيح العمل على لغة واحدة في كلا الجانبين جانب العميل وجانب المخدم.

وبالرغم من كون لغة جافا سكربت لغة تطوير واجهات مستخدم front-end إلا إن Node.js جعلتها أيضاً لغة تطوير جانب السيرفر، وذلك وراء نمو وتطور جافا سكربت المستمر.

Vue.js

بالرغم من أنها أطلقت قبل خمس سنوات إلا أنها خطفت أنظار المطورين في فترة قصيرة. والسبب في ذلك هي البساطة في تعلمها ووضوحها الشديد. وهذا الإطار أخذ أفضل مميزات الأطر الأخرى من جافا سكربت وتخلص من العديد من السلبيات، ومن المتوقع أن يرتفع ترتيب هذا الإطار ويزداد استخدامه وخصوصاً مع سهولة استخدامه مع الـ laravel.

Angular.js

تم تطوير هذا الإطار من قبل جوجل ويتم تقديم إصدارات جديدة كل فترة، ومع تطوره فإنه يقدم خدمات برمجية وميزات عديدة والميزة الأكثر فائدة هي قدرته على مزامنة البيانات وهو الأشهر في بناء تطبيقات ويب بصفحة واحدة.

React.js

وهي مكتبة جافا سكربت تستخدم في مواقع الويب بمعدلات تبادل بيانات ضخمة.

وتستخدم من قبل أكثر المواقع شهرة Netflix & BBC والفيسبوك وذلك لأنها تجعل واجهة المستخدم تفاعلية بشكل ديناميكي، ومن دون أن يظهر آثار وسلبيات زيادة عمليات تبادل البيانات.

من غير المجدي تحديد أي من الأطر أفضل، حيث تتشابه هذه الأطر في الكثير من النواحي وقد تختلف ببعض الميزات أو الأدوات، ومن الممكن أن تفشل بعض الأطر والبعض الآخر قد نراه ينمو بشكل ملحوظ.

 

0

شاركنا رأيك حول "هذه كانت أبرز توقعات اتجاهات البرمجة لعام 2020 .. فهل تحققت؟"