جوجل وفيسبوك يراقبان زوار المواقع الإباحية

0

ظهر مؤخرًا لدى العديد من الجهات قلق من تطبيق faceapp، ومن الصلاحيات التي يمتلكها التطبيق التي تسمح له بالوصول الى صور المستخدم وجهات الاتصال، حيث ظهرت تحذيرات من قيام التطبيق بتسريب معلومات وصور المستخدم لصالح طرف ثالث روسي، في الوقت نفسه كشفت دراسة عن تسريب معلومات كبير يجري في العديد من مواقع الإنترنت، الذي يشكل مصدر قلق أكبر بكثير من التطبيق السابق، نظرًا لانتشاره في الكثير من مواقع الإنترنت، ومشاركة العديد من الشركات التقنية الكبرى فيه.

دراسة مشتركة بين مايكروسوفت وجامعة كارنيجي ميلون Carnegie Mellon University وجامعة بنسلفانيا University of Pennsylvania، التي تركزت على 22,484 موقع إنترنت ذي محتوى إباحي، باستخدام منصة webXray، وأظهرت هذه الدراسة أن %93 من هذه المواقع تسرب معلومات المستخدمين إلى طرف ثالث.

ما المقصود بالطرف الثالث

الكثير من مواقع الإنترنت ليست كتلة برمجية موحدة، بل قد تحتوي على أجزاء برمجية من جهات أخرى قد تكون شركات منفصلة عن الجهة المسؤولة عن الموقع، وتعمل هذه الجهات الخارجية من خلال هذه الأجزاء البرمجية على جمع معلومات عن مستخدمين وزوار الموقع، وبناء ملف شخصي profile لكل مستخدم، يتضمن اهتماماته وسلوكه، وبعد ذلك وباستخدام تقنيات التنقيب في البيانات تستخدم هذه المعلومات المسربة في العديد من مجالات كالتسويق مثلًا.

يتم ذلك عن طريق تحليل بيانات مسربة من متجر إلكتروني متخصص بأطعمة الكلاب على سبيل المثال لمعرفة الزوار الذين يمتلكون كلاب، وتوجيه إليهم إعلانات فيما بعد تختص بمواد تجارية خاصة بالكلاب، بالطبع الأمر لا يقتصر على طعام حيوانات أليفة أو تسويق فقط، بل يشمل مختلف المجالات.

اقرأ المزيد: متصفح برايف Brave: إذا كنت مهتماً حقاً بخصوصيتك على الإنترنت

محتوى وأجزاء برمجية في كثير من المواقع تعود لطرف ثالث

من الأمثلة على أجزاء برمجية تعود الى طرف ثالث هي الإعلانات المنتشرة في اغلب المواقع، والتي تعود على أصحاب الموقع بأرباح وعوائد مادية، بالإضافة إلى ذلك نجد شركات كبرى تقدم بعض الخدمات لمطوري المواقع بشكل مجاني، فيقوم المطورين باستخدام هذه الخدمات في بناء المواقع الإلكترونية، لتقوم الشركات فيما بعد وعن طريق هذه الخدمات بجمع معلومات عن زوار الموقع، كشركة فيسبوك التي تتيح للمطورين إضافة زر إعجاب في المواقع التي يقومون ببنائها، حيث يكون هذا الزر مرتبط مع موقع وصفحات الفيسبوك.

التصفح الخاص incognito لا يمنع تسريب معلومات المستخدم

كثيرا من اللغط يحدث بخصوص التصفح الخاص (الآمن) لدى المستخدمين، ظنًا منهم أن هذا النمط من التصفح يؤمن حماية لهم ولمعلوماتهم الشخصية، لكن في الواقع، إن التصفح في الوضع الخاص فقط يوقف المتصفح من تخزين معلومات عن المواقع التي يتم زيارتها، أي أن مستخدم آخر لنفس المتصفح لن يجد أي أثر لها في تاريخ الزيارات التي نجدها في شريط أدوات المتصفح.

إما بخصوص تبادل المعلومات بين المتصفح والسيرفر أو أي طرف ثالث لن يتأثر، لذلك فالتصفح الخاص لن يجدي أي نفع في حالة تسريب المعلومات لطرف ثالث.

اقرأ المزيد: تعرّف على كيفية إستعادة رسائل WhatsApp المحذوفة حتى بدون نسخة إحتياطية

تفاصيل الدراسة

الدراسة شملت مواقع إنترنت ذات محتوى إباحي شكلت عينة البحث، وعمل الباحثون باستخدام منصة برمجية webXray التي تعمل على تحليل المحتوى والأجزاء البرمجية التي تعود لأطراف خارجية، وتراقب حركة البيانات ووجهتها عند تحميل صفحات الموقع أو خلال التنقل بين صفحات الموقع.

سياسات الخصوصية للمواقع

عمل الفريق البحثي المكلف بالدراسة على تحليل سياسة الخصوصية لـ 3,856 موقع، أي بنسبة 17% من المواقع التي تشملها الدراسة، وتوصلوا إلى أن مثل هذه السياسات يتطلب مستخدم بمستوى تعليمي جيد ليكون قادرًا على فهم وإدراك جميع تفاصيل هذه السياسات، ومع ذلك فإنها لا تحتوي أي تفاصيل تخص معلومات يحصل عليها طرف ثالث أو يتم تبادلها معه.

اقرأ المزيد: أقوى وأفضل برامج التحميل للانترنت لأجهزة ويندوز لعام 2018 !

النتائج التي تم التوصل إليها

أظهرت النتائج أن 93% من هذه المواقع يحدث فيها تسريب معلومات تخص المستخدم إلى طرف ثالث و 79% منها تحوي ملفات تعريف ارتباط مع هذه الأطراف الخارجية third-party cookie، وهي في الأغلب تستخدم للتعقب وتسريب المعلومات، أما بالنسبة للمواقع التي تقوم بتشفير معلومات تسجيل الدخول التي تخص المستخدم فأن نسبتها كانت فقط 17%.

وتوصلوا إلى 230 شركة وخدمة تقوم بتتبع معلومات المستخدم في المواقع الإباحية التي درسوها، وميزوا منها مجموعة تقوم بالتركيز بشكل كبير على جمع معلومات بمحتوى إباحي عن المستخدم، لجمع معلومات جنسية عنهم بخصوص ميولهم واهتمامهم الجنسي.

وبتفاصيل النتائج التي نشروها في الدراسة، ظهرت جوجل أولًا حيث وجدوا أنها تقوم بالتعقب لـ 75% من المواقع التي درسوها، واوراكل oracle تتعقب 24%، وفيسبوك 10%، أما بالنسبة للمواقع التي تركز على المعلومات الإباحية جاءت exoClick بنسبة 40% وjuicyAds %11.

ردود على الدراسة

جاء رد كل من فيسبوك وجوجل من خلال صحيفة New York Times، حيث علقت جوجل على هذه الدراسة، بأنها تمنع الإعلانات الخاصة بها في المواقع التي تقدم محتوى خاص بالبالغين، وأنها لا تقوم بسياسات اعلانية بناءً على اهتمامات جنسية للمستخدمين، وفي نفس السياق قالت فيسبوك إن سياساتها المجتمعية تعمل على منع المتتبعين في المواقع الخاصة بالبالغين، أما شركة أوراكل فلم يصدر منها أي تعليق.

اقرأ المزيد: كيف تنضم إلى شركة أوبر وما هي شروط التقديم؟

0

شاركنا رأيك حول "جوجل وفيسبوك يراقبان زوار المواقع الإباحية"

  1. Marco Blind

    ليش حاطين صورة واحد قاعد يلعب بايره وهو يشاهد بالشاشة .. استحوا على حالكوا في اولاد وبنات بتابعوا موقعكم السافل .. يلعنكوا ما ارذلكو

أضف تعليقًا