0

في خضم الحديث الدائر حول تحديث الخصوصية الجديد لتطبيق واتساب والذي يفرض على المستخدمين قبولها أو التوقف عن استخدام التطبيق، عبّر تطبيق فايبر عن غضبه بشأن سياسة الخصوصية الجديدة، حيث اعتبر أنه في حين كان واتساب يتيح لمستخدميه إمكانية عدم مشاركة أرقامهم مع فيسبوك في السابق، مع سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب فإن ذلك سيكون إلزاميًا ويتوجّب على المستخدمين أن يوافقوا على البنود الجديدة في غضون 30 يومًا وإلا فلن يتمكنوا من استخدام حساباتهم.

لفهم الوضع الجديد الذي وصل إليه مستخدمو واتساب، يجب العودة إلى حديث براين أكتون الشريك المؤسس لواتساب حيث رحل عن الشركة بعد استحواذ فيس بوك عليها، وناقش في مقابلة مع فوربس السبب وراء رحيله وتغريدته التي نصح فيها الأشخاص بحذف حساباتهم على الفيسبوك حيث قال: “لقد قمت ببيع خصوصية المستخدمين لفائدة أكبر. لقد قمت بالاختيار والتسوية. وها أنا أعيش مع ذلك كل يوم”.

مع تحديث سياسة الخصوصية الأخير هذا يكون واتساب قد اندمج كليًا مع فيسبوك. نظرًا لأن فيسبوك وواتساب أصبحا واحدًا الآن، فإن مستخدمي واتساب يتم استخدامهم لتحقيق الدخل أكثر من أي وقت مضى، وهذا يجب أن يكون أمرًا مقلقًا لأولئك الذين يبحثون عن الخصوصية التامة في رسائلهم واتصالاتهم.

سياسة الخصوصية السابقة لواتساب، أي ما قبل التحديث الأخير الصادر في 4 يناير 2021، نصت على ما يلي:

– “احترام خصوصية المستخدم جزء من مبادئنا. منذ أن أنشأنا واتساب، كنا نطمح إلى بناء خدماتنا بوضع مجموعة من مزايا الخصوصية القوية”.
– “ومع ذلك، لن يتم مشاركة رسائل واتساب الخاصة بك مع فيسبوك. في الواقع، لن يستخدم فيسبوك رسائل واتساب الخاصة بك لأي غرض بخلاف مساعدتنا في تشغيل وتقديم خدماتنا”.

ليس من المستغرب أن يتم حذف هذين البندين من سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب.

في الجانب الآخر وعكس الانحدار الكبير لتطبيق واتساب بشأن خصوصية بيانات المستخدم، يعتبر تطبيق فايبر أحد التطبيقات التي ما زالت تتيح تنفيذ الميزات الأساسية لضمان أمان بيانات المستخدم. هذه الميزات تشمل:

● التشفير من طرف إلى طرف بشكل أساسي للمكالمات والمحادثات الشخصية المجانية دون الحاجة إلى وضع إعدادات خاصة. الأمر واضح وبسيط: لا يمكن لأحد الوصول إلى مكالماتك ودردشاتك باستثناء الأشخاص الذين تتصل بهم. حتى مهندسو فايبر لا يمكنهم الوصول لرسائلك.

● لا يتم تخزين الرسائل على فايبر والنسخ الاحتياطي على السحابة الإلكترونية غير مفعّل: يمكن للمستخدمين الذين يرغبون في نسخ محادثاتهم احتياطيًا اختيار تنشيط النسخ الاحتياطي عبر السحابة الإلكترونية، لكن فايبر لا يحتفظ بأي نسخة من رسائل المستخدمين ومكالماتهم.

● ميزة خصوصية الشاشة: يوفر فايبر مميزّات من الدرجة الأولى للحفاظ على خصوصية الشاشة حيث يسمح للمستخدمين بإرسال رسائل قابلة للاختفاء في الدردشات ويمكن إخفاء الدردشات بالكامل وتكون مرئية فقط باستخدام كلمة السر (PIN).

● لا تتم مشاركة بيانات المستخدم مع فيسبوك حيث قطع فايبر جميع علاقات العمل مع فيسبوك. لم ولن تتم مشاركة أي معلومات عن المستخدمين (أرقام هواتف المستخدمين وبياناتهم الشخصية) مع فيسبوك على الإطلاق.

 مقارنة واتساب فايبر سيجنال

عبّر جمال أغاوا، الرئيس التنفيذي لشركة راكوتين فايبر أن تحديث سياسة الخصوصية سيئ الصيت الجديد لواتساب يحول مصطلح “الخصوصية” إلى “أضحوكة”. وأضاف أن التحديث يوضّح كيف أن خصوصية المستخدم لا معنى لها بالنسبة لواتساب. واعتبره سجل جديد في عدم احترام بيانات المستخدمين وبلا شك سيستمر اختراقه في المستقبل.

ودعا الأشخاص الذين يرون في أنفسهم أكثر من مجرد بيانات يتم بيعها لمن يدفع أعلى سعر، لنقل رسائلهم ومكالماتهم إلى فايبر.

0

شاركنا رأيك حول "غضب عارم ناتج عن تحديث واتساب لسياسة الخصوصية.. فايبر يدعو مستخدمي واتساب للبحث عن بدائل"